أخبار

علمتني الحياة.. "صلة الرحم يعجل الله للإنسان حصد ثمارها في الدنيا قبل الآخرة"

بعد عشرة عمر طويلة ..لماذا يحدث الانفصال وتصل الحياة الزوجية إلى طريق مسدود؟..8 أسباب تقف وراء المأساة

دخول الحمام له آداب حث عليها الإسلام.. تعرف عليها

"فسيبوك "تحقق لرواد "واتساب" أملا طال انتظاره .. تعرف علي تفاصيله

من بينها الرسائل الصوتية.. مزايا جديدة يضيفها "تويتر" قريبًا

بالفيديو: أفعى الطريشة.. تعرف على أخطر ثعبان في العالم

سنة نبوية مهجورة .. من أحياها ثبت الله أقدامه علي الصراط يوم القيامة

باحثون: طفرة فيروس كوفيد 19 أكثر عدوى!

الصدق وسيلتنا لدخول الجنة.. كيف ذلك؟

يغار بشدة من احتضان وتقبيل زوجته لأخيها من الرضاعة.. ما الحكم؟

هل يقلل فيتامين د من خطر الإصابة بالاكتئاب.. دراسة حديثة تجيب

بقلم | مها محي الدين | الجمعة 07 اغسطس 2020 - 01:08 ص
Advertisements
على الرغم من الاعتقاد الشائع بأن القليل من أشعة الشمس يمكن أن تضيء مزاجك، تشير الأبحاث إلى أن فيتامين د لا يقلل من خطر الاكتئاب على المدى الطويل.
وقد أظهرت دراسة نشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية، أن فيتامين د المعروف باسم "فيتامين أشعة الشمس" لأننا ننتجه بشكل طبيعي عندما تتعرض بشرتنا لأشعة الشمس، ليس أفضل من العلاج الوهمي في تعزيز الصحة العقلية بمرور الوقت.
وقام باحثون من عدة مؤسسات طبية بفحص 18353 بالغًا، تبلغ أعمارهم 50 عامًا فما فوق ولم تظهر عليهم أعراض الاكتئاب، ورسموا مخططًا لأعراض صحتهم العقلية لمدة 5 سنوات.
تناول نصف المشاركين 2000 وحدة دولية من فيتامين د يوميً ، وهو أكثر من ضعف الحصة اليومية الموصي بها، والنصف الآخر أخذ دواء وهمي.
وبحلول نهاية الدراسة، لم يجد الباحثون أي فرق كبير في معدلات أعراض الاكتئاب بين الأشخاص الذين تناولوا فيتامين (د) والذين لم يتناولوه، ولم تكن هناك أيضًا اختلافات كبيرة في تقارير المشاركين حول مزاجهم بمرور الوقت، وفقا لموقع insider.

اقرأ أيضا:

بالفيديو: أفعى الطريشة.. تعرف على أخطر ثعبان في العالمويشير هذا إلى أن فيتامين د قد لا يكون علاجًا فعالًا للوقاية من الاكتئاب لدى كبار السن على المدى الطويل، على الأقل لعامة السكان.
وربطت الأبحاث السابقة نقص فيتامين د بزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب، لذا كان الغرض من هذه الدراسة هو معرفة ما إذا كان مكمل فيتامين د يمكن أن يساعد، ومع ذلك، كانت الدراسات السابقة قائمة على الملاحظة، مما يجعل من الممكن أن عوامل أخرى إلى جانب فيتامين د أحدثت اختلافًا في معدلات الاكتئاب.
وقد وجدت دراسات سابقة أخرى أيضًا أن مكملات فيتامين د لا تحدث فرقًا كبيرًا في الحد من خطر الاكتئاب؛ هذه الدراسة الجديدة، مع ذلك، هي الأكبر من نوعها للوصول إلى هذا الاستنتاج.
وقالت الدكتورة أوليفيا أوكيريك، المؤلفة الرئيسية للدراسة وأستاذة الطب النفسي في كلية الطب بجامعة هارفارد، في بيان صحفي، "قد تستمر المكملات الغذائية في إفادة الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين د".
وكان من قيود هذه الدراسة أن المشاركين، في المتوسط، لديهم بالفعل مستويات كافية من فيتامين د في دمائهم عندما بدأوا الدراسة، لذلك، ليس من الواضح ما إذا كان الأشخاص الذين يعانون من نقص في الفيتامين بالفعل يمكنهم الاستفادة من العلاج عندما يتعلق الأمر بالاكتئاب والمزاج.

اقرأ أيضا:

الغدة الكظرية.. أين توجد وما أهميتها؟ووفقًا لبحث سابق، يمكن أن يكون الأشخاص ذوي البشرة الداكنة أكثر عرضة لخطر نقص فيتامين د، لأن مستويات الميلانين العالية في البشرة الداكنة تبطئ عملية إنتاج فيتامين د من أشعة الشمس، وكبار السن أيضًا أكثر عرضة لخطر انخفاض مستويات فيتامين د، لأنهم قد يكونون أقل قدرة على قضاء وقت كافٍ في الشمس.
وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لمعرفة ما إذا كانت المكملات يمكن أن توفر بعض الفوائد لهذه الفئات المحددة المعرضة للخطر، حيث يلعب فيتامين د أيضًا أدوارًا مهمة أخرى في أجسامنا، بما في ذلك دعم العظام القوية ونظام المناعة الصحي.

اقرأ أيضا:

بامب.. وسيلة جديدة للحفاظ على التباعد الاجتماعي

اقرأ أيضا:

بالفيديو.. استمع إلى أصوات مذهلة لأعمدة الخلق في مركز مجرة درب التبانة


الكلمات المفتاحية

فيتامين فيتامي د الاكتئاب أعراض الاكتئاب دراسة علاج الاكتئاب

موضوعات ذات صلة