أخبار

احلم بما هو مستحيل .. فقط ارفع يدك وتوسل إليه يستجيب لك

علمني النبي.. "ما ترزعه في دنياك.. ستحصده بعد الممات"

40 فائدة للصلاة على النبي.. تنال بها الخير والبركة في الدنيا وتنال شفاعته وصحبته بالجنة

السيدة عائشة تتحدث عن مناقب النبي وشمائله يوم مولده .. فماذا قالت ؟

حكم ما تركه النبي وما لم يفعله .. وهل توجد بدعة حسنة؟

لماذا عليك أن تكثر من كفالة اليتيم والسعي علي الأرملة والمسكين خلال مولد النبي ؟

قشر البرتقال يقي الجسم من السموم ويساعدك على التخلص من الوزن الزائد وفوائد أخرى تعرف عليها

الصحة العالمية تحذر وتكشف موعد زيادة الإصابات بكورونا في مصر

النبي الحبيب أسوتنا الحسنة في معاملة الصغار.. لين ورحمة وتواضع وتوجيه بحكمة

أبوبكر قال لابنته عائشة في حادثة الإفك: "فضحتيني".. هل صح هذا؟

ختام القرآن فرصة ذهبية لإحياء الأيام العشرة

بقلم | أنس محمد | الاربعاء 22 يوليو 2020 - 10:21 ص
Advertisements


تعد العشرة الأوائل من شهر ذي الحجة، هي الفرصة الذهبية لتجديد العلاقة مع القرآن مرة أخرى، فمن أعظم ما يتقرب به العبد إلى ربه تعالى تلاوة القرآن الكريم، وتدبره، ( ورتّل القرآن ترتيلاً ) ( المزمل/4).

وحث النبي صلى الله عليه وسلم على تلاوة القرآن الكريم كما في حديث أبي ذر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( عليك بتلاوة القرآن فإنه نور لك في الأرض وذخر لك في السماء) رواه ابن حبان في حديث طويل، والتلاوة لكتاب الله تورث الدرجات العالية في الجنة كما في حديث عبد الله بن عمر مرفوعا: ( يقال لصاحب القرآن اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلك عند آخر آية تقرؤها ) رواه أبو داود والترمذي.

وروى عثمان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (خيركم من تعلم القرآن وعلمه ).

اقرأ أيضا:

لماذا عليك أن تكثر من كفالة اليتيم والسعي علي الأرملة والمسكين خلال مولد النبي ؟

ثواب عظيم 


وقد أقسم الله سبحانه وتعالى بالليالي العشرة من ذي الحجة في القرآن الكريم، ولا تجد ثوابا يعادل ثواب قراءة القرآن الكريم في هذه الليالي العشرة، فخير الناس من أقبل على تعلم القرآن حفظا وتلاوة وتدبرا، وعلَّمه غيره حفظا وتلاوة وتدبرا، وهذه الخيرية مطلقة لأنها تتعلق بكلام الله، وخير الكلام كلام الله ، والجامع بين تعلُّم القرآن وتعليمه مُكمِّل لنفسه ولغيره، جامع بين النفع القاصر والنفع المتعدّي، ولهذا كان أفضل؛ وهو من جُملة من عنى سبحانه وتعالى بقوله : ( ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين ) (فصلت/ 33).

وهذه الخيرية يستحقها العبد في الدنيا وفي القبر، وفي الآخرة، أما في الدنيا فلحديث أبي مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يؤم القوم أقرأهم لكتاب الله فإن كانت قراءتهم سواء، فليؤمهم أقدمهم هجرة..) الحديث رواه ابن ماجه.

والقرآن نور الله لعباده المؤمنين في القبر، ومؤنس وحدتهم، وروى جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال:( كان النبي صلى الله عليه وسلم يجمع بين الرجلين من قتلى أحد في ثوب واحد ثم يقول: أيهم أكثر أخذا للقرآن، فإذا أشير له إلى أحدهما قدمه في اللحد) رواه البخاري.

وروى عبد الله بن عمرو رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( يقال لصاحب القرآن اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخرآية تقرأ بها) رواه أبو داود الترمذي.



الكلمات المفتاحية

القرآن ثواب قراءة القرآن في العشر الأوائل من ذي الحجة ختام القرآن فرصة ذهبية لإحياء الأيام العشرة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled تعد العشرة الأوائل من شهر ذي الحجة، هي الفرصة الذهبية لتجديد العلاقة مع القرآن مرة أخرى، فمن أعظم ما يتقرب به العبد إلى ربه تعالى تلاوة القرآن الكريم،