أخبار

الجوع كافر.. ما حكم قول هذه العبارة؟

قلب المؤمن بين الرجاء والخوف .. أيهما يجب أن تكون له الغلبة ليفوز برضا الله وقبول عمله؟

اقض عطلتك الأسبوعية وحدك ولاحظي الفرق

النوم بعد الأكل يسبب لك مشاكل لا حصر لها .. تعرف عليها

هكذا هدئ الرسول من روع السيدة فاطمة عندما فقدت الحسن والحسين ..هذه مناقب سيدي شباب أهل الجنة

الزبادي.. منجم فوائد لصحة الحامل

نقطة برتقالية بــ"آيفون" تعني التجسس على هاتفك

9 فوائد لممارسة العلاقة الزوجية الحميمية صباحًا

كانت تائهة في بلد بعيد والتقت شابًا خلوقًا منذ عام ثم وجدت صفحته على فيس بوك.. هل يجوز لها أن تحادثه؟

في اليوم الدولي للسلام .. هكذا عزز الإسلام التعايش السلمي وقيم الإخاء والرحمة بين البشر

ابني كثير البكاء وإخوته ينادونه بالـ"عيوطة"

بقلم | عمر عبدالعزيز | السبت 23 مايو 2020 - 09:39 ص
Advertisements
ابني 10 سنوات، وطلباتها كلها أوامر بالنسبة لي ولوالده، وإذا لم نستجب له يبكي بكاءً شديدًا، وفي النهاية ننفذ ما يريد، وإخوته البنات يضايقونه وينادونه بـ "العيوطة" وينزعج كثيرًا.. ماذا أفعل؟
(و. ط)

 تجيب الدكتورة غادة حشاد، استشارية أسرية وتربوية:
مشكلة ابنك أنت السبب فيها، فاستجابتك له ولبكائه سببًا فيما أصبح عليه الآن، بهذه الاستجابة رسخت في وعيه أن البكاء خير وسيلة للاستجابة لطلباته.
فأصبح البكاء سلاحه الأوحد يعبر به عن رغباته وطلباته وعن حزنه وغيرته وعصبيته وتوتره.
تعديل هذا السلوك من المؤكد سيستغرق وقتًا، لكنه أمر ضروري لتعلمي طفلك مهارات مهمة جدًا للتعامل مع الآخرين.
حتى تعدلي سلوكه عليك أن تبدئي بنفسك وتغيري من أسلوبك معه تمامًا، وتتجنبي الاستجابة لبكائه، وأن تعلميه كيف يطلب ما تيريد بهدوء، ومن الأفضل أن يقول: لو سمحت يا ماما أريد كذا وكذا وأنه من حقك أن توافقي أو ترفضي، وفق أهمية الطلب ورؤيتك لاحتياجه له.

اقرأ أيضا:

9 فوائد لممارسة العلاقة الزوجية الحميمية صباحًا


الكلمات المفتاحية

طفل بكاء تربية

موضوعات ذات صلة