أخبار

تحذير في يومها العالمي.. البدانة وراء 13 نوعاً من هذا المرض الخطير

عادي زي كل يوم.. كلمة السر في زوال النعم.. كيف ذلك؟

أكبر كتلة بمقدار 2.8 مرة عن الأرض.. اكتشاف كوكب عملاق قد يكون صالحا للحياة

الاحتيال يجعلك يقربك من بني إسرائيل.. انظر قصة أصحاب السبت

دراسة تكشف فائدة عظيمة للسمسم: قد يحمي من مرض عصبي خطير

العلاقة بين طعامنا وعقولنا.. دراسة تكشف "تأثيرًا غير متوقع"

ما حكم إيقاظ النائم للصلاة؟

أسباب آلام القولون والمعدة

متي يمكنك الاستغناء عن الكمامة؟

لن تملّ من ذكر ومحبة النبي (حكايات مؤثرة)

كيف خالف "أبو لؤلؤة المجوسي" بروتوكول عمر ودخل المدينة؟

بقلم | عامر عبدالحميد | الاربعاء 06 يناير 2021 - 10:50 ص
Advertisements

كان عدد من المشركين يقيمون بالمدينة في خلافة عمر، بالرغم أنه لم يكن بها مشرك، حيث أسلم الناس، ونقض اليهود عهودهم فتم طردهم من المدينة.

بروتوكول عمر: 


كان الفاروق عمر رضي الله عنه لا يأذن لمشرك قد احتلم أن يدخل المدينة, حتى كتب إليه المغيرة بن شعبة وهو على الكوفة يستأذنه في غلام ماهر في الصناعة يقال: لديه أعمال كثيرة, (حداد ونقاش ونجار) ومنافع للناس، فأذن له عمر.
 فأرسل به المغيرة وضرب عليه المغيرة مائة درهم في كل شهر، فجاء الغلام إلى عمر واشتكى، فقال له: ما تحسن من الأعمال? فذكرها له.
يقول أبو رافع: كان أبو لؤلؤة عَبْد المغيرة بن شعبة يصنع الأرحاء- تستخدم لطحن الحبوب-.
 كان المغيرة كل يوم يستغله أربعة دراهم، فلقي أبو لؤلؤة عمر فقال: يا أمير المؤمنين, إن المغيرة قد أثقل علي غلتي فكلمه يخفف عني.

اقرأ أيضا:

ادعوا النبوة.. ماذا قالوا عند تقديم المعجزات؟ (ردود مثيرة)

بداية المؤامرة:


فقال له عمر: اتق الله وأحسن إلى مولاك، فغضب العبد وقال: وسع الناس كلهم عدله غيري، فأضمر على قتله فاصطنع خنجرًا له رأسان وسمه، ثم أتى به الهرمزان فقال: كيف ترى هذا?
قال: أرى أنك لا تضرب بهذا أحدًا إلا قتلته قال: وتحين أبو لؤلؤة عمر فجاءه في صلاة الغداة حتى قام وراء عمر، وكان إذا أقيمت الصلاة يقول: أقيموا صفوفكم فقال كما كان يقول، فلما كبر ضربه أبو لؤلؤة في كتفه وفي خاصرته فسقط عمر وطعن بخنجره ثلاثة عشر رجلًا، مات منهم سبعة وحمل عمر فذهب به إلى منزله وماج الناس حتى كادت الشمس تطلع.

تهديد غير مباشر بالقتل:


يقول عبد الله بن الزبير قال: غدوت مع عمر بن الخطاب إلى السوق وهو يتكئ على يدي، فلقيه أبو لؤلؤة -غلام المغيرة- فقال له: ألا تكلم مولاي يضع عني من خراجي?
 قال: كم خراجك? قال: دينار، قال: ما أرى أن أفعل، إنك لعامل وما هذا بكثير، ثم قال له عمر: ألا تعمل لي رحى?
 قال: بلى, فلما ولى عمر قال أبو لؤلؤة: لأعملن لك رحى يتحدث بها ما بين المشرق والمغرب، قال: فوقع في نفسي قوله.
 قال: فلما كان في النداء لصلاة الصبح وخرج عمر إلى الناس يؤذنهم بالصلاة قال ابن الزبير: وأنا في مصلاي وقد اضطجع له عدو الله أبو لؤلؤة فضربه بالسكين طعنات إحداهن من تحت سرته وهي التي قتلته.

الكلمات المفتاحية

المدينة الخلافة عمر بن الخطاب أبولؤلؤة المجوسي

موضوعات ذات صلة

الأكثر قراءة

amrkhaled

amrkhaled كان عدد من المشركين يقيمون بالمدينة في خلافة عمر، بالرغم أنه لم يكن بها مشرك، حيث أسلم الناس، ونقض اليهود عهودهم فتم طردهم من المدينة.