أخبار

كيف تتوضا كما علمنا النبى الكريم؟.. عمرو خالد يجيب

لشفاء سريع.. أطعمة يجب أن تتناولها إذا كنت مصابًا بعدوى كورونا

عمرو خالد يكشف: تجربة عجيبة مع التسبيح فى غابة منعزلة.. هذه تفاصيلها

لا يعجبني أي عريس! وأهلي غاضبون ماذا أفعل؟.. د. عمرو خالد يجيب

الفطريات الخضراء.. إليك كل ما تحتاج لمعرفته عن عدوي الفطريات الجديدة

دعاء في جوف الليل: اللهم إني أعوذ بك من وساوس الصدر وشتات الأمر

هل يجوز قطع الصلاة لتلبية نداء أمي المسنة؟.."الإفتاء" تجيب

قصة مؤثرة حدثت للنبى تعلمك الرضا في أشد الابتلاءات.. يسردها عمرو خالد

بصوت عمرو خالد.. ادعي لنفسك ولأولادك كل يوم بدعاء النبي الكريم

4 ممارسات بسيطة تساعد علي شفاء الجروح بشكل أسرع.. تعرف عليها

لا تعامل طفلك وكأنه من نفس عمرك

بقلم | ياسمين سالم | الاحد 14 يونيو 2020 - 12:34 م
Advertisements
يري الطفل في الأم والأب القدوة، وبالتالي يقلد كل أفعالهما وألفاظهما ويكون له تقريبًا نفس ردود الفعل، وعادة ما يكون سلوك الطفل ناتجًا من ترسخ سلوك معين للآباء.
فعلى سبيل المثال عصبية الأب أو الأم وسرعة انفعالهما المستمر وصراخهما بوجه الأبناء يؤثر سلبًا على سلوكهما ويجعلهما عصبيين أيضًا.

تعديل سلوك الآباء

وتوضح الدكتورة غادة حشاد، الاستشارية الأسرية والتربوية، أن سلوك الأبناء لن يقوم إلا بعد تعديل سلوك الآباء أنفسهم، لذا يجب على كل أب وكل أم يعاني من عصبية ابنه أن يبدأ بتقويم سلوكه نفسه، وتغيير طريقة التعامل مع الأبناء خاصة الأطفال منهم، والتحكم بشكل أكبر في ردود الفعل على أخطائهم خاصة خارج المنزل.
وتشير إلى أن هناك برامج تؤهل الإنسان لتخطي الضغوط والتعامل معها بطريقة جيدة، يمكن للآباء الالتحاق بها ليتمكنوا من السيطرة على أنفسهم ومن ثم سلوك أطفالهم بصورة تدريجية.
وتبين حشاد، أن طبيعة المرحلة العمرية التي يمر بها الأطفال الصغار يكون فيها الطفل طبيعيًا أنه يكسر ويوقع ولا يسمع الكلام وهذا طبيعي بالنسبة لعمره، وعلى كل أم مراعاة ذلك جيدًا وعدم التعامل مع الطفل على أنه شاب كبير يفهم ويتصرف ويتحدث بناء على تفكير وترتيب للكلام.
ولا تنس عزيزتي الأم أنه حتي ينضج طفلك ويتعامل معك بأسلوبك وبطريقة تفكيرك سيحتاج عمرًا يساوي عمرك.

اقرأ أيضا:

افترقنا ولازلنا أصدقاء .. هل ما كان بيننا حب؟


الكلمات المفتاحية

تربية طفل أم أب

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled يري الطفل في الأم والأب القدوة، وبالتالي يقلد كل أفعالهما وألفاظهما ويكون له تقريبًا نفس ردود الفعل، وعادة ما يكون سلوك الطفل ناتجًا من ترسخ سلوك معين