أخبار

عمرو خالد:" ليلة القدر ستغير مجرى حياتك وهذا هو برنامجها للعبادة والاجتهاد"

حذف حسابه على فيس بوك واختفى بعد أن كان يعوضني بسؤاله عني تجاهل أهلي وإهمالهم لي.. ماذا أفعل؟

4أخطاء لا ترتكبها بعد الانتهاء من شهر رمضان .. استمر في أداء العبادات والطاعات بانتظام

تعرف على الغرائز والميول وعلاقتها بالقلب والجوارح

سؤال الحلقة الخامسة والعشرون.. مسابقة برنامج "منازل الروح" رمضان 2021

متلهف على قطعة بسبوسة.. شيكولاتة.. فنجان قهوة؟.. هذا هو السبب

الكعك مهم لكن ليلة القدر أهم.. كيف أوازن؟

ما حكم تعجيل إخراج زكاة المال عن وقتها ؟.. دار الإفتاء المصرية تجيب

المصريون يودعون رمضان وأعينهم باكية ويرددون: والله لسه بدري

الطيب: الأزهر أجاز سفر المرأة دون محرم وتقلدها الوظائف ‏العليا‏

أهم مشاكل العلاقات.. "إنك ما بتتعرفش كويس"

بقلم | عمر نبيل | السبت 01 مايو 2021 - 02:48 م
Advertisements


من أهم مشاكل العلاقات إنك "ما بتتعرفش" على من معك ولا تمنح لنفسك فرصة لفهمه بشكل جيد .. أنت تعجب به (كله على بعضه)، فتعتقد أن إعجابك وتطور مشاعرك إنما هو دليل على التوافق !.. لكن مع الوقت هذا الإعجاب يهدأ ولا يتبقى سوى غير إنسان أمامك لا تفهمه إلا بشكل سطحي جداً .. لا تدري كيف تستوعبه، ولا تعرف عنه أي شيء ربما غير أفعاله المباشرة جداً وفقط .. و ما هي سماته الأساسية من بديهيات الأخلاق ( هذا إذا كنت تأخذ بها في الاعتبار بشكل سليم ).. فإنك لا تفهم منه غير أن ردود أفعاله ليست كما هي في السابق ولم تعد تريحك كما كانت.


فأنت كل تركيزك معه لأجل نفسك وفقط.. ترى ما الذي يقصر فيه تجاهك .. وما الذي تنتظره منه .. تحاسبه ماذا قدم لك أو ماذا لم يقدم لك .. وخلافك بالأساس في ماذا؟.. ماذا تمنح له أو ماذا يمنح هو لك، أو يمنع عنك ماذا؟.. طوال الوقت تفكر فيه .. لكن تفكير عبارة عن ( لوم .. عتاب .. استفزاز .. غيظ .. غضب .. تراقب أخطائه و تطورات وجعك وفقط !).


من هو وكيف تواجه كل ذلك؟


ربما لم يخطر على بالك يومًا، من هو هذا الصاحب.. من هو بمعنى من هو بالداخل، وكيف يفكر، وما هي أساليبه، ومبادئه.. وأفكاره؟.. ربما هذه الأسئلة لم تخطر على بالك من أول لحظة تعارفتما فيها ! .. برغم أن هناك أمورًا كثيرة جدًا لابد أن تعرفها على من تصاحب .. ليست أساسات وفقط .. ولا سمات أساسية وفقط .. السمات الأساسية و بديهيات الأخلاق ليست كافية على أنها تخلق التوافق !

 تركيبته .. قدراته .. شكل عطاءه .. ما الذي يوجعه .. ما الذي يريحه .. ما الذي يشغله .. لماذا يصمت .. متى يغضب .. وجعه .. اهتماماته .. راحته .. طريقة تعبيره عن كل ذلك .. كل هذا حينما تعرفه وتتعرف عليه حينها فقط ستحدد هل أنت متوافق معه أم لا .. مقتنع أم لا .. مرتاح أم لا .. تحب أم لا ..



سؤال بديهي .. 


هنا يطرح السؤال البديهي، كيف أضمن أن من أصاحبه يعاملني بنفس معاملتي له؟.. الحقيقة ليس هناك أي ضمان لذلك.. لكن الأهم أنك أنت تضمن وعيك.. وعلى الأقل ستراه بشكل صحيح وتستطيع أن تقيم نفسك وراحتك وقدراتك مع المعطيات المتاحة وترتيب أولوياتك وقيمك .. مع واقع تراه حقيقة وليست مجرد توقعات .. وبالتالي حينها تكون راحتك أنت مضمونة.


أكيد أي علاقات يجب أن تكون مبنية على العطاء المتبادل .. لكنه متبادل من غير شروط يحددها طرف على حسب ما يريده من الطرف الآخر ، وبالتالي ينتظر أن يتغير لأجله طوال الوقت حتى يرضيه.. وينسى هذا أن العطاء متبادل وليس متماثل .. متبادل وليس بالكم .. متبادل بالصدق .. بالرحمة .. بالتقدير .. بالتغافل .. بالعون والسند .. بالطمأنينة .. على حسب كل واحد وقدراته في العطاء أو قدراته في تحمل منع العطاء .. هنا تكون اسمها علاقة تبنى على أساس سليم ومعرفة حقيقية لشريك حياة .. وليست على أساس مشاعر وقتية من غير أساسات ..

الكلمات المفتاحية

مشاكل العلاقات كيف أضمن أن من أصاحبه يعاملني بنفس معاملتي له؟ الإعجاب وتطور المشاعر

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled من أهم مشاكل العلاقات إنك "ما بتتعرفش" على من معك ولا تمنح لنفسك فرصة لفهمه بشكل جيد .. أنت تعجب به (كله على بعضه)، فتعتقد أن إعجابك وتطور مشاعرك إنما