أخبار

5 عادات خاطئة تجعلك تتقدم في العمر بشكل أسرع.. تعرف عليها

دعاء في جوف الليل: اغفر لنا ما قدَّمنا وما أخرنا

أدعية كان يرددها النبي بعد كل أمر.. تشعرك بالسعادة وتحقق لك الرضا

يكشفها عمرو خالد.. 7 خطوات هامة للتعامل مع موت حبيب أو قريب

بصوت عمرو خالد.. دعاء لفك الكرب وقضاء الحوائج

5 علاجات منزلية بسيطة لعلاج اضطراب المعدة.. تعرف عليها

من كتاب حياة الذاكرين طريقك للتخلص من الهموم والكروب والقلق المستمر

عمرو خالد: لو عندك مشكلة مع الإنتظام في صلاة الفجر.. اتبع هذه الطريقة

علمتني الحياة.. "ثق في تدابير الله مهما اشتد الكرب وطال البلاء"

لا تهدأ حتى ترى الدم.. ابنة أختي تجرح ذراعها بالموس.. ماذا أفعل؟

من بلاغة "العاديات".. هكذا فرق الله بين نبل الخيل وجحود الإنسان

بقلم | أنس محمد | الجمعة 14 مايو 2021 - 03:00 م
Advertisements


عرف عن الخيل أنه أكثر نبلاً من الإنسان في بعض الأحيان، ولا يعرف خيانة صاحبه، فقد فطره الله تعالى على حسن النوايا والنبل، فهو حيوان نبيل بكل معنى الكلمة، ولا غرابة أن تجد الأشخاص من محبي الخيل يدفعون أثماناً باهظة لخيولهم لأنهم يعرفون قدرها.

وقد أحب النبي صلى الله عليه وسلم الخيل، وقال إنها معقود في نواصيها الخير، واقتنى النبي الخيل وأحبها ومن أشهرها: السكب والمرتجز والبحر وسبحة واللحيف والظرب والورد والملاوح واللزاز، وقال عليه الصلاة والسلام: «الخيل في نواصيها الخير إلى يوم القيامة».

وقد فرق الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم بين أصل الخيل ونبله، وبي أصل الإنسان وخيانته، فمعظمنا يحفظ سورة

( العاديات ) في الجزء الأخير من القرآن الكريم جزء عمّ .

يقول الله تعالى: " وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا (1) فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا (2) فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا (3) فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا (4) فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا (5) إِنَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ (6) وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ (7) وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ (8) أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ (9) وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ (10) إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ (11)

اقرأ أيضا:

أيام الله.. فيها نصر للأنبياء وفرحة للمؤمنين بهم وهلاك لأعدائهم وعبرة للمقصرين

هل تعرف : معنى العاديات ؟ ضبحا ؟وهل تعرف ما معنى الموريات قدحا ؟وهل تعرف ما هي المُغيرات ؟ومعنى نقعا ؟

العاديات : هي الخيل التي يركبها الفرسان في الحروب

ضبحا :الضبح يعني صوت أنفاس الخيل

فالموريات قدحا :الخيل لما تضرب بحوافرها الأرض والحجارة .

فالمغيرات صبحا :الخيل التي تُغير على العدو خاصة وقت الصبح .

نقعا :يعني الغبار الذي تسببه الخيل في المعركة .

الإنسان لكنود : جاحد لنعم الله عليه .

وحينما نتطرق لتفسير هذه الآيات الكريمة البليغة، نرى الحكمة من قسم ربنا بالخيل وبوقت انقضاضُها على العدو ... وبأنفاسها ... وبالغبار الناتج عن قوّتها التي تتسبّب فيه في أرض المعركة ...؟!!

فالخيل تعمل كل هذا إرضاءً لسيّدها ( الفارس الذي يركبها ) وهي في الأصل لا تعرف شيء إلاّ إنها تعمل الذي هو يريده لأنه فقط يطعمها ويرعاها ويهتم بها، كنوع من ردّ الجميل والأصل والنبل الذي تربت عليه...!!!

وإذا ما قارنت نبل وأصل الخيل بأصل الإنسان، تجد أن ربنا ذكر صفات الإنسان من جحود ونكران الإنسان لجميله مع ربّه ( إن الانسان لربه لكنود ) .

وهذا هو الفرق بين الإنسان والخيل في تعامل كل واحد منهم مع سيّده.

سورة العاديات قصيرة جداً، لكن فيها معاني تُحرك القلوب .



الكلمات المفتاحية

وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا الخيل الفرق بين الإنسان والخيل

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عرف عن الخيل أنه أكثر نبلاً من الإنسان في بعض الأحيان، ولا يعرف خيانة صاحبه، فقد فطره الله تعالى على حسن النوايا والنبل، فهو حيوان نبيل بكل معنى الكلم