أخبار

من كتاب حياة الذاكرين طريقك للتخلص من الهموم والكروب والقلق المستمر

تشعر بالتوتر؟.. إليك 11 من التأثيرات الجسدية التي يجب الانتباه لها

عمرك حسيت أنك قريب جداً من رسول الله.. هذا هو الدليل الحاسم

علمتني الحياة.. "ما جمع كتاب في ثناياه من خير للإنسان مثل القرآن"

ما هو حكم استعانة المرأة بأخصائية لإزالة شعر العانة بالليزر؟

"التأمل".. ضرورة لصحة المرأة الحامل

أخاف أن أضرب ابني لتركه الصلاة فيكرهها.. ماذا أفعل؟

8طاعات تجلب محبة الله لعبده المؤمن .. عليك بها

توضيح صادم من الصحة العالمية: لا يوجد لقاح فعال بنسبة 100% ضد كورونا

أحب خطيبي ويحبني لكنه يلاحقني بالشكوك ويبررها بالغيرة.. أنا حزينة .. ما الحل؟

"الرحمة المهداة".. ماذا فعل النبي حين رأى الحسن والحسين من فوق المنبر؟

بقلم | عامر عبدالحميد | الثلاثاء 01 ديسمبر 2020 - 09:47 ص
Advertisements

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب وجاء الحسن والحسين عليهما قميصان أحمران يمشيان، ويعثران، ويقومان، فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم من المنبر فحملهما واحدا من ذا الشق وواحدا من ذا الشق، ثم صعد المنبر، فقال: "صدق الله إنما أموالكم وأولادكم فتنة"، إني نظرت إلى هذين الغلامين يمشيان، ويعثران، فلم أصبر أن قطعت كلامي ونزلت إليهما.

وثوبهما على ظهر النبي:


عن ابن مسعود- رضي الله تعالى عنه- قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي، والحسن والحسين- رضي الله تعالى عنهما- يتواثبان على ظهره فباعدهما الناس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم «بأبي وأمي من أحبني فليحب هذين» .
وقال أبو هريرة- رضي الله تعالى عنه-: كنا نصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم العشاء فإذا سجد وثب الحسن والحسين على ظهره فإذا رفع رأسه أخذهما أخذا رقيقا فيضعهما عن ظهره فإذا عاد عادا حتى إذا قضى صلاته أقعدهما على فخذيه.
 قال:فقمت إليه، فقلت: يا رسول الله، أرادهما، فبرقت برقة فقال لهما: «الحقا بأمكما»، قال: فمكث ضوءها حتى دخلا على أمهما.


حملهما على بغلته وعلى عاتقه:


عن ابن إياس عن أبيه- رضي الله تعالى عنه- قال: لقد قدت برسول الله صلى الله عليه وسلم والحسن والحسين بغلته الشهباء، حتى أدخلتهم حجرة النبي صلى الله عليه وسلم هذا قدّامه وهذا خلفه.
ويقول الصحابي الجليل البراء بن عازب: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم حامل الحسن والحسين على (ناقته) وهو يقول: «اللهم، إني أحبهما فأحبهما» .

تعويذه صلى الله عليه وسلم لهما:


روى البخاري عن ابن عباس- رضي الله تعالى عنهما- قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعوذ الحسن والحسين يقول: «أعيذ كما بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامة».
 ويقول: إن أباكم إبراهيم- صلوات الله وسلامه عليه- كان يعوذ بهما إسماعيل وإسحاق- عليهما الصلاة والسلام-.

الكلمات المفتاحية

الحسن والحسين رحمة النبي بحفيديه رقية النبي للحسن والحسين

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب وجاء الحسن والحسين عليهما قميصان أحمران يمشيان، ويعثران، ويقومان، فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم من المنبر فح