أخبار

لا يتقدم لي عرسان وأهلي يعتبرونني عانس وأنا منهارة.. ماذا أفعل؟

ما الحكم الشرعي لأداء صلاة النافلة جالسا مع القدرة علي القيام ؟..مجمع البحوث يرد

الحزن يخيم على مواقع التواصل بعد اغتيال فيروس كورونا لأسرة مصرية كاملة

5 نصائح تتيح لك التخلص من السمنة الناتجة عن احتباس الماء

أذكار المساء .. من قالها موقنا فمات من ليلته دخل الجنة

كيف تخفف آلام الظهر الناتجة عن العمل من المنزل؟

في الجنة.. ليس هناك انقطاع للنعمة فلا تفوتك ولا تفوتها (الشعراوي)

الناس معادن.. فاختر منهم من تصاحب

في زمن كورونا.. نصائح لحماية الحامل من مضاعفات حساسية الجيوب الأنفية

معجزة.. لم يتكلم منذ مولده ونطق أمام النبي في شبابه

الشقيقتان "أبو شحمة".. نور البصيرة يتغلب على "عتمة" البصر

بقلم | وكالات | السبت 29 اغسطس 2020 - 09:41 ص
Advertisements

نجحت الشقيقتان الكفيفتان هنية وشمس أبوشحمة، من خانيونس، جنوبي قطاع غزة، في حفظ القرآن الكريم كاملا، والحصول على شهادة الإجازة بـ"السند المتصل".

وإجازة "السند المتصل"، هي النقل الصوتي للقرآن الكريم من جيل لآخر، يشهد فيها الشخص المانح للإجازة أن قراءة مُتلقّي الشهادة أصبحت صحيحة ومطابقة للقراءات القرآنية التي أجازه بها، كما تسمح له بأن يقرأ ويُقرّئ غيره القرآن.

تحدّت الشقيقتان الصعوبات التي واجهتهما خلال رحلة حفظ القرآن والتي تمثّلت أبرزها في عدم توفّر القرآن بلغة "برايل" الخاصة بفاقدي البصر وهي الكتابة بحروف بارزة لقراءتها عن طريق اللمس.

وإلى جانب حفظ القرآن، فقد حصلت الشقيقتان هنية (23 عاما)، وشمس (18 عاما)، على معدلات مرتفعة في شهادة الثانوية العامة، كان آخرها هذا العام حيث حصلت شمس، على معدل 88.5 بالمئة.

وإضافة إلى هنية وشمس، فإن شقيقهما الأصغر يعاني أيضا من الإعاقة البصرية، إلى جانب إصابته بمرض التوحد، حسبما ذكرت وكالة "الأناضول".

ولازمت الإعاقة البصرية الأشقاء الثلاثة منذ الولادة.

وتعيش عائلة أبو شحمة أوضاعا اقتصادية صعبة للغاية، تعيق بناتها الحافظات للقرآن، من استكمال تعليمهن العالي.

حفظ القرآن


واعتمدت الشقيقتان في بداية حفظهما للقرآن على حاسة السمع، بحيث لم يتوفر لديهن في البداية مصحفا بلغة "برايل"، كما قالتا للأناضول.

وبدأت الفتاتان مرحلة تلاوة وحفظ القرآن منذ كانتا في مرحلة رياض الأطفال (في عمر 4-5 سنوات)، لكنهما حصلتا على المصحف الأول بلغة "برايل" قبل أقل من 12 عاما.
وحظيت هنية وشمس باهتمام ومساعدة عائلتهما في عملية الحفظ، حيث كان والدهما يقرأ لهما القرآن، كما يداوم على إعادة تسميعه لهما.

إلى جانب ذلك، فإن الشقيقتين انخرطتا في دورات تدريبية لحفظ وتلاوة القرآن، ساعدتهما في عملية الحفظ.

وأضافتا "دائما نسعى لتثبيت حفظ القرآن، إما ذاتيا، أو بالالتحاق بدورات متخصصة بهذا المجال".

 الشقيقة الصُغرى


وخلال العام الدراسي الماضي، سعت شمس بكلّ جد للحصول على معدّل مرتفع في الثانوية العامة، ليمكّنها من دراسة التخصص الذي تحب.

ومنذ المرحلة الثانوية، اختلفت طبيعة الدراسة على شمس، حيث انتقلت من مدرسة خاصة بالمكفوفين، إلى مدرسة عامة للأشخاص الأصحاء (دون إعاقة)، لا تخصص دروسا أو وقتا للمكفوفين.

وشكّل هذا التغيّر تحديا قاسيا بالنسبة للفتاة الفلسطينية، ما دفعها لبذل جهود مضاعفة من أجل متابعة دروسها، وتلخيصها.

واعتمدت شمس في تلخيص دروسها على آلة "بيركنز"، التي كانت تتقاسمها مع شقيقتها "هنية"، في أوقات الدراسة، وذلك لعدم توفّر آلة ثانية تساعدهما في تغطية كامل فترتهما الدراسية.

وآلة "بيركنز"، هي آلة كاتبة للتغلب على الصعوبات العديدة التي تواجه المكفوف أثناء استخدامه للوحة وقلم "برايل" حيث توفر الكثير من وقت المكفوف وجهده وتساعده على المحافظة على سلامة النقاط المكتوبة وسلامة الورقة عند تحريكها من أعلى إلى أسفل.

وحصلت عائلة "أبو شحمة" على تلك الآلة من وزارة التنمية الاجتماعية، بحيث تتعهد العائلة بإرجاعها فور انتهاء كل فصل دراسي.

وتعجز العائلة عن توفير آلة خاصة بسبب ارتفاع تكلفتها والتي تقدّر بنحو ألفي دولار أمريكي.

في بعض الأوقات، كانت شمس تذهب للمدرسة، دون هذه الآلة، حيث كانت تستخدمها شقيقتها في كتابة ملخصاتها الجامعية.

وبضحكات خافتة تقول شمس، إن "بعض المناوشات الصغيرة كان تندلع بينها وبين شقيقتها، للحصول على الآلة".

وتحلم شمس بدارسة تخصص الشريعة الإسلامية، أو اللغة العربية، لكنّها تعرب عن تخوفاتها من عدم تحقيق حلمها بسبب الوضع الاقتصادي الصعب لعائلتها.

وتطالب الجهات المختصة بتوفير منحة دراسية تساعدها في تحقيق حلمها.

اقرأ أيضا:

أكبر من الديناصورات.. ماهو أضخم حيوان على وجه الأرض؟

دراسات عُليا


الشقيقة الكُبرى هنية، تخرجت من كلية أصول الدين بمعدل 88.8 بالمائة، لتلتحق مباشرة بدبلوم للتأهيل التربوي وتتخرج منه بمعدل 83.7 بالمئة.

وشكّلت الظروف الاقتصادية، خلال رحلتها الدراسية، المعيق الأكبر حيث تحتجز الجامعة شهادة الدبلوم الخاصة بها، بسبب عجزها عن سداد بقية تكاليف الدراسة.

وتعتمد عائلة أبو شحمة في توفير احتياجاتها المعيشية، على راتب تصرفه، الحكومة الفلسطينية، بقيمة 1400 شيكل شهريا (الدولار يعادل 3.4 شيكل)، وهو مخصص لأهالي الشهداء، والذي تتقاضاه العائلة منذ استشهاد نجلها خلال انتفاضة الأقصى عام 2000.

وتتطوع هنية في المساجد لتقديم دروس الوعظ والإرشاد للطالبات.

وتطمح الشابة الفلسطينية، لدارسة الماجستير في تخصص تفسير القرآن وعلومه، معربة عن آمالها في توفير منحة لها، لاستكمال دراستها.

وتضيف: " هذا الحلم قد يحول دون تحقيقه سوء الأوضاع الاقتصادية التي نعاني منها (...) لكن دائما أقول إنه لا إعاقة مع الإرادة".

الكلمات المفتاحية

الشقيقتان أبوشحمة حفظ القرآن كف البصر

موضوعات ذات صلة