أخبار

5 مصائب تصيب الحاسد.. ونهاية مروعة لوزير المعتصم

"إتيكيت الطعام".. روشتة نبوية ووصايا ملوكية

نعيش في علاقات مضطرين لها.. الغربة الحقيقية

هل أصبحنا نصدق كلام مدرائنا.. ونشكك في كلام الله؟!

كوفيد – 19 يقلل أعداد المصابين والوفيات بالإنفلونزا الموسمية

"زواج التجربة"| "الأزهر" و"الإفتاء" يحسمان الجدل

كيف تقوي مناعة أطفالك بصورة طبيعية؟

حلويات على شكل "أعضاء تناسلية".. ماذا قالت دار الإفتاء؟

هل اعتزال الناس لعدم القدرة على التعامل معهم حرام؟

كيف تصفى ذهنك وروحك من تشويش حياتنا المعاصرة؟.. عمرو خالد يجيب

امتناعي عن سداد الفواتير لأن قيمتها مرتفعة ولا تتناسب مع استهلاكي.. ما الحكم؟

بقلم | محمد جمال حليم | الخميس 18 يونيو 2020 - 08:40 م
Advertisements

فواتير  مبالغ فيها جدا ولا تتكافئ مع استهلاكي الضعيف فهل امتناعي عن السداد حرام؟

الجواب: 

الجواب:
تؤكد أمانة الفتوى بـــ "إسلام ويب" أن الله تعالى قد أمر بالوفاء بالعقود، وأداء الأمانات إلى أهلها، ونهى عن أكل المال بالباطل، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: المسلمون على شروطهم. رواه البخاري تعليقًا، وأبو داود، والترمذي، وقال: حسن صحيح. وصححه الألباني.
وذكرت ما قاله القاسم بن محمد: ما أدركت الناس إلا وهم على شروطهم في أموالهم، وفيما أعطوا. رواه مالك في الموطأ.
وتضيف: ومن المعلوم أن التزويد بهذه الخدمة، إنما يكون في مقابل أجرة معلومة، فمن طلب تزويده بها، وجب عليه الوفاء بعقده مع الجهة المزودة، وليس لديه الحق في التهرب إن كانت الفواتير مبالغ فيه إنما يستعمل حقه في الشكاية وطلب قائمة الاستهلاك سواء أكانت جهة خاصة أم حكومية، وصارت هذه الأجرة المستحقة دَينًا في ذمته، يجب عليه قضاؤه؛ لدخوله في عموم معنى الدَّين، جاء في الموسوعة الفقهية: قيل في معنى الدين أقوال متعددة، أوضحها ما قاله ابن نجيم: "الدين لزوم حق في الذمة"، فيشمل المال، والحقوق غير المالية؛ كصلاة فائتة، وزكاة، وصيام وغير ذلك، كما يشمل ما ثبت بسبب قرض، أو بيع، أو إجارة، أو إتلاف، أو جناية، أو غير ذلك.
وذكرت اللجنة الدائمة للإفتاء حينما سئلت: هل يجوز التحايل للامتناع عن دفع فاتورة الكهرباء، أو الماء، أو التليفون، أو الغاز، أو أمثالهما؟ علمًا بأن معظم هذه الأمور تتولاها شركات مساهمة يمتلكها عامة الناس؟
فأجابت: لا يجوز؛ لما فيه من أكل أموال الناس بالباطل، وعدم أداء الأمانة، قال تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا}، وقال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا}.


الكلمات المفتاحية

الفواتير العقود الوفاء بالعقود التهرب من السداد حكم الشرع

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled امتناعي عن سداد الفواتير لأن قيمتها مرتفعة ولا تتناسب مع استهلاكي.. ما الحكم؟