أخبار

أذكارالمساء.. من قالهامائة مرة غفرت له خطاياه الا الكبائر

أختلف معه في الرأي.. هل أقبل الارتباط به؟

النفوس الكبيرة.. كيف كانت ترى السباق والفوز في معركة الدنيا؟

ما هي أسباب تساقط الشعر؟

الحساب.. قادم لا محالة وإليك الدليل

أعجب منام في الوفاء بالوعد ورد الجميل

النصيحة الناجعة.. هنا الحل الناجز لكل مشاكلك مهما كانت

إلى أي مدى يتأثر الرجل بالمشاعر السلبية تجاه مظهره؟

أسماك محظور على الحامل تناولها.. تعرفي عليها

من هو "روح القدس" الذي ورد ذكره في القرآن؟ (الشعراوي يجيب)

بشر الحافي إمام الزاهدين.. لهذا السبب طيب الله اسمه في الدنيا والآخرة

بقلم | خالد يونس | الخميس 09 يوليو 2020 - 05:24 م
Advertisements

بشر الحافي هو  احد أئمة الزهد والورع والتصوف في القرن الثالث الهجري، ونسبه هو بشر بن الحارث بن عبد الرحمن بن عطاء بن هلال بن ماهان بن عبد الله المروزي أبو نصر، المعروف بالحافي، أحد أعلام التصوف في القرن الثالث الهجري. ولد سنة 152 هـ في بغداد وعاش فيها، وصحب الفضيل بن عياض.

وكان لا يلبس نعلا بل يمشي حافيا، فجاء يوما إلى باب فطرقه فقيل: من ذا؟ فقال: بشر الحافي. فقالت له جارية صغيرة: لو اشترى نعلا بدرهم لذهب عنه اسم الحافي. قالوا: وكان سبب تركه النعل أنه جاء مرة إلى حذّاء فطلب منه شراكا لنعله فقال: ما أكثر كلفتكم يا فقراء على الناس؟! فطرح النعل من يده وخلع الأخرى من رجله وحلف لا يلبس نعلا أبدا.

قصة توبته

كان بشر الحافي في بداية حياته لاهيًا لاعبًا، وكان سبب توبته أنه وجد رقعة فيها اسم الله عز وجل في أتون حمام فرفعها ورفع طرفه إلى السماء وقال: سيدي اسمك ههنا ملقى يداس! ثم ذهب إلى عطار وطيبها وحفظها، فرأى في النوم كأن قائلا يقول: يا بشر، طيّبتَ اسم الله، ليُطَيّبَنّ اسمك في الدنيا والآخرة، فلما تنبّه من نومه تاب.


ورعه  وزهده


كان لبشر الحافي ثلاث أخوات زاهدات ورعات استفاد منهن وتعلم منهن الزهد، وقد أورد ابن خلكان في «وفيات الأعيان» قصة مُفادها أن امرأة دخلت على الإمام المجتهد أحمد بن حنبل رضي الله عنه وسألته قائلة: يا أبا عبد الله، إني امرأة أغزل في الليل على ضوء السراج، وربما طفئ السراج فأغزل على ضوء القمر، فهل عليَّ أن أبَيّنَ للمشتري غزل السراج من غزل القمر، فقال لها: إن كان عندك بينهما فرق فعليك أن تبيني ذلك. وسألته غير ذلك من الأسئلة وخرجت.

فقال الإمام أحمد رضي الله عنه لابنه عبد الله: ما سمعتُ إنسانًا قط يسأل عن مثل ما سألت هذه المرأة اتبعها، فتبعها ابنه إلى أن دخلت دار بشر الحافي، فعرف أنها أخته، ولما أخبر الإمام أحمد قال له: هذا والله هو الصحيح، لا تكون هذه المرأة إلا أخت بشر الحافي.

ومن الروايات التي تظهر تقواه وورعه ما رواه الخطيب البغدادي في -تاريخ بغداد- وهو أن أخته قالت له: يا أخي قد بلي إزارك، فلو جئت بقطن حتى أغزل لك، فصار يأتي بالقطن ويحسب وزنه حتى انتهت أخته من الغزل، فأخذه وأخرج ألواحه ووَزَنَه فإذا بأخته قد زادت فيه فأعاده إليها وقال: كما أفسدتِيهِ خذِيه.


ثناء العلماء عليه


قال إبراهيم الحربي: «ما أخرجت بغداد أتم عقلا منه، ولا أحفظ للسانه منه، ما عرف له غيبة لمسلم، وكان في كل شعرة منه عقل، ولو قسم عقله على أهل بغداد لصاروا عقلاء وما نقص من عقله شيء» .

اقرأ أيضا:

النفوس الكبيرة.. كيف كانت ترى السباق والفوز في معركة الدنيا؟

وفاته

توفي بشر الحافي في بغداد يوم 10 محرم سنة 227 هـ. ولما مات كانت جنازته حافلة جدًا حتى أنه أخرج من بيته بعد صلاة الفجر، فلم يوضع في قبره إلا بعد صلاة العشاء. وقد رآه بعضهم في المنام فقال: ما فعل الله بك؟ فقال: غفر لي ولكل من أحبني إلى يوم القيامة.

اقرأ أيضا:

أعجب منام في الوفاء بالوعد ورد الجميل

اقرأ أيضا:

حكمة السلطان ورفقته بالرعية.. أعجب حكايات الفرس


الكلمات المفتاحية

بشر الحافي الزهد الورع قصة توبة بغداد

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled بشر الحافي هو بشر بن الحارث بن عبد الرحمن بن عطاء بن هلال بن ماهان بن عبد الله المروزي أبو نصر، المعروف بالحافي، أحد أعلام التصوف في القرن الثالث الهج