أخبار

البيض المقلي مقابل البيض المسلوق.. أيهما أكثر صحة؟.. تعرف علي الإجابة

لمرضي السكر.. 8 أنواع من الأطعمة والمشروبات يجب تجنبها فوراً

الإنسان بين الروح والجسد.. كيف تتعامل مع نفسك؟: عمرو خالد يجيب

رسالة هامة لكل فتاة عن الزواج العرفي.. يكشفها عمرو خالد

أشتري من الباعة الفقراء بأكثر من الثمن بنية الصدقة.. فهل تصح هذه النية؟

دعاء في جوف الليل: "اللهم ارحم من باعدت بيننا وبينهم الأقدار ورحلوا الى دار القرار"

ما حكم الأب الذي يحرم ابنه من رؤية أمه بعد الطلاق؟.. أمين الفتوى يجيب

مرصد الأزهر يدعو لتشديد العقوبات علي جرائم الكراهية علي أساس ديني

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب لكل مشاكل الحياة

قصة حقيقية مع اسم الله الفتاح ستجعلك تبكي من عظمة الله.. يسردها عمرو خالد

لماذا رفضت "أم هانئ" الزواج من النبي؟

بقلم | أنس محمد | الثلاثاء 19 مايو 2020 - 09:36 ص
Advertisements
لا يضاهي لأي امرأة على وجه الأرض شرف مثل شرف الزواج من النبي صلى الله عليه وسلم، ولكن قد يدفع الحب في بعض الأوقات رفض هذا الشرف ليس استعلاءا عليه ولكن حبا وإجلالا له.
هذا ما فعلته فاختة بنت أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم، أو كما كانوا يطلقون عليها "أم هانئ "أخت علي بن أبي طالب وعقيل وجعفر، وبنت عم النبي صلى الله عليه وسلم وبنت فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف التي كان يحبها النبي ويعتبرها مثل أمه .
  "والله إنى كنت لأحبك فى الجاهلية فكيف فى الإسلام. ولكننى امرأة مُصبية (أى عندها صبيان) وأكره أن يؤذوك".. هذا هو رد أم هانئ حينما عرض عليها النبي صلى الله عليه وسلم الزواج، نوع فريد من المحبة يعبر عنها رد "أم هانئ" أو "فاختة بنت أبى طالب بن عبد المطلب" ابنة عم النبى صلى الله عليه وسلم، حين تقدم النبى الكريم لخطبتها بعد أن أسلمت وفرقت عن زوجها هبيرة بن أبى وهب بن عمرو المخزومى الذى لم يدخل الإسلام ففرق بينهما وتركته وعكفت على رعاية أبنائها الأربعة.

اقرأ أيضا:

وقعت في 12 صفر.. الأبواء أول غزوات الرسول وجرس إنذار لمشركي قريششرف عظيم ومنزلة كبيرة وهى منزلة "أم المؤمنين" ضحت بها "أم هانئ" رغم محبتها للنبى ولكنها حين تقدم لخطبتها لم تفكر فى الشرف العظيم الذى تناله، وإنما فكرت فى النبى الكريم حين يصبح زوجًا لها من جهة وفى أطفالها من جهة أخرى.
يقول محمد إبراهيم سليم فى كتابه "نساء حول الرسول" أنه روى عن أم هانئ أنها قالت حين تقدم الرسول لخطبتها "يا رسول الله.. لأنت أحب إلى من سمعى وبصرى، وحق الزوج عظيم. فأخشى إن أقبلت على زوجى أن أضيع بعض شأنى وولدى وإن أقبلت على ولدى أن أضيع حق الزوج، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم فيها الحديث الذى رواه البخارى "نساء قريش خير نساء ركبن الإبل: أحناه على طفل، وأرعاه على زوج فى ذات يده ولو علمت أن مريم ابنة عمران ركبت الإبل ما فضلت عليها أحدًا".

الكلمات المفتاحية

النبي أم هانئ الإسلام ابنة عم النبي

موضوعات ذات صلة