أخبار

في موشن جراف : حب الوطن والحنين إليه دليل الكمال الإنساني .. وهكذا حن قلب النبي إلى وطنه مكة

اقترب زفافي ولا أتخيله زوجًا.. ماذا أفعل؟

حكم تصرّف الزوجة في مال زوجها بعد أن صرفت راتبها على متطلبات المنزل

"تويتر" يمنحك ميزة الرسائل الصوتية.. كيف تستخدمها؟

بالفيديو.. شركة أمريكية تنافس جوجل بنظارات ذكية متطورة

10فوائد عاجلة لذكر الله .. مظلة من النفاق وسبب نزول الرحمة والسكينة

تستطع القيام لكن نصحها الطبيب أن تصلي جالسة.. فماذا تفعل؟

تهاجمني الأحلام المزعجة المتكررة منذ خطوبتي.. هل هذه علامة؟

التثبت قبل النقل الأخبار وإزالة الخصومات.. طريقك لمرضاة الله.. كيف ذلك؟

لماذا ينجح بعض الناس في حياتهم ويفشل آخرون؟

جزاء الصبر على الطاعون.. من الابتلاء يثاب المؤمن

بقلم | superadmin | الخميس 01 يناير 1970 - 02:00 ص
Advertisements


من أكثر ما يجازي عنه الله سبحانه وتعالى، عباده الصابرين، بعد الشهادة في سبيل الله، هو الصبر على البلاء، وخاصة إذا كان البلاء في الصحة، والمال، والولد، وقد نبه النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك بقوله : "ليس من رجل يقع الطاعون، فيمكث في بيته صابرا محتسبا يعلم أنه لا يصيبه إلا ما كتب الله له إلا كان له مثل أجر الشهيد".
ويدلل الحديث النبوي على أهمية النعمة، التي لا نعرف قيمتها حينما تضيع من بين أيدينا، فالصحة تاج على رؤوس الأصحاء، لا يعرف قيمتها إلا الحامدون الشاكرون، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ، مُعَافًى فِي جَسَدِهِ، عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ، فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا).

اقرأ أيضا:

10فوائد عاجلة لذكر الله .. مظلة من النفاق وسبب نزول الرحمة والسكينةوليس أدعى في هذا التوقيت من الصبر على الوباء الذي يسمى فيروس كورونا وأصاب ما يزيد على 300 ألف إنسان حول العالم، وأودى بحياة الآلاف الأخرين، فضلا عن الدمار الاقتصادي الذي حل على بلدان كثيرة.
وقد انتشرت الكثير من الأوبئة والأمراض، على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته، وأشهرها طاعون عمواس الذي أودى بحياة أحد العشرة المبشرين بالجنة أبي عبيدة بن الجراح، ومعاذ بن جبل، على عهد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب.
لذلك الأفضل للإنسان ألا يفقد الأمل في أن يظلنا الله بظله، ويتغمدنا برحمته، ويتعامل مع وباء كورونا على أنها ابتلاء، وليس بلاء، يؤجر فيه الصابرون، ويجازى فيه خيرا المتمسكون برحمة الله ، فعَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ قَالَ: «إِنَّ عِظَمَ الجَزَاءِ مَعَ عِظَمِ البَلَاءِ، وَإِنَّ اللهَ إِذَا أَحَبَّ قَوْمًا ابْتَلَاهُمْ، فَمَنْ رَضِيَ فَلَهُ الرِّضَا، وَمَنْ سَخِطَ فَلَهُ السَّخَطُ» رواه الترمذي وابن ماجه، وقال الإمام الترمذي: "هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ".
وَصَحَّ أَيْضًا: «إنَّ الرَّجُلَ لَيَكُونُ لَهُ عِنْدَ اللهِ الْمَنْزِلَةُ فَمَا يَبْلُغُهَا بِعَمَلٍ، فَمَا يَزَالُ اللهُ يَبْتَلِيهِ بِمَا يَكْرَهُ حَتَّى يُبَلِّغَهُ إيَّاهَا».
وَأَخْرَجَ الأئمة أَحْمَدُ وَأَبُو دَاوُد وَأَبُو يَعْلَى وَالطَّبَرَانِيُّ: «إنَّ الْعَبْدَ إذَا سَبَقَتْ لَهُ مِنْ اللهِ مَنْزِلَةٌ فَلَمْ يَبْلُغْهَا بِعَمَلٍ ابْتَلَاهُ اللهُ فِي جَسَدِهِ أَوْ مَالِهِ أَوْ فِي وَلَدِهِ ثُمَّ صَبَّرَهُ عَلَى ذَلِكَ حَتَّى يُبَلِّغَهُ الْمَنْزِلَةَ الَّتِي سَبَقَتْ لَهُ مِنْ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ».
فمن شأن النفس الإنسانية أنها تتقلب بين حالين ولا ثالث لهما: حال عافية، وحال بلاء؛ فإن كانت في بلاء فشأنها غالبًا الجزع والشكوى والاعتراض والتهمة لله بغير صبر ولا رضا ولا موافقة، وإن كانت في عافية ونعمة فالأشر والبطر واتباع الشهوات؛ كلما نالت شهوة تبعت أخرى وتطلب أعلى منها، وكلما أعطيت ما طلبت تُوقع صاحبها في تعب لا غاية له.
وشأنها إذا كانت في بلاء لا تتمنى إلا كشفه، وتنسى كل نعيم ولذة، فإذا شُفيت رجعت إلى رعونتها وشرها وإعراضها عن الطاعة، وتنسى ما كانت فيه من البلاء، فربما رُدت إلى ما كانت فيه من البلاء عقوبة على معصية ارتكبتها، وذلك رحمة من الله بها ليكفها عن المخالفة، فالبلاء أولى بها، ولو أنها لم ترجع لرذائلها لكنها جهلت فلم تعلم ما فيه صلاحها.
جاء عن صهيب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «عجبًا لأمر المؤمن إن أمره كله له خيرٌ، وليس ذاك لأحدٍ إلا للمؤمن؛ إن أصابته سَرَّاء شكر فكان خيرًا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرًا له» أخرجه مسلم.
فالبلاء في حياة الإنسان من أوجه تعرفات الرب على عبده، والتي يريد سبحانه وتعالى أن يشده إليها، فمنها: ما يكون أدبًا وكفارة لما ارتكبه من ذنوب، ومنها: ما يكون زيادة في الدرجات وترقية في طريق القربات، ومنها ما يكون عقوبة على إثم عظيم ارتكبه من توجهت إليه البلاء.

كيف تأخذ أجر الصابرين على البلاء؟

ومن أفضل ما نأخذ به أجر الصابرين على البلاء أن نكون ممن يفعل الخير {وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} وكونوا ممن قد استجاب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لما يحييه، وهو يقول: (لا يزال لسانك رطبًا بذكر الله) ، فأكثروا في يومكم وفى كل يوم من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، واشتغلوا بالذكر والدعاء وبتلاوة القرآن؛ حتى يرضى الله عنكم، وحتى ينور قلوبكم كما نور قلوب السلف الصالح، وحتى يستر الله عيوبكم، ويغفر الله ذنوبكم، ونكون على الخير فى الدنيا والآخرة.

الكلمات المفتاحية

الطاعون الصبر بلاء أجر

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled جزاء الصبر على الطاعون.. من الابتلاء يثاب المؤمن