أخبار

ابتكار سجادة ذكية مزودة بشاشة "ليد" لتعليم الأطفال الصلاة

تغيبت عن العمل ولم أصلي التراويح هذا العام وأقف لأطبخ لأولادي بصعوبة ووودت لو أنام الدهر.. ما الحل؟

كل ما تريد معرفته عن صلاة عيد الفطر ..أحكامها وعدد تكبيراتها وضوابطها ..ولماذا اعتبرها البعض فريضة؟

9 خطوات لصنع وجبات طعام صحية وفق ميزانيتك

العلاج بالحب وسيلة رائعة للتخلص من همومك.. كيف ذلك؟

الصحة العالمية: سلالة كورونا الهندية مصدر قلق للعالم كله

حاسة إني صيامي غير مقبول وإني بأمثل على ربنا لأن تفكيري كله في الجنس.. ماذا أفعل؟!

ما حكم إخراج الجمعيات زكاة الفطر بعد العيد وصرفها في بناء مستوصف خيري؟.. دار الإفتاء ترد

أخبره صديقه أن الإفطار ساعة أذان المغرب خطأ ويعتبر قبل الوقت الصحيح.. فما صحة هذا الكلام؟

د. عمرو خالد يهدي محبيه رابط جميع حلقات "منازل الروح"

متعلقة جدًا بصديقتي وأخاف فقدها بالسفر أو الزواج أو الموت.. ماذا افعل؟

بقلم | ناهد إمام | الخميس 03 سبتمبر 2020 - 10:17 م
Advertisements

أنا فتاة عمري 16 سنة، ومشكلتي أنني أحب احدى صديقاتي جدًا، ومتعلقة بها تعلقًا شديدًا .

أخاف أن  تتزوج وتتركني، أو تسافر وتفارقني، أو تموت، أنا متعبة نفسيًا جدًا، وحائرة في أمري، ماذا أفعل؟



الرد:


مرحبًا بك يا صديقتي، أقدر حيرتك ومتاعبك النفسية، وهي نتاج طبيعي لعلاقة غير صحية تسمى بالعلاقات الاعتمادية.
فالعلاقة الصحية لا تكون مرتبطة بأحد، بشكل معوق عن الحياة، ومرضي، تمامًا كمن لا يستطيع العيش بدون تعاطي المخدرات.
هذا النوع من العلاقات يا صديقتي مرضي، وإدماني، مثل إدمان المواد المخدرة.
فنحن نربط أماننا النفسي بوجود الشخص، ورغباتنا، واختياراتنا،  ووجودنا كله به، وبالتالي نشعر بعدم الكفاية إلا في وجوده، ويسيطر علينا هاجس الفقد، والفراق، ومن ثم نشعر بالرغبة في الاستحواذ على الشخص، والشعور بالتوتر والاضطراب إن لم يحدث، وربما بسبب ذلك أيضًا- أي التعلق المرضي- نبقى في علاقات مؤذية، ولا نستطيع وضع حدود، فنسمح للأذى مقابل استمرار العلاقة التي نحن غير قادرين عن الاستغناء عنها.
صديقتي هذا النمط من العلاقات الاعتمادية المرضية، مثله مثل من يشعر أنه لا يحتاج لأحد، وبالتالي لا يسعى لعلاقة مع أحد، كرد فعل قطبي للعلاقة المرضية الاعتمادية التي خذلته.
ما يمكنك فعله يا صديقتي، هو، الوعي بالمشكلة والاعتراف بها، وتحمل مسئولية نفسك في اشباع احتياجاتك النفسية بشكل صحي، بعلاقات صحية مع آخرين، ومع نفسك، ومع ربك، وقبول الفقد كجزء من سنن الله الكونية في العلاقات، وحراسة حدودك النفسية حتى لا تكوني مستباحة، وبدلًا من أن تؤدي العلاقة دورها في جعلك أفضل، تصبحين أسوأ حالًا نفسيًا، واجتماعيًا، كما هو حاصل الآن.
ودمت بكل خير وسكينة.

اقرأ أيضا:

أحببت فتاة وصدمتني ألفاظها البذيئة

اقرأ أيضا:

أهلي يرفضون حبيبي.. ما المشكلة لو تزوجته رغمًا عنهم؟


الكلمات المفتاحية

فقد صديقتي تعلق علاقة مرضية علاقة اعتمادية الوعي الاعتراف بالمشكلة حماية الحدود النفسية

موضوعات ذات صلة

الأكثر قراءة

amrkhaled

amrkhaled أنا فتاة عمري 16 سنة، ومشكلتي أنني أحب احدى صديقاتي جدًا، ومتعلقة بها تعلقًا شديدًا .