أخبار

كيف تتجاوز صعوبات الحياة دون مضاعفات نفسية؟

ما هي أعراض التهاب الزائدة الدودية؟

فقيه وعالم المدينة: هذه علامة خذلان العبد

"إنا كفيناك المستهزئين".. تعرف على مصير كل من استهزئ برسول الله (الشعراوي)

رحمته صلى الله عليه وسلم بالعصاة وستره لهم

اختبار "الإسفنج على الخيط" يكشف العلامات المبكرة لسرطان المريء

عجائب آخر الزمان نقب سد يأجوج ومأجوج.. وشربهم لأنهار الدنيا

الفقر يؤثر على صحة الأطفال منذ سن الخامسة

لفتت أنظار الرحالة والباحثين.. ما سر الانشطار "العجيب" لصخرة تيماء بالسعودية؟

ما الفرق بين البيض ذي القشرة البنية والقشرة البيضاء؟

الدعاء بأن يبلغنا الله رمضان بزوال "كورونا" وأن يهل علينا بالخير والبركة

بقلم | أنس محمد | الخميس 09 ابريل 2020 - 01:12 م
Advertisements

ما أحوج المسلمين في هذه الأيام الصعبة في استعادة الفرحة مرة أخرى، بهلال شهر رمضان المعظم، الذي يهل علينا بالخير واليمن والبركات، وأفضل ما نستعيد به الفرحة هو التوجه إلى الله بقلب خالص لكي يرفع البلاء عن العالم الإسلامي والعالم أجمع، في ظل ازمة انتشار فيروس كورونا" كوفيد 19" والذي أصاب ما يزيد على مليون وربع المليون شخص، وأودى بحياة 80 ألف شخص حتى الآن على مدار الشهرين الماضيين، الذين غلب فيهم على دول العالم اجمع صفة الحزن والاكتئاب نتيجة قرارات حظر التجول في أغلب دول العالم لمواجهة انتشار وزحف هذا الفيروس.

ويرجو المسلمون من ربهم أن يهل عليهم شهر رمضان بالخير، وزوال هذه الغمة، لفتح المساجد مرة أخرى، والاستمتاع بصلاة التراويح، خاصة وأن رمضان هو من أفضل شهور السنة التى تحمل العديد من مظاهر الفرحة والبهجة فى قلوب سائر المسلمين على حد السواء، فهو الشهر الفضيل الذى عظمه رب العالمين بنزول القرآن الكريم وله بعض السمات التى يتصف بها والتى منها العبادة والطاعة وقيام الليل والالتزام بالأعمال الصالحة لنيل رضا رب العالمين والفوز بمغفرته جلا وعلا.

اقرأ أيضا:

أذكار المساء .. من قالها غفر الله له ذنوبه
فشهر رمضان هو شهر مغفرة الذنوب والعتق من النيران وهو شهر البركة والرحمة والتوبة والخيرات، كما أن هذا الشهر الكريم ينتظر الجميع قدومه على أحر من الجمر لعظمة الصيام ذلك العبادة الفضيلة التى لها يحصل بها المسلم على الأجر والثواب العظيم وبخاصة ليلة القدر، تلك الليلة المباركة التى هى خير من الف شهر.


وهناك بعض الأدعية المستحبة في استقبال شهر رمضان، آملين من الله ونحن ندعو بها أن يرفع عنا هذه الغمة، ولكن قبل أن ندعو كيف نستقبل شهر رمضان؟

يجب على المسلم أن يدعو ربه الكريم بأن يبلغه هذا الشهر المبارك وهو فى اتم الصحة والعافية، وذلك حتى يكون أكثر نشاطا وهمة فى عبادته عزوجل ومن قيام وصيام وذكر وما غير ذلك من أشكال الطاعة الآخرى.

الإنتظار حتى يهل هلال شهر رمضان المبارك، ثم نتوجه بالدعاء الى رب العالمين قائلين (اللهُ أكبرُ، اللَّهمَّ أَهِلَّهُ علينا بالأمنِ والإيمانِ، والسَّلامةِ والإسلامِ، والتَّوفيقِ لما تحبُّ، وَترضَى، ربُّنا وربُّكَ الله).

حمد الله وشكره على بلوغه وتوفيقنا للطاعة والعبادة فيه، فذلك من أكبر النعم التى يمكن أن ينعم بها المولى عزوجل على العبد المسلم، ففى حال دخول هذا الشهر المبارك والانسان بصحة وعافية فذلك من عظيم النعم التى تستحق الشكر والثناء.

يجب أن يتم استقبال هذا الشهر بمشاعر الفرحة والابتهاج والسرور، وقد ثبت عن نبى الرحمة صلوات الله عليه أنه كان يقوم بتبشير أصحابه بمجىء هذا الشهر المبارك ليكون حدثا سارا لهم.

يجب أن يتم التخطيط مسبقا لطرق الاستفادة من هذا الشهر بالعزيمة نحو الطاعات والالتزام بالعبادات والاعمال الصالحة، هذا فضلا عن السعى لنيل رضا المولى عزوجل.

يجب على المسلم أن يعقد العزم الصادق على اغتنام هذا الشهر الفضيل وأن يعمر أوقاته بالذكر والصلاة والأعمال الصالحة، فإذا صدق فى ذلك وكانت نيته خالصة لوجه الله أعانه تعالى على الطاعة ووفقه فى ذلك.

يجب أن يتم استقبال هذا الشهر بالعزم على الاقلاع عن المعاصى وترك والسيئات والتوبة النصوحة من كافة الذنوب ومعاهدة الله على عدم العودة اليها مجددا، وذلك لأن هذا الشهر هو شهر التوبة والمغفرة.

ضرورة تهيئة النفس على استقبال الشهر عن طريق الإطلاع والقراءة والاستماع إلى القرآن، وفتح صفحة جديدة مع الله تكون بيضاء خالية من الذنوب عنوانها الطاعة وسطورها التوبة الصادقة وصلة الأرحام وبر الوالدين، مساعدة الفقراء والمحتاجين وتقديم الصدقات والزكاه.


دعاء استقبال رمضان


اللهم بلّغنا رمضان بلاغًا ترضى به عنّا وتقبلهُ منّا، وأجعلهُ يارب فرصة نستغلّها لنتقرّب فيه إليك للحدّ الذي نستطيع فيه أن ننسى كل أمور الدنيا، يارب أرحم أرواحآ كانت تنتظر معنا رمضان ياحي ياقيوم .

اللهم لا تؤاخذني فيه بالعثرات، وأقلنى فيه من الخطايا والهفوات، ولا تجعلنى فيه غرضا للبلايا والآفات واشرح وأمن به صدري بأمانك يا أمان الخائفين.

اللهم وفقني فيه لموافقة الأبرار، وجنبني فيه مرافقة الأشرار، وآوني فيه برحمتك إلى دار القرار واهدني فيه لصالح الأعمال، واقض لي الحوائج والآمال.

اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام والمسارعة إلى ما تحب وترضى والعافية المجللة والرزق الواسع ودفع الأسقام اللهم ارزقني صيامه وقيامه وتلاوة القرآن فيه اللهم سلمه لنا وتسلمه منا وسلمنا فيه وقد عفوت عنا وغفرت لنا ورحمتنا اللهم اجعل صيامي فيه صيام الصائمين وقيامي فيه قيام القائمين ونبهني فيه على نومة الغافلين وهب لي فيه اليسر والعافية إنك على كل شي قدير وقربني فيه إلى مرضاتك وجنبني فيه من سخطك ونقماتك ووفقني فيه لقراءة آياتك برحمتك يا أرحم الراحمين.

اللهم صل على محمد و آله ، و ألهمنا معرفة فضله و إجلال حرمته ، و التحفظ مما حظرت فيه ، و أعنا على صيامه بكف الجوارح عن معاصيك ، و استعمالها فيه بما يرضيك حتى لا نصغي بأسماعنا إلى لغو ، و لا نسرع بأبصارنا إلى لهو و حتى لا نبسط أيدينا إلى محظور ، و لا نخطو بأقدامنا إلى محجور ، و حتى لا تعي بطوننا إلا ما أحللت ، و لا تنطق ألسنتنا إلا بما مثلت ، و لا نتكلف إلا ما يدني من ثوابك ، و لا نتعاطى إلا الذي يقي من عقابك ، ثم خلص ذلك كله من رئاء المراءين ، و سمعة المسمعين ، لا نشرك فيه أحدا دونك ، و لا نبتغي فيه مرادا سواك .

اللهم إني أسألك بحق هذا الشهر ، و بحق من تعبد لك فيه من ابتدائه إلى وقت فنائه ، أن تصلي على محمد و آله ، و أهلنا فيه لما وعدت أولياءك من كرامتك ، و أوجب لنا فيه ما أوجبت لأهل المبالغة في طاعتك ، و اجعلنا في نظم من استحق الرفيع الأعلى برحمتك .

اللهم صل على محمد و آله ، و إذا كان لك في كل ليلة من ليالي شهرنا هذا رقاب يعتقها عفوك ، أو يهبها صفحك فاجعل رقابنا من تلك الرقاب ، و اجعلنا لشهرنا من خير أهل و أصحاب .

اللهم صل على محمد و آله ، و امحق ذنوبنا مع امحاق هلاله ، و اسلخ عنا تبعاتنا مع انسلاخ أيامه حتى ينقضي عنا و قد صفيتنا فيه من الخطيئات ، و أخلصتنا فيه من السيئات .

اللهم اشحنه بعبادتنا إياك ، و زين أوقاته بطاعتنا لك ، و أعنا في نهاره على صيامه ، و في ليله على الصلاة و التضرع إليك ، و الخشوع لك ، و الذلة بين يديك حتى لا يشهد نهاره علينا بغفلة ، و لا ليله بتفريط .

اللهم و اجعلنا في سائر الشهور و الأيام كذلك ما عمرتنا ، و اجعلنا من عبادك الصالحين الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون ، و الذين يؤتون ما آتوا و قلوبهم وجلة ، أنهم إلى ربهم راجعون ، و من الذين يسارعون في الخيرات و هم لها سابقون .

اللهم اهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام والمسارعة إلى ماتحب وترضى والعافية المجللة والرزق الواسع ودفع الاسقام اللهم ارزقني صيامه وقيامه وتلاوة القرآن فيه اللهم سلمه لنا وتسلمه منا وسلمنا فيه وقد عفوت عنا وغفرت لنا ورحمتنا اللهم اجعل صيامي فيه صيام الصائمين وقيامي فيه قيام القائمين ونبهني فيه على نومة الغافلين وهب لي فيه اليسر والعافية إنك على كل شي قدير وقربني فيه إلى مرضاتك وجنبني فيه من سخطك ونقماتك ووفقني فيه لقراءة آياتك برحمتك ياارحم الراحمين .

الكلمات المفتاحية

كورونا رمضان دعاء أدعية عن النبي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled ما أحوج المسلمين في هذه الأيام الصعبة في استعادة الفرحة مرة أخرى، بهلال شهر رمضان المعظم، الذي يهل علينا بالخير واليمن والبركات، وأفضل ما نستعيد به ال