أخبار

بصوت عمرو خالد.. دعاء جامع فى الصباح يحميك ويحفظك في الحياة

أشعر بالابتلاء رغم قربي من الله فما السبب؟.. أمين الفتوى يجيب

تعلم من نبيك فن التعامل مع الفرص الضائعة.. بهذه الطريقة

عمرو خالد: ادعوا الله الباسط أن يبسط لك فى رزقك وأفكارك

علمتني الحياة.. "صلة الرحم يعجل الله للإنسان حصد ثمارها في الدنيا قبل الآخرة"

بعد عشرة عمر طويلة ..لماذا يحدث الانفصال وتصل الحياة الزوجية إلى طريق مسدود؟..8 أسباب تقف وراء المأساة

دخول الحمام له آداب حث عليها الإسلام.. تعرف عليها

"فسيبوك "تحقق لرواد "واتساب" أملا طال انتظاره .. تعرف علي تفاصيله

من بينها الرسائل الصوتية.. مزايا جديدة يضيفها "تويتر" قريبًا

بالفيديو: أفعى الطريشة.. تعرف على أخطر ثعبان في العالم

الشتاء قادم ومعه الموجة الثانية من كورونا.. كيف نستعد؟.. خبراء الصحة يجيبون

بقلم | مها محي الدين | الاثنين 24 اغسطس 2020 - 10:53 م
Advertisements
فيروس كورونا الذي ظهر كمرض غامض يشبه الالتهاب الرئوي في ووهان، الصين في 31 ديسمبر 2019، سرعان ما اجتاح العالم بأسره، وبينما يكتب هذا التقرير، انتشر فيروس كورونا الجديد في 213 دولة، وأصاب أكثر من 23 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، وتسبب في وفاة 812537 شخص.
وما يقلق فعلاً هو أنه على الرغم من أن فيروس SARS-CoV-2 لا يتحور بشكل كبير، وهو خبر جيد لتطوير اللقاح، إلا أنه لا يزال ينتشر بمعدل ينذر بالخطر، وبالتالي، وعلى الرغم من حقيقة أن الباحثين في جميع أنحاء العالم يعملون بسرعة البرق لإنتاج لقاح لفيروس كورونا الجديد، فقد لا يكونون بالسرعة الكافية، وفقا لما نشره موقع timesofindia.

الشتاء قادم.. ومعه موجة ثانية من كورونا

يقترب فصل الشتاء بسرعة، ويعتقد خبراء الصحة العالمية، أنه قد يؤدي إلى موجة ثانية من الوباء، ربما أسوأ بكثير من الموجة الأولى، ومع وجود درجة كبيرة من عدم اليقين بشأن كيفية تصرف الفيروس في درجات الحرارة الباردة، تشير التقارير المبكرة إلى أنه قد يعيش لفترة أطول خلال الشتاء.
ووفقًا لتقرير نُشر في The Print، يؤكد كلاوس ستور، خبير الأمراض المعدية الذي عمل سابقًا مع منظمة الصحة العالمية، أن "السلوك الوبائي لهذا الفيروس لن يختلف كثيرًا عن أمراض الجهاز التنفسي الأخرى، خلال الشتاء، يعودون".

اقرأ أيضا:

بالفيديو: أفعى الطريشة.. تعرف على أخطر ثعبان في العالم

حالات الإصابة والوفاة ستبلغ ذروتها في شتاء 2020

إنه تذكير قاتم إلى حد ما بحقيقة أن العالم كوحدة جماعية يحتاج إلى الاستعداد جيدًا لمواجهة موجة أخرى من الوباء، والتي قد تكون أشد خطورة من تلك التي نكافحها حاليًا، ووفقًا للنمذجة التي أجرتها أكاديمية العلوم الطبية بالمملكة المتحدة، قد يكون الشتاء وقتًا صعبًا للغاية هذا العام، مما يشير إلى أن ذروة دخول المستشفيات والوفيات في يناير / فبراير 2021، ستكون بنفس الحجم لتلك التي حدثت في الموجة الأولى في ربيع 2020 .

ما العمل إذا لم يتم التوصل للقاح قبل الشتاء؟

يؤكد كبير المسؤولين الطبيين في إنجلترا، كريس ويتي، أنه على الرغم من أن الباحثين والعلماء يعملون بمعدل متسارع لتطوير لقاح لمكافحة العدوى الجديدة، فلا يمكننا الاعتماد حقًا على لقاح لاحتواء الانتشار- على الأقل في المستقبل القريب، وتحديدا خلال أشهر الشتاء المقبلة.
وفي حديثه إلى نيوز سكاي، قال ويتي، "خلال تخطيط الدول للشتاء القادم، سيكون من الحماقة التصرف على أساس أنه سيكون لدينا لقاح."
وأشار كذلك، "قد تكون وجهى نظري خاطئة وأتمني ذلك، خاصة أن الكثير من الناس حول العالم يقومون بعمل كبير سواء علميًا أو لوجستيًا للتأكد من هذا، لكن علينا في البداية معرفة ما إذا كان بإمكاننا الحصول على لقاح بسرعة غير عادية، كما يتعين علينا التحقق من أنه فعال وآمن وهذه الأشياء تستغرق وقتًا ".

اقرأ أيضا:

الغدة الكظرية.. أين توجد وما أهميتها؟

العالم بحاجة إلى أن يستعد جيداً

"يجب أن نخطط على أساس أنه لن يكون لدينا لقاح، وبعد ذلك إذا أثبت أحد اللقاحات فعاليته وآمنه وإتاحته، سنكون وقتها في وضع قوي يمكننا من استخدامه، وسيكون ذلك رائعًا، ولكن يجب أن نخطط على أساس ما لدينا حاليًا، هكذا اختتم البروفيسور كريس ويتي حديثه".

كيف نستعد لموسم الشتاء؟

نظرًا لأن خبراء الصحة في جميع أنحاء العالم يرددون آراء مماثلة لـ"ويتي"، بأن تفشي COVID-19 قد يصبح أسوأ في أشهر الشتاء القادمة، تحتاج البلدان إلى الاستعداد جيداً.
فخلاصة القول هي أن أي لقاح فعال لمكافحة انتشار كورونا لا يزال أمامه ستة أشهر على الأقل -في أفضل السيناريوهات-، وحتى في هذه الحالة هناك سؤال يلوح في الأفق، وهو كيفية توزيع اللقاح على نطاق واسع، والوقت الذي سيستغرقه ذلك.

كيف نستعد بشكل عملي؟

نظرًا لأن فصل الشتاء يسبق اللقاح، فنحن بحاجة إلى وضع إستراتيجيات وفقًا لذلك، لمنع الفئات الأكثر حساسية وضعفًا في المجتمع من العدوى، خاصة أن الباحثون قلقين من أن الطقس البارد والرطوبة العالية قد يزيدان من انتشار المرض.
فلا يجد أمامنا كشعوب إلا تكثيف اختبارات فيروس كورونا، واتباع قواعد التباعد الاجتماعي بدقة، والحفاظ علي ارتداء قناع في جميع الأماكن العامة، والتأكد من غسيل اليدين طوال الوقت وخاصة بعد ملامسة أي سطح خارج المنزل، وهذه الإجراءات ستكون بالغة الأهمية خلال أشهر الشتاء القادم.

اقرأ أيضا:

بامب.. وسيلة جديدة للحفاظ على التباعد الاجتماعي

اقرأ أيضا:

بالفيديو.. استمع إلى أصوات مذهلة لأعمدة الخلق في مركز مجرة درب التبانة

الكلمات المفتاحية

الشتاء كورونا فيروس كورونا الموجة الثانية من كورونا الإصابة بكورونا شتاء 2020

موضوعات ذات صلة