-->
أخبار

مدمن ومؤذي منذ الخطوبة ولم يتغير بعد الزواج .. مستاءة منه وأحبه.. ماذا أفعل؟

الصحة العالمية: دلتا المتحور الطاغي لكورونا وينتشر في 185 دولة بالعالم

لا هامة ولا صفر.. ما معنى هذا الحديث؟

أتعاطف بشدة مع الناس وأبقى معهم في معاناتهم.. هل أنا مخطئة؟

تزوجت أثناء العدة جاهلة .. ما الحكم؟

نشوز الزوجة وحكم حرمانها من النفقة والمتعة والمؤخر؟.. الإفتاء ترد

5نصائح بسيطة لتجاوز الشعور بكراهية الحياة ومواجهة المشاعر السلبية تجاهها

أذكار المساء .. اللهُم ما أمسى بي من نعمة.. من قالها أدي شكر يومه

امرأة تسأل عن حكم الصلاة بملابس الخروج أو الرياضة؟

"الشعراوي" يرد على منكري السنة

رغم ركود السياحة.. قرية مصرية تكافح للحفاظ على صناعة ورق البردي

بقلم | وكالات | السبت 20 يونيو 2020 - 11:45 ص
على الرغم من الركود الذي أصاب حركة السياحة في مصر تأثرًا بأزمة فيروس كورونا المستجد، إلا أن قرية مصرية اشتهرت بصناعة البردي تحافظ على استمرار هذه الحرفة، التي كانت رائجة في مصر القديمة، حتى في ظل عدم وجود طلب عليه في الوقت الحالي.
وتقول وكالة "رويترز"، إن صناعة ورق البردي، الذي كان يستخدمه قدماء المصريين للكتابة تمثل مصدر الرزق الرئيسي لسكان قرية القراموص بدلتا النيل.


رخص الأسعار 


وقال عبدالرحمن مصطفى (47 عاما)، وهو صاحب مزرعة لنبات البردي وورش لتصنيعه "إن كان فيه سياحة فيه سعر للورق، مفيش سياحة. يعني إحنا كنا من حد شهر اتنين (فبراير) قبل موضوع الكورونا ده، كنا بنبيع الورقة مثلا اللي هي 30 في 40 (سنتيمتر) بخمسة جنيه، النهاردة (اليوم) بنبيعها بجنيه، وجنيه ونص. فطبعا عشان مفيش سياحة فبنضطر إن إحنا نبطل (نتوقف). يعني يا (إما) نبطل شغل يا نخسر".
ويُصنع ورق البردي بقص شرائط طولية من عود النبات ثم ضغطها معا بمكبس وتجفيفها لتشكل ورقة مسطحة ناعمة.
ويعمل العديد من سكان القراموص، التي تقع على بعد نحو 80 كيلومترا شمال شرقي القاهرة، في زراعة نبات البردي ومعالجته وتزيينه بحروف اللغة الهيروغليفية المصرية القديمة أو صور للفراعنة قبل بيع الورق في المناطق السياحية على ساحل البحر الأحمر أو في القاهرة.



أقل من سعر التكلفة 


وقال وجدي محمد (33 عاما)، وهو صاحب ورشة تعمل في تزيين ورق البردي: "المنتج النهاردة أو المزارع النهاردة تعبان جدا لأن سعر البيع بتاع الورقة أقل من سعر التكلفة. فطبعا لو استمر الحال، المنتج ده هيندثر تماما. فبندعي ربنا الدنيا تبقى أحلى ونستنى (ننتظر) الموسم الجاي إن شاء الله".
وسجلت مصر نحو 50 ألف حالة إصابة مؤكدة بمرض كوفيد-19، الذي يسببه فيروس كورونا المستجد، وشهدت الأسابيع الأخيرة ارتفاعا في عدد حالات الإصابة الجديدة مع تخفيف الحكومة القيود التي تفرضها على الحركة وسماحها بإعادة فتح بعض الفنادق بنسبة إشغال محدودة.
ومن المقرر استئناف رحلات الطيران الدولية للمنتجعات السياحية الرئيسية على ساحل البحر الأحمر في الأول من يوليو.



الكلمات المفتاحية

ورق البردي القراموص مصر السياحة كورونا

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled على الرغم من الركود الذي أصاب حركة السياحة في مصر تأثرًا بأزمة فيروس كورونا المستجد، إلا أن قرية مصرية اشتهرت بصناعة البردي تحافظ على استمرار هذه الحر