أخبار

في الجنة.. ليس هناك انقطاع للنعمة فلا تفوتك ولا تفوتها (الشعراوي)

الناس معادن.. فاختر منهم من تصاحب

في زمن كورونا.. نصائح لحماية الحامل من مضاعفات حساسية الجيوب الأنفية

معجزة.. لم يتكلم منذ مولده ونطق أمام النبي في شبابه

حكم توكيل المشتري بالشراء لنفسه في البيع بالتقسيط؟

عقار للأنفلونزا يظهر نتائج واعدة في علاج كورونا

رفض والد حبيبته زواجها منها.. فشوه سمعتها على "السوشيال ميديا"

أكبر من الديناصورات.. ماهو أضخم حيوان على وجه الأرض؟

دعاء صلاح الذرية والأبناء

أصحاب السوء دمروا حياتي وعلاقتي بأهلي

في هذه الحالة.. كن طماعًا ولا تخجل

بقلم | عمر نبيل | الجمعة 04 سبتمبر 2020 - 10:56 ص
Advertisements


الطمع.. بالتأكيد من الصفات السيئة التي نهى عنها الإسلام، لكن هل من الممكن أن يكون هناك طمعًا مقبولا، بالتأكيد نعم.. وهو الطمع في كرم الله عز وجل، فحين تسأله إياك أن تتصور أن هناك من هو أكبر منه والعياذ بالله، أو أن هناك أمرًا قد لا يحققه لك.. بل اعلم وأنت تسأل، أنك تلجأ إلى قادر خالق عظيم، لا شيء البتة يعجز عنه مهما كان، فقط اسأله وأنت موقن في الإجابة ستجدها لاشك.. كما يقول الشاعر: «إنَّ الكريمَ إذا ناديت قال نعم.. فكيف بالله ذي الإنعامِ والكرمِ.. فابسط لهُ الكفَّ لن تأتيكَ فارغةً ‏فقد سألتَ الذي سوّاكَ مِن عدمِ».


سلاح المؤمن


الدعاء بالأساس سلاح المؤمن، فكيف تتردد في أن ترفع يدك وتشهر بلواك أمام ستير كل العورات؟، أما تعلم أنه سبحانه لا يحب الحياء في الدعاء، وإنما يحب أن تسأله وأنت موقن في الإجابة، حينها لن يرد لك أمرًا مهما كان، كما روى لحاكم في صحيحه من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الدعاء سلاح المؤمن، وعماد الدين، ونور السموات والأرض».. فكيف بك تحرم نفسك من كل ذلك؟!


ففي الدعاء معنى نبيل وعظيم، وهو أنك دون أن تشعر وأنت تسأل الله في أي مسألة، إنما تؤكد عبوديتك له، وهو المطلوب منك.. ثم الباقي على الله ع وجل مهما كان، وهو ما أكده رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله: «الدعاء هو العبادة»، ثم تلا قوله تعالى: « وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ » (غافر: 60).

اقرأ أيضا:

الناس معادن.. فاختر منهم من تصاحب


اطلب (لبن العصفور)


من بين ما يتردد بين الناس من أهل العامة، حين تطلب منه شيء، يقول لك: (اطلب لبن العصفور)، للدلالة على كرمه، وأنه يستطيع أن يؤدي كل ما تأمر به أو تطلبه، فما بالنا بعظيم العطاء ورب الأرباب وخالق السموات والأرض!، خصوصًا أنه سبحانه يحب الدعاء، ويحب من يناجيه، إذ يقول النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «ليس شيء أكرم على الله عز وجل من الدعاء»، وما ذلك إلا لأنه دليل على الإيمان بالله، والاعتراف له بالربوبية والألوهية، ومن ثم فإن دعاء الإنسان لربه إنما يتضمن إيمانه التام بوجوده سبحانه، وأنه غني، سميع، بصير، كريم، رحيم، قادر، ومن ثم تكون النتيجة، لاشك الإجابة، مهما كان السؤال.

الكلمات المفتاحية

سلاح المؤمن الطمع الخجل

موضوعات ذات صلة