أخبار

كرم يفوق الخيال.. هذا ما فعله "الحسن بن علي" عندما رأى عبدًا يطعم كلبًا

هل استخدام "المشاية" مفيد للطفل؟

ابنة النبي التي تزوجها "عثمان" بأمر من الوحي

دراسة: ممارسو ألعاب الفيديو يتمتعون بصحة أفضل من عامة الناس

الإفتاء: نشر الفضائح الأخلاقية عبر "السوشيال ميديا" كبيرة من الكبائر

دعاء جديد للدكتور عمرو خالد يحفظك من كل سوء ويبعد عنك الوباء

هل يحق للزوجة طلب الطلاق لعدم قدرة الزوج على مصروفات البيت؟

دعاء في جوف الليل: اللهم ارحنا بعد التعب وأسعدنا بعد الحزن وكافئنا بعد الصبر

4 أذكار تنجيك من الخوف والغم والمكر والفقر.. يكشفها عمرو خالد

حكم منع الزوج زوجته من حقها الشرعي بحجة أنها لا تستطيع الإنجاب

كن خفيفًا يحبك الناس.. ولا تكن ثقيلاً حتى لا ينفضوًا من حولك

بقلم | عمر نبيل | الاربعاء 22 يوليو 2020 - 02:48 م
Advertisements

عزيزي المسلم، كن خفيفًا يحبك الناس.. ولا تكن ثقيلاً ينفضوا من حولك، هكذا باختصار طريقة التعامل مع الناس، ولا تنسى هذا الدعاء العظيم: «اللهم اجعلنا خفافًا على قلوب الناس، نموت فيقولوا كنا نحب رؤيتهم»، لكن للوصول لهذه الدرجة عليك أولا أن تزهد فيما عند الناس، فورا يحبك الناس، فعن أبي العباس سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، دلني على عمل إذا عملته أحبني الله وأحبني الناس، فقال: «ازهد في الدنيا يحبك الله، وازهد فيما عند الناس يحبك الناس».


هكذا تكسب ود الآخرين


كسب ود الآخرين، قد يعتبره البعض أمرًا في غاية الصعوبة، مع أنه بقليل من التفكير سنجد أن الأمر هين على الإنسان السهل اللين الهين، وبالتأكيد صعب على الإنسان الصعب المراس، والذي لا يحب الخير للناس، فالأول ترى الناس يحبونه لسهولة معاملاته، وطيب نفسه، بينما الثاني ترى الناس تنفر منه.

فقد روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «إن الله إذا أحب عبداً دعا جبريل، فقال: إني أحب فلاناً فأحبه، قال : فيحبه جبريل ثم ينادي في السماء فيقول: إن الله يحب فلاناً فأحبوه فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض. وإذا أبغض عبداً دعا جبريل، فيقول: إني أبغض فلاناً فأبغضه قال: فيبغضه جبريل، ثم ينادي في أهل السماء: إن الله يبغض فلاناً فأبغضوه، قال: فيبغضونه ثم يوضع له البغضاء في الأرض».

اقرأ أيضا:

القلوب تشتاق إلى مكة.. فكيف يكون الوصول إليها؟

ما هو معدنك؟


لكي تعلم ما هو معدنك الأصلي، عليك أن تراجع معاملاتك مع الناس، إن رأيت نفسك طيبة فأنت من الذهب أو الماس، وإن رأيتها خبيثة تكره الناس فأنت أبعد ما يكون عن ذلك، فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم أنه قال: «الناس معادن كمعادن الفضة والذهب، خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا، والأرواح جنود مجندة، فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف».

وفي حديث آخر عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله خلق آدم من قبضة قبضها من جميع الأرض، فجاء بنو آدم على قدر الأرض، فجاء منهم الأحمر والأبيض والأسود وبين ذلك، والسهل والحزن والخبيث والطيب».. إذن عزيزي المسلم، لا تتثاقل على الناس فيبتعدون عنك، بل تساهل يجتمعون حولك.

الكلمات المفتاحية

العلاقات مع الناس هكذا تكسب ود الآخرين معادن الناس

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عزيزي المسلم، كن خفيفًا يحبك الناس.. ولا تكن ثقيلاً ينفضوا من حولك، هكذا باختصار طريقة التعامل مع الناس، ولا تنسى هذا الدعاء العظيم: «اللهم اجعلنا خفا