أخبار

كيف يمكن أن أعيش سعيد في حياتي؟.. عمرو خالد يجيب

دعاء في جوف الليل: اللهم ارزقنا قلبًا وَجلاً من خشيتك خاشعًا لذكرك مُنيبًا إليك

انتبه لها.. 3 علامات تشير إلي انتشار فيروس كورونا على جلدك

ما حكم طباعة المصاحف على روح المتوفى وكتابة اسمه عليها؟.. "الإفتاء" تجيب

بصوت عمرو خالد.. ‫دعاء رائع لطلب بركة وسعادة اليوم

٣ خطوات تخلصك من القلق المميت وقت الوباء.. يكشفها عمرو خالد

علاجات طبيعية.. 7 أطعمة صحية تساعد علي تخفيف آلام المعدة

من كتاب حياة الذاكرين .."قررت أن أختلي بالله ساعةً كلَّ يوم"

علمتني الحياة.. ""الله الذي أوجدك في الحياة وحده يعلم كل أحوالك"

حكم تأخير الصلاة عن وقتها من أجل رعاية الأم المريضة

ليلة فيها يفرق كل أمر حكيم وتقدير الآجال والأرزاق ..هل هي النصف من شعبان أم ليلة القدر؟

بقلم | خالد يونس | الثلاثاء 07 ابريل 2020 - 06:40 م
Advertisements


يقول الله عز وجل في سورة الدخان :حم{1} وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ{2} إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ{3} فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ{4} أَمْراً مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ{5} رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ{6}.

وينتشر بين الناس دعاءٌ يدعونه في ليلة النّصف من شعبان ويذكرون فيه « اللهم إنا نسألك بالتجلي الأعظم في ليلة النصف من شهر شعبان المكرم التي يفرق فيها كل أمر حكيم ويبرم!!»
وهذا الدعاء مخالف لقطعيات القرآن الكريم في أنّ الليلة التي يفرق فيها كل أمر حكيم هي ليلة القدر وليست ليلة النصف من شعبان

الباحث الكاتب عبد اللطيف البريجاوي رصد أقوال المفسرين حول المقصود في الأية (فيها يفرق كل أمر حكيم) فقال:

• قال الإمام النووي رحمه الله تعالى في شرحه لصحيح مسلم:« قال العلماء: وسميت ليلة القدر لما يكتب فيها للملائكة من الأقدار والأرزاق والآجال التي تكون في تلك السنة كقوله تعالى: {فيها يفرق كل أمر حكيم}»[شرح مسلم للنووي كتاب الصيام باب فضل ليلة القدر ].

• وبذلك قال ابن حجر في الفتح: « ورواه عبد الرزاق وغيره من المفسرين بأسانيد صحيحة عن مجاهد وعكرمة وقتادة وغيرهم.

• قال ابن كثير: وقوله: {فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ }[الدخان:4] أي في ليلة القدر من اللوح المحفوظ إلى الكتبة أمر السنة، وما يكون فيها من الآجال والأرزاق وما يكون فيها إلى آخرها. وهكذا روي عن ابن عمر ومجاهد وأبي مالك والضحاك وغير واحد من السلف.، و قال ابن كثير أيضاً: يقول تعالى مخبراً عن القرآن العظيم أنه أنزله في ليلة مباركة، وهي ليلة القدر كما قال عز وجل: {إِنَّا أَنزَلْنَـٰهُ فِى لَيْلَةِ ٱلْقَدْرِ }[القدر:1] وكان ذلك في شهر رمضان كما قال تبارك وتعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ ٱلَّذِى أُنزِلَ فِيهِ ٱلْقُرْآنُ } [البقرة:581] .

• وقال القاضي أبو بكر بن العربي: وجمهور العلماء على أنها ليلة القدر. ومنهم من قال: إنها ليلة النصف من شعبان؛ وهو باطل لأن الله تعالى قال في كتابه الصادق القاطع: {شَهْرُ رَمَضَانَ ٱلَّذِيۤ أُنْزِلَ فِيهِ ٱلْقُرْآنُ} (البقرة: 185) فنصّ على أن ميقات نزوله رمضان، ثم عيّن من زمانه الليل هاهنا بقوله: {فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ}؛ فمن زعم أنه في غيره فقد أعظم الفِرْية على الله، وليس في ليلة النصف من شعبان حديث يعوّل عليه لا في فضلها ولا في نسخ الآجال فيها فلا تلتفتوا إليها.
• وقال رجل للحسن رضي الله عنه: أرأيت ليلة القدر، أفي كل رمضان هي؟ قال: نعم والله الذي لا إله إلاَّ هو، إنها لفي كل رمضان، وإنها الليلة التي يُفرق فيها كل أمر حكيم، يقضي الله كلّ أجل وخلق ورزق إلى مثلها.
• أما ابن عباس رضي الله عنهما فقال: يُحْكم اللّهُ أمرَ الدنيا إلى قابل في ليلة القدر ما كان من حياة أو موت أو رزق. وقاله قتادة ومجاهد والحسن وغيرهم. واختار صاحب كتاب العروس، أن الليلة التي يفرق فيها كل أمر حكيم ليلة النصف من شعبان، وأنها تسمى ليلة البراءة. وقد ذكرنا قوله والرد عليه وأن الصحيح إنما هي ليلة القدر.

• ومن قال: إنها ليلة النصف من شعبان كما روي عن عكرمة فقد أبعد النجعة، فإنّ نص القرآن أنها في رمضان، والحديث الذي رواه عبد الله بن صالح عن الليث عن عقيل عن الزهري، أخبرني عثمان بن محمد بن المغيرة بن الأخنس قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «تقطع الآجال من شعبان إلى شعبان حتى إن الرجل لينكح ويولد له وقد أخرج اسمه في الموتى» فهو حديث مرسل ومثله لا يعارض به النصوص.

• كما قال عكرمة في تفسير القرطبي تفسير سورة الدخان: الليلة المباركة ها هنا ليلة النصف من شعبان. والأوّل أصح أي أنها ليلة القدر.

اقرأ أيضا:

من كتاب حياة الذاكرين .."قررت أن أختلي بالله ساعةً كلَّ يوم"


ومن خلال أقوال المفسرين و علماء الأمة المحدثون: ابن حجر والنووي, وكذلك المفسرون ابن كثير والقرطبي والطبري وابن العربي يقررون على لسان ابن عباس وقتادة والحسن ، تتقرر الحقيقة بأسانيد صحيحة أنّ الليلة التي يفرق فيها كلّ أمر حكيم هي ليلة القدر وليس غيرها؛ بل إنّ ابن العربي ذهب إلى التشديد في ذلك فقال: فمن زعم غير ذلك فقد أعظم الفِرْية على الله.

اقرأ أيضا:

سنة نبوية مهجورة .. من أحياها رفع الله قدره وعظ شأنه .. أدب مع الله

اقرأ أيضا:

حِكمة جميلة.. اسمعها واعمل بها



الكلمات المفتاحية

ليلة النصف من شعبان ليلة القدر فيها يفرق كل أمر حكيم كتابة الآجال والأرزاق أقوال المفسرين

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled نتشر بين الناس دعاءٌ يدعونه في ليلة النّصف من شعبان ويذكرون فيه « اللهم إنا نسألك بالتجلي الأعظم في ليلة النصف من شهر شعبان المكرم التي يفرق فيها كل أ