أخبار

البيض المقلي مقابل البيض المسلوق.. أيهما أكثر صحة؟.. تعرف علي الإجابة

لمرضي السكر.. 8 أنواع من الأطعمة والمشروبات يجب تجنبها فوراً

الإنسان بين الروح والجسد.. كيف تتعامل مع نفسك؟: عمرو خالد يجيب

رسالة هامة لكل فتاة عن الزواج العرفي.. يكشفها عمرو خالد

أشتري من الباعة الفقراء بأكثر من الثمن بنية الصدقة.. فهل تصح هذه النية؟

دعاء في جوف الليل: "اللهم ارحم من باعدت بيننا وبينهم الأقدار ورحلوا الى دار القرار"

ما حكم الأب الذي يحرم ابنه من رؤية أمه بعد الطلاق؟.. أمين الفتوى يجيب

مرصد الأزهر يدعو لتشديد العقوبات علي جرائم الكراهية علي أساس ديني

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب لكل مشاكل الحياة

قصة حقيقية مع اسم الله الفتاح ستجعلك تبكي من عظمة الله.. يسردها عمرو خالد

هل جنة آدم.. هي جنة الخلد والمأوى؟.. المفسرون يختلفون والشعراوي يحسم القضية

بقلم | خالد يونس | الخميس 21 مايو 2020 - 09:21 م
Advertisements

 أخرج الله عز وجل آدم عليه السلام من الجنة عندما عصاه هو وأمنا حواء وأكلا من الشجرة التي نهاهما ربهما من أن يأكلا منها، وذلك بد وسوس لهما إبليس ليه لعنة الله وخدعهما، فكانت النتيجة أن هبطا من الجنة إلى الأرض.

فهل هذه الجنة التي أخرج منها أبونا آدم وأمنا حواء هي نفسها جنة المأوى التي أعدها الله للمؤمنين المتقين الطائعين في الآخرة؟

  جماهير المفسرين وأئمة السلف قالوا إن الجنة التي سكنها آدم عليه السلام هي جنة المأ وى التي أعدها الله للمؤمنين المتقين من عباده وأن الله عز وجل وصف هذه الجنة في سورة طه بقوله تعالى {إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَىٰ * وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَىٰ }118,119 طه
 وإن إبليس قال لآدم عليه السلام { هَلْ أَدُلُّكَ عَلَىٰ شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَّا يَبْلَىٰ }120 طه ولو كانت هذه الجنة في الدنيا لعلم آدم عليه السلام كذب إبليس إذ أن الدنيا إلى زوال.

حوار بين آدم وموسى


 روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال [ يجمع الله الناس يوم القيامة فيقوم المؤمنون حين تزلف لهم الجنة فيأتون آدم عليه السلام فيقولون با أبانا استفتح لنا الجنة فيقوا آدم عليه السلام وهل أخرجكم من الجنة إلا خطيئة أبيكم .

 روى البخاري ومسلم قال صلى الله عليه وسلم [ التقى آدم وموسى عليهما السلام فقال موسى عليه السلام أنت آدم ؟ قال نعم قال أنت الذي خلقك الله بيده ونفخ فيك من روحه وأخرجتنا من الجنة قال آدم عليه السلام وأنت موسى ابن عمران ؟ قال نعم أنت الذي كتب الله لك التوراة بيده وكلمك ؟ قال نعم قال بكم وجدت أن الله كتب على الذنب؟ أي في التوراة قال بأربعين عاما قال أفتلومني على شيئ قد كتبه الله علي قبل أن يخلقني بأربعين عاما فقال صلى الله عليه وسلم فحج آدم موسى فحج آدم موسى فحج آدم موسى أى غلبه.


الشيخ  الشعراوى  يوضح ويجيب

وقد يتساءل البعض إذا كانت جنة الخلد كيف دخلها إبليس وكيف تقع فيها المعصية وتبدوا فيها العورات ولما خرج منها آدم عليه السلام وجنة الخلد من يدخلها لا يخرج منها ؟

نقول لهؤلاء إنكم لا تفطنون إلى مدلول كلمة (جنة ) فهي يسمى غلبة الاستعمال  ذلك أن اللفظ يكون له معاني متعددة ولكنه يؤخذ عادة وعرفا على معنى واحد بحيث إذا سمع اللفظ انصرف الذهن إلى هذا المعنى بالذات ومن هذا المدلول حين يسمع كلمة جنة ينصرف ذهنه إلى جنة الآخرة لأنها هي الجنة الحقيقية.

 ولكن حينما يأتي اللفظ في القرآن لا بد أن نعرف استعمالاته لأن المتكلم هو الله ومن الجائز أن يكون اللفظ في اللغة له معان متعددة ولكنه في الدين يأخذ المعنى الشرعي الاصطلاحي
 مثال : حين تسمع كلمة (حج ) تقول أن معناها قصد بيت الله الحرام ولكن الحج في اللغة معناه : القصد فقط فإذا قصدت الذهاب إلى مكان قلت حججت إليه، فلما جاء الإسلام أصبح المعنى الإسلامي الفقهي الشرعي لكلمة ( حج ) هو أن تقصد بيت الله الحرام لأداء المناسك.


وكلمة (صلاة ) معناها في اللغة : الدعاء { وَصَلِّ عَلَيْهِمْ} 103 التوبة أى ادع لهم
 فلما جاء الإسلام أخذها إلى معنى العبادة : المبدوءة بالتكبير المختومة بالتسليم
 وهذا ما جعل العلماء يذهبون إلى أن كلمة (جنة )ساعة أن تنطق بها ينصرف المعنى إلى جنة الآخرة.

الجنة في اللغة

ومضى الإمام الشعراوي قائلًا: لكن الجنة في اللغة معناها : الستر , فالمكان الذي فيه أشجار غزيرة ومتنوعة ويستر الإنسان ويمشي فيها وبها ثمار وبها كماليات الحياة و لا يخرج منها ويبقى فيها مستترا هذا هو المعنى اللغوى للفظ الجنة.

 والقرآن الكريم استخدم لفظ الجنة في المعنيين معناها اللغوى ومعناها الشرعي
 المعنى اللغوى كقوله تعالى :( أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَن تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ } 266 البقرة وقوله تعالى {كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ ) 265 البقرة وهنا مقصود بها جنة الدنيا لا جنة الآخرة.


 بعض العلماء قالوا، والكلا مازال للشعراوي : أن الله سبحانه وتعالى قد فرق بين جنة الدنيا وجنة الآخرة فلفظ (الجنة ) يطلق على جنة الآخرة ولفظ (جنة ) يطلق على جنة الدنيا وهذا قول غير صحيح لأن الله عز وجل قال في كتابه الكريم إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ ( (17 القلم) والحديث هنا عن جنة الدنيا

 كما أن بعض العلماء قالوا : إن الله تعالى أدخل آدم وزوجته جنة الخلد وعندما عصيا في الجنة أنزلهما إلى الأرض ولو أنهما لم يعصيا لظلا في الجنة.
الشيخ الشعراوي مضى قائلًا: هؤلاء نقول لهم أنتم أبطلتم مرادات الله تعالى في خلق آدم لم يقل الله تعالى لأنه خلق آدم ليعيش في الجنة وإنما قال { إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً} البقرة (30) خلقه ليعيش في الأرض
 السؤال الذي يجب أن يسأل هو : أنه مادام خلقه الله خليفة في الأرض فلماذا اسكنه الجنة أولا ؟
 لحكمة :آدم خلق ليتلقى المنهج من الله تعالى [ افعل و لا تفعل ] افعل كذا وإن لم تفعل فسدت ألأرض ولا تفعل كذا فإن فعلت فسدت الأرض.

 ولكن هل يترك آدم دون أن يوجد من يحاول أن يفسد عليه منهج الله ؟
 جاء إبليس فأفسد عليه منهج الله إذا كان لابد أن يتدرب على الأمر والنهي.

 وفي ختام حديثه حسم الشيخ الشعراوي القضية قائلًا: إذا الجنة التى عاش فيها آدم عليه السلام ليست جنة الخلد لأن جنة الخلد لا تأتي إلا بعد التكليف .. جنة آدم عليه السلام مكان أعده الله ليتم تدريبه على منهج الله.

اقرأ أيضا:

مرصد الأزهر يدعو لتشديد العقوبات علي جرائم الكراهية علي أساس ديني

اقرأ أيضا:

8علامات لرضا الله عن عباده .. احرص علي اغتنامها


الكلمات المفتاحية

جنة آدم جنة المأوى المعصية إبليس الجنة في القرآن الشيخ الشعراوي

موضوعات ذات صلة