-->
أخبار

دعاء في جوف الليل: اللهُم اغسل قلوبنا من أوجاعها وارزقنا من فيض كرمك

عمرو خالد يكشف: آياتان من القرآن سبب قوتى فى الحياة.. عيشوا بهما

هل الصلاة بين أذان الظهر والإقامة بمثابة قيام الليل؟.. "الإفتاء" تجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء جميل لطلب سعة الرزق من الله

هل الإستغفار يجلب الرزق ويأتي بالفتح؟ وماهي شروطه؟.. د. عمرو خالد يجيب

أول 7 أشياء كبرى حصلت لـ سيدنا آدم بعد خلقه.. يكشفها عمرو خالد

ماذا تعني صلى الله على النبي صلى الله عليه وسلم؟.. ولماذا نكثر منها يوم الجمعة؟

علمتني الحياة.. "الأحلام لا تموت إذا وجدت من يحارب لتحقيقها"

وكيل الأزهر يبحث مع سفير بنجلادش بالقاهرة سبل تعزيز التعاون في مجال التعليم

يتأزم أخي نفسيًا فيتحدث معي عن الإنتحار وعندما أطرح فكرة التواصل مع طبيب نفسي .. يكون رده:" هوه الدكتور هيعمل لي إيه؟".. ما الحل؟

4طاعات تضمن لك الفوز في حياتك بالخيرات وبعد مماتك برضوان الله .. اتقوا الله حق تقاته

بقلم | علي الكومي | الجمعة 30 يوليو 2021 - 08:26 م

عمر الإنسان القصير يتطلب منه الإكثار من الطاعات والقربات لاكتساب مرضاة الله التي تضمن حياة هانئة في الدنيا والفوز بنعيم الله في الجنة أبرزها اتباع اوامر الله وتجنب نواهيه والإكثار من الطاعات وهجر المحرمات طريق الغي وسلوك الطريق القويم باعتبار هذا سبيلا ممهدا الي الجنة  

الشيخ الدكتور علي بن عبد الرحمن الحذيفي، إمام وخطيب المسجد النبوي،  تطرق إلي هذه القضية المهمة مشيرا إلي إنه ينبغي على الإنسان التفكر في مدة الدنيا القصيرة وزينتها الحقيرة وتقلب أحوالها الكثيرة .

اغتنم عمرك القصير بالإكثار من الطاعات

وتابع  «الحذيفي» خلال خطبة الجمعة اليوم من المسجد النبوي بالمدينة المنورة، أن عمر الفرد يبدأ بساعات ويتبع الساعات أيام وبعد الأيام الشهور وبعد الشهور العام وبعد العام أعوام ثم ينقضي عمر الإنسان على التمام ولا يدري ماذا يجري بعد موته من الأمور العظام.

ومضي للقول   وهل عمر من بعدك أيها الإنسان عمر لك؟،  فعمر المخلوق لحظة في عمر الأجيال بل الدنيا متاع ومعنى المتاع ما يلتذ به ويمتع به في وقته ثم ينتهي في ذلك الوقت، لما قال تعالى:  « يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَٰذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ  » الآية 39 من سورة غافر.

ولفت خطيب المسجد النبوي  أنه أخبرنا ربنا جل وعلا عن قصر لبث الناس في قبورهم إلى بعثهم للحساب بأن هذه المدة الطويلة كساعة قال تعالى: « وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَن لَّمْ يلبثوا إِلاَّ سَاعَةً مِّنَ النهار يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ » الآية 45 ن سورة يونس ، فما عمرك أيها الإنسان في هذه الساعة التي أخبرنا الله تعالى عنها أنها كمدة الدنيا عند قيام الساعة فهذه الساعة التي هي كمدة الدنيا كقطرة من محيط الزمن السرمدي الأبدي.

وأضاف الدكتور الحذيفي  فطوبى لمن عمل في عمره القصير الصالحات وهجر المحرمات وحذر اتباع الهوى وطرق الغي والضلالات ففاز في حياته بالخيرات وفاز بعد موته برضوان الله في نعيم الجنات وويل لمن أتبع الشهوات وأضاع الصلوات والواجبات واقترف الموبقات فسقط في طبقات جهنم فصار طعامه الزقوم وشرابه الصديد والحميم.

اياك والاغتراربالصحة

واطلق الدكتور الحذيفي خلال خطبته : يا من أطغته صحته فعصى يا من أفسده فراغة فلها يامن فتنه ماله فتردى يا من أتبع هواه فسقط وهوى يا من غره شبابه فنسى البلى يا من استعان بنعم الله عليه فتمرد وطغى ألم تعلم بأن الله لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء وأنه شديد العقاب أما توقن بالموت وما بعده من الحساب يا من جرأه على ربه فسحة الأجل وبلوغ الأمل حتى اختطفه الموت فأنى له أن يرجع إلى الدنيا ليصلح العمل " .

وشدد علي ضرورة تقوي  الله حق التقوى والتمسك من الإسلام بالعروة الوثقى ، وقال :" إن الله قد فتح لكم أبواب الرحمة بما شرع لكم من فعل الخيرات وترك المنكرات فلا يغلق أحد على نفسه باب الرحمة بمحاربة الله بالذنوب.

واستشهد بما قال تعالى : «  وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ ۚ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ» الآية 156 من سورة الأعراف،  فأغتنم أيها العبد زمن العافية فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ . وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول - الله صلى الله عليه وسلم - : كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل

وأشار إلى أن ربنا- جل وعلا- أخبرنا عن وقت مكوث الناس في قبورهم إلى بعثهم للحساب، بأن هذه المدة الطويلة كـ"ساعة" قال تعالى: « وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَن لَّمْ يلبثوا إِلاَّ سَاعَةً مِّنَ النهار يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ » الآية 45 ن سورة يونس، فما عمرك أيها الإنسان في هذه الساعة التي أخبرنا الله تعالى عنها أنها كمدة الدنيا عند قيام الساعة فهذه الساعة التي هي كمدة الدنيا كقطرة من محيط الزمن السرمدي الأبدي.

هذا طريق الفوزبالجنة

وتابع: فطوبى لمن عمل في عمره القصير الصالحات وهجر المحرمات وحذر اتباع الهوى وطرق الغي والضلالات ففاز في حياته بالخيرات وفاز بعد موته برضوان الله في نعيم الجنات وويل لمن أتبع الشهوات وأضاع الصلوات والواجبات واقترف الموبقات فسقط في طبقات جهنم فصار طعامه الزقوم وشرابه الصديد والحميم.

وواصل الحذيفي تحذيراته بالقول : يا من أطغته صحته فعصى يا من أفسده فراغة فلها يامن فتنه ماله فتردى يا من أتبع هواه فسقط وهوى في يا من غره شبابه فنسى البلى يا من استعان بنعم الله عليه فتمرد وطغى ألم تعلم بأن الله لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء وأنه شديد العقاب أما توقن بالموت وما بعده من الحساب يا من جرأه على ربه فسحة الأجل وبلوغ الأمل حتى اختطفه الموت فأنى له أن يرجع إلى الدنيا ليصلح العمل.

اقرأ أيضا:

وكيل الأزهر يبحث مع سفير بنجلادش بالقاهرة سبل تعزيز التعاون في مجال التعليم لذا فعلي الإنسان ان يغتنم عمرها القصير بالإكثار من الطاعات والقربات والعمل علي نيل رضا ربه بكل الوسائل وعدم الاغترار بصحته وإرجاء الطاعات والقربات بحجة العمر الطويل لان هذا الاغترار بالصحة قد يكزن مقدمة للوصول إلي جهنم  

الكلمات المفتاحية

رضا الله الفوز بالجنة خيرات الدنيا الإكثار من الطاعات والقربات علي عبدالرحمن الحذيفي المسجد النبوي الشريف

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled هل عمر من بعدك أيها الإنسان عمر لك؟، فعمر المخلوق لحظة في عمر الأجيال بل الدنيا متاع ومعنى المتاع ما يلتذ به ويمتع به في وقته ثم ينتهي في ذلك الوقت،