من هم الحواريون وما هي أسماؤهم؟.. هكذا علمهم المسيح التواضع

بقلم | خالد يونس | الثلاثاء 07 يناير 2020 - 07:14 م


ورد ذكر الحواريين في قول الله عز وجل بكتابه الكريم : « فلما أحس عيسى منهم الكفر قال من أنصاري الى الله قال الحواريون نحن انصار الله آمنا بالله واشهد بانا مسلمون » .
فمن هم الحواريون؟
ولماذا سمي الحواريون لهذا الاسم؟
وما هي أسماء الحواريين؟.


كان اليهود ينتظرون مجيء المسيح عيسى عليه السلام بعدما بشرهم به موسى عليه السلام قبل ان يولد ، وعندما ولد وبعث فيهم نبيا ، اعلن دعوته واثبتها بالأدلة والمعجزات الكافية.


وعلى الرغم من أن النبي عيسى عليه السلام نفسه كان من بني إسرائيل على اعتبار أن أمه كانت من بني إسرائيل، إلا أنهم كفروا به وكذبوه وعصوه بل وتآمروا على قتله ناهيك عن رمي أمه السيدة مريم العذراء عليها السلام بالفاحشة.


وعندما وقف بنو اسرائيل ضد المسيح وأخذوا يصرون على المعارضة والعصيان والمعاندة والانحراف ورفض الإيمان به واتباع رسالته ، نادى فيهم : من أنصاري الى الله ، فاستجاب لندائه نفر قليل ، كانوا مؤمنين وأطهارا سماهم القرآن الكريم بـ « الحواريين » لبوا نداء المسيح ووقفوا معه لنشر اهدافه وشريعته المقدسة.

وأعلن الحواريون استعدادهم لتقديم كل عون ومساعدة للمسيح وقالوا : نحن انصار الله آمنا بالله ، لم يقولوا نحن انصارك ، بل قالوا : نحن انصار الله ، يريدون ان يعربوا عن منتهى ايمانهم بالتوحيد ويؤكدوا اخلاصهم ، ولا يشم منهم اي رائحة للشرك ، نحن انصار الله ننصر دينه ونريدك ان تكون شاهدا علينا.


و « حواريون » هي جمع حوري من مادة « حور » بمعنى الغسل والتبييض ، وقد تطلق على الشيء الابيض ، لذلك يطلق العرب على الطعام الابيض « الحواري » ، و « حور » جمع حوراء وهي البيضاء البشرة.


قوة إيمانهم وإخلاصهم
وقد سمى الله عز وجل أنصار عيسى بالحواريين؛ بسبب قوة إيمانهم وإخلاصهم في نيتهم لله تعالى وطهر سرائرهم من أيّ غشٍ أو نفاق، فوصلوا لدرجةٍ من البياض الخالص في الصفاء والنقاء من الشوائب، مما دفعهم لترك الباطل وتلبية نداء الحق، ورغم قلة عددهم لم يخشوا شيئاً ولا حتّى لومة لائم، فأقروا بالإيمان وحده، وكانوا على يقينٍ أن ما جاء به عيسى هو الحق من ربهم، وقد جاء في القرآن الكريم أنهم أعلنوا اعترافهم بربوبيته كاملة سبحانه وتعالى، حيث سلموا أمرهم تسليماً تاماً بكل ما أنزله الله على أنبيائه من قبلهم، وأعلنوا امتثالهم لكلّ أوامر الحق التي جاء بها نبيهم عيسى عليه السلام، وبعدها طلبوا من الله أن يجعلهم من عباده الأخيار، وذلك كما جاء في قوله تعالى: (رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ)، لذلك استحقوا تسميتهم بالحواريين.


كما قيل أن من أسباب تسمية تلاميذ المسيح، أنهم كانوا فضلا عن طهارة قلوبهم وصفاء ارواحهم ، كانوا دائبين السعي في تطهير الناس وتنوير افكارهم وغسلهم من ادران الذنوب. 
أسماء الحواريين

أما أسماؤهم كما جاءت في انجيل متّى ولوقا ، الباب السادس ، فهي :
 1 ـ بطرس 2 ـ اندرياس 3 ـ يعقوب
4 ـ يوحنا 5 ـ فيلوبس 6 ـ برتولولما
7 ـ توما 8 ـ متّى 9 ـ يعقوب بن حلفا
 10 ـ شمعون 11 ـ يهوذا اخو يعقوب
12 ـ يهوذا الاسخريوطي الذي خان المسيح.
عمل الحواريين
ويذكر المرحوم الطبرسي في تفسير « مجمع البيان » أن الحواريين كانوا يرافقون المسيح في رحلاته ، وكلما عطشوا او جاعوا رأوا الماء والطعام مهيئًا امامهم بأمر الله ، فكانوا يرون في ذلك فخرا لهم ايّ فخر ، وسألوا المسيح : أهناك من هو أفضل منا ؟ فقال : نعم ، افضل منكم من يعمل بيده ويأكل من كسبه، وعلى إثر ذلك اشتغلوا بغسل الملابس للناس لقاء اجر وانشغلوا بذلك.


وروي أن سيدنا عيسى بن مريم عليهما السلام قال : يا معشر الحواريين لي اليكم حاجة اقضوها لي ، قالوا : قضيت حاجتك يا روح الله ، فقام فغسل اقدامهم ، فقالوا : كنا نحن احق بهذا يا روح الله ، فقال : ان احق الناس بالخدمة العالم ، إنما تواضعت هكذا حتى تتواضعوا بعدي في الناس كتواضعي لكم ، ثم قال عيسى عليه السلام :بالتواضع تعمر الحكمة لا بالتكبر ، وكذلك في السهل ينبت الزرع لا في الجبل.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة




موضوعات ذات صلة