أخبار

شاهد.. البرومو الرئيسي لبرنامج عمرو خالد "الفهم عن الله - الجزء الثاني" في رمضان 2024

مؤتمر أزهري يدعو إلى تطوير المناهج الدراسية لمواكبة مستجدات الواقع

أرملة وأشعر بالوحدة كيف أنجو بنفسي من الفتن ولا أفكر فيما يؤذيني ويغضب الله؟

عبادة مهجورة.. الانكسار بين يدي الله.. تعرف على معناه وكيف تحققه؟

إذا أردت أن تعيش في جنة الله في الدنيا قبل الآخرة.. اتبع هدايات القرآن

هل أجبر زوجتي على العلاقة الحميمة عند امتناعها بسبب إرهاقها الجسدي من العمل.. سئمت ولم يعد أمامي حلول؟

من أجمل أدعية الرزق عند حلول ضيف عليك

قبل الوقوع في المعصية.. كيف تميز بين الطيب والخبيث؟

هذه العبادة تنجيك من الفتن والمصائب

10 إرشادات يجب اتباعها في حالة الإقامة في "بيت العائلة"

5 أسباب تدلك على ضرورة انهاء هذه الصداقة

بقلم | ناهد إمام | الاربعاء 02 سبتمبر 2020 - 01:13 ص


"الصداقة"، تلك العلاقة الأهم، خاصة، في مرحلة المراهقة والشباب، فجميعنا مررنا بتلك اللحظة التي شعرنا فيها أننا لا يمكن الابتعاد عن هذا الصديق، أو انهاء علاقة الصداقة معه، وجميعنا أيضًا مررنا بتجربة الرغبة في  الابتعاد عن هذا الصديق. 

وبحسب الخبراء، فإن الصداقات العظيمة تساعدنا على العيش لفترة أطول، وتجعلنا أكثر سعادة، وتدعم أفضل ما لدينا، وهي جزء مهم للغاية من حياتنا، سواء كانوا أصدقاء الطفولة، أو المراهقة، أو العمل، أو الهواية والاهتمامات المشتركة.

فما الذي يحدث، ما الذي يجعل قريب الأمس بعيد اليوم؟! ما الذي يجعلنا لا نستمتع بقضاء الوقت مع هذا الشخص، ولا نشعر معه بالراحة، ولا تجاهه بالثقة، كما السابق؟!


في ما يلي  نعرض لبعض العلامات التي تستوجب اعادة تقييم علاقة الصداقة، واختيار الابتعاد وانهائها: 


أولًا: عندما تكون الصداقة من طرف واحد،  إذ تتطلب الصداقات جهداً من كلا الطرفين، وليس من العدل أن يتولى شخص واحد مسؤولية إنجاح العلاقة، فصديقك الحقيقي سيرسل لك رسالة نصية للاطمئنان عليك، وسيتأكد من التواصل معك عندما يشتاق إليك. إذا كان صديقك نادراً ما يرسل لك رسالة نصية أو يتصل بك أولاً؛ فأنت تستحق أصدقاء يبذلون الجهد، ويتذكرونك دون الحاجة إلى تذكير، مهما تكن الانشغالات فإنها لا تمنع عن التواصل، والسؤال، لشهر مثلًا أو أكثر.


ثانيًا: أن تكون على غير طبيعتك مع صديقك،  فلا يوجد شيء أكثر أهمية من أن تكون على طبيعتك الحقيقية مع أصدقائك، لا تخاف من الحكم عليك بسبب آراءك أو مشاعرك،  إذا كنت تشعر أنك تكتسب شخصية مختلفة عندما تكون بجوار شخص ما؛ فأنت بحاجة إلى السماح له بالرحيل، فالصديق الحقيقي، يكون مرتاحاً لكونك على طبيعتك معه، ويحترمك على طبيعتك هذه .

اقرأ أيضا:

أضرار العادة السرية.. كيف تقلع عنها؟

ثالثًا: إذا كان صديقك يتحدث إليك عن أصدقاء آخرين بالسوء؛ فمن المحتمل أنه يتحدث عنك بالسوء أيضاً. كيف يمكنك الوثوق بشخص ما عندما تعلم أنه مع أشخاص يشكو منهم ويثير القيل والقال؟ وبالمثل، إذا كان صديقك يشاركك أسرار الآخرين معه؛ فمن المحتمل أنه يشارك تفاصيل حول المحادثات الخاصة التي أجريتها معه مع أشخاص آخرين. يجب أن تحترم دائرة أصدقائك، ويجب على الأصدقاء أن يدافعوا عن بعضهم بعضاً.

رابعًا:  يجب أن تكون أنت وأصدقاؤك في صفحة القيم والأخلاق نفسها. يجب أن تتفق على الصواب والخطأ على المستوى الأساسي. قد يبدو هذا بسيطاً، ولكن مع نمو الناس وتطورهم تتغير الآراء. من المهم التواصل مع أصدقائك، والتأكد من اعتبارهم أشخاصاً جيدين بشكل عام. بالطبع، ستختلف مع أصدقائك حول بعض الأشياء، ولا بأس بذلك. من الجيد أن يكون لديك أصدقاء لهم وجهات نظر مختلفة؛ فهذا يساعد على فتح الباب للمحادثات التي يمكن أن تكون تعليمية لكلا الطرفين. يجب ألا تشعر وكأنك تعرض أخلاقك للخطر عندما تكون مع أصدقائك.


خامسًا:كثرة المناقشات السلبية غير المتوافقة، والشجارات ليست علامة أمان في علاقات الصداقة،  فإذا وجدت نفسك تتشاجر باستمرار مع صديقك؛ فقد حان الوقت للابتعاد،  يجب ألا يضيف أصدقاؤك الدراما إلى حياتك، بل يجب أن يضيفوا الإثارة.
من الطبيعي أن  يختلف الجميع حول أشياء معينة، لكن لا ينبغي أن تدع اختلاف الآراء يتصاعد إلى شجارات، وسجالات،  فكر في أسباب الغضب من  بعضكما البعض، وابتعد فورًا إن لم تجدها منطقية، أو أن أحدًا منكما  سيسعى للتغيير الايجابي لمصلحة العلاقة.

اقرأ أيضا:

كيف تصنع لنفسك القمة وتكتب شهادة تفوقك؟

اقرأ أيضا:

امتلك هذه الخصلة تكن أشجع الناس؟!



الكلمات المفتاحية

انهاء الصداقة النميمة صداقة من طرف واحد كثرة الشجارات القيم الاخلاق

موضوعات ذات صلة

الأكثر قراءة

amrkhaled

amrkhaled "الصداقة"، تلك العلاقة الأهم، خاصة، في مرحلة المراهقة والشباب، فجميعنا مررنا بتلك اللحظة التي شعرنا فيها أننا لا يمكن الابتعاد عن هذا الصديق، أو انهاء