أخبار

مولد النبي صلى الله عليه وسلم كما لم تسمعه من قبل

٧ خطوات أهل الله بها النبي للرسالة.. يكشفها عمرو خالد

هل يجوز إخراج زكاة المال في صورة مواد غذائية؟.. "الإفتاء" تجيب

دعاء في جوف الليل: اللهم بلطيف صنعك في التسخير وخفي لطفك في التيسير الطف بي"

٧ شفاعات لرسولنا المصطفى يوم القيامة.. يكشفها عمرو خالد

شاي البصل للمناعة.. أفضل علاج منزلي فعال للسعال ونزلات البرد

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب للإعتذار والتوبة الى الله ادعوا به كل صباح

هل يجوز للمطلقة أن تقضي عدتها في بيت أبيها؟.. أمين الفتوى يجيب

بالفيديو.. د. عمرو خالد: ثلاثة معاني رائعة استشعرها وأنت تحتفل بذكرى مولد رسول الله

كيف نحتفل بمولد النبي الكريم صلى الله عليه وسلم؟.. عمرو خالد يجيب

"الفاروق عمر" قدموا له طعامًا لذيذًا.. فبكى على الفقراء

بقلم | عامر عبدالحميد | الاحد 30 اغسطس 2020 - 03:07 م
Advertisements

كلّم جماعة من الصحابة الفاروق عمر رضي الله عنه وهو خليفة المسلمين، فقالوا: لو أكلت طعاما طيبا كان أقوى لك على الحق.
 فقال: قد علمت أنه ليس منكم إلا ناصح، ولكني تركت صاحبي - يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبا بكر رضي الله عنه - على جادة فإن تركت جادتهما لم أدركهما في المنزل.
وقال أبو أمامة بن سهل بن حنيف رضي الله عنهما: مكث عمر رضي الله عنه زمانا طويلا لا يأكل من المال شيئا حتى دخلت عليه في ذلك خصاصة، وأرسل إلى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستشارهم، فقال: قد شغلت نفسي في هذا الأمر فما يصلح لي منه.
فقال عثمان بن عفان رضي الله عنه: كل وأطعم، وقال ذلك سعيد بن زيد عمرو بن نفيل رضي الله عنه، وقال: لعلي رضي الله عنه: ما تقول أنت في ذلك؟ قال: غداء وعشاء. فأخذ بذلك عمر.

اقرأ أيضا:

الإمام مالك: ما آية في كتاب الله أشد على أهل الأهواء من هذه الآية

لكن أستبقي طيباتي


وحكى قتادة رضي الله عنه قال: ذكر لنا أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يقول: لو شئت كنت أطيبكم طعاما، وألينكم لباسا، لكن أستبقي طيباتي.
وذكر لنا أن عمر بن الخطاب لما قدم الشام صنع له طعام لم ير قبله مثله، قال: هذا لنا، فما لفقراء المسلمين الذين ماتوا وهم لا يشبعون من خبز الشعير؟
 فقال عمر بن الوليد: لهم الجنة، فاغرورقت عينا عمر وقال: لئن كان حظنا من هذا الحطام وذهبوا بالجنة لقد بانوا بونا عظيما.
قصته مع ابنه عبد الله وابنته حفصة:
عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه دخل عليه عمر وهو على مائدته، فأوسع له عن صدر المجلس، فقال: بسم الله ثم ضرب بيده، فلقم لقمة ثم ثنّى بأخرى، ثم قال: إني لأحد طعم دسم ما هو بدسم اللحم.
 فقال عبد الله: يا أمير المؤمنين، إني خرجت إلى السوق أطلب السمين لأشتريه فوجدته غاليا، فاشتريت بدرهم من المهزول وجعلت عليه بدرهم سمنا، فأردت أن يتردد عيالي عظما عظما، ما اجتمعا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم قط إلا أكل أحدهما وتصدق بالآخر.
 فقال عبد الله: خذ يا أمير المؤمنين؛ فلن يجتمعا عندي إلا فعلت ذلك، قال: ما كنت لأفعل.
ودخل عمر بن الخطاب رضي الله عنه على حفصة ابنته رضي الله عنها فقدمت إليه مرقا باردا وخبزا، وصبت في المرق زيتا، فقال: أدمان في إناء واحد لا أذوقه حتى ألقى الله.


الكلمات المفتاحية

عمر بن الخطاب الفاروق عمر الخلفاء الراشدون

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled كلّم جماعة من الصحابة الفاروق عمر رضي الله عنه وهو خليفة المسلمين، فقالوا: لو أكلت طعاما طيبا كان أقوى لك على الحق.