أخبار

"كل ولا تأكل".. البروتين النباتي البديل للحوم الحمراء يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب

علماء يكشفون الأدلة على وجود كائنات فضائية على سطح المريخ

هل يجب اللجوء إلى ضرب الأطفال في هذه الحالة؟

احذري: مواقع التواصل الاجتماعي تضر ببشرتك وأنوثتك

دراسة: ثلثا الآباء قلقون بشأن التأثير طويل الأمد لجائحة كورونا على أبنائهم

ربنا يروق بالك.. دعوة من الزمن الجميل

ما هو العمر الأنسب لمشي طفلك؟

تريد إنقاص وزنك؟.. عليك بهذه الحمية النبوية

مات قبل أن يُتم قضاء الصلوات الفائتة؟

ما حكم المتوضئ إذا شكَّ في الحدث؟.. "الإفتاء" تجيب

حينما تختصر حياتك بين شعورين ( لهفة ) و ( زهق )

بقلم | عمر نبيل | الجمعة 16 اكتوبر 2020 - 01:12 م
Advertisements


تذكر حينما كنت ملهوفًا على شيء ما (كان نفسك فيه أو هتموت عليه ) .. كان هذا الشيء هو شغفك .. وربما كان حلمك الكبير الذي تتمنى تحقيقه .. وتذكر أيضًا حينما توصلت إليه وحققته، ثم تعودت عليه، وأصبح أمرًا عاديًا في حياتك اليومية.. حتى أنك وصلت إلى مرحلة أنك (شبعت من هذا الحلم ).. وحالياً أنت مهموم مجددًا لأنك تريد الوصول لحلم غيره !.


كأنك اختصرت حياتك بين شعورين ( لهفة ) و ( زهق ) !.. كأنك تمنيت الزواج من فتاة كانت رائعة الجمال ومثال للخلق، وحينما تحقق الأمر وتزوجتها.. واعتدت عليها يومًا بعد يوم، ذهب الشغف والحلم، وجاء الاعتياد والتعود.. فتكون النتيجة أن تحاول البحث عن أخرى تتمنى الوصول لها والزواج منها!.


الهم والقلق


عزيزي المسلم، أن تعيش بين الشعورين، (اللهفة والزهق)، فعليك أن تعلم أن مصدرهما الأساسي هو الهم و القلق .. بينما الشكر و الرضا يوازنان بين هذين الشعورين لاشك .. لأن الشكر يعني أن تستمر في استشعار قيمة النعم بكل تفاصيلها.. والرضا يعني أنك تدرك طبيعة الدنيا بأن كل شئ في بداياته يختلف ويتغير .. لذا عليك عزيزي المسلم أن تركز جيدًا في اختياراتك على الأريح .. وليس الأفضل .. واعلم جيدًا أن الفرق بينهما كبير جدًا..


تخيل عزيزي المسلم، أن إنسانًا عاش حياته متلهفًا على الخير، كأنه ينتظر شهر رمضان بفارغ الصبر، كيف يكون حاله؟.. وتخيل آخر يعيش حياته على (الزهق)، كأنه يتمنى مرور الأيام وفقط دون فعل أي شيء طيب فيها.. الأول يعيش في سعادة أبدية.. بينما الآخر قيد نفسه في حبل متين وغليظ من الضياع.. الأمر بيدك وعليك أن تختار.

اقرأ أيضا:

هل يجب اللجوء إلى ضرب الأطفال في هذه الحالة؟

السمو والتدني


عزيزي المسلم، فإن تعود نفسك على اللهفة، كأن تنتظر أمرًا ربما لن يأتي يومًا، وأن تعود نفسك على الزهق، كأنك لا تعيش إلا في جحيم لا يطاق، ولا ينتهي أبدًا.. لكن كيف أتخلص من هذه المشاعر السيئة البليدة ؟.


لكي تنجح في الخلاص من مثل هذه المشاعر، عليك بأن تجدد طاقتك يوميًا، وتجديد الطاقة إنما يرتبط ارتباطًا وثيقًا باليقين في الله عز وجل، فكما أن الجهد يحتاج للطعام لكي يستعيد الجسم طاقته، فإن الروح تحتاج لمن يدعمها ويعيد لها بريقها، وبما أن الروح بأمر الله عز وجل وفقط، إذن هو الوحيد القادر على استعادة حيويتها، فتوقف قليلا وليكن استغناءك بالله هو طاقتك الجديدة.

الكلمات المفتاحية

الهم والقلق اللهفة الزهق

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled تذكر حينما كنت ملهوفًا على شيء ما (كان نفسك فيه أو هتموت عليه ) .. كان هذا الشيء هو شغفك .. وربما كان حلمك الكبير الذي تتمنى تحقيقه .. وتذكر أيضًا حين