أخبار

قصة حقيقية مع اسم الله الفتاح ستجعلك تبكي من عظمة الله.. يسردها عمرو خالد

كلمات مؤثرة ستعجعلك تبكي من رحمة ربنا.. يكشفها عمرو خالد

7 خطوات ذهبية للتغيير فى أسلوب حياتك.. تعرف عليها

استشعر اسم الله الواسع في أقل من دقيقة.. هذه هي المعاني والأسرار

علمتني الحياة.. "من كان الخير بضاعته.. كافأه الله بأعلى أجر وأعظم ثمن"

حمية الطعام النئ.. فوائد وأضرار

محادثاتك الخاصة على واتس آب.. هل تتعرض للاختراق والتسريب عن طريق المنصة؟

من يرى مبتلى يحمد الله .. ويردد هذا الدعاء في نفسه

السعودية تطلق تطبيق "اعتمرنا " لإنهاء إجراءات المناسك اليكترونيا

3 أسباب لزيادة الرغبة الجنسية للزوجات أثناء الدورة الشهرية

وصايا النبي عند اشتداد الأزمة.. إياك أن تيأس.. لح بالدعاء لرفع الكرب في رمضان

بقلم | أنس محمد | الجمعة 24 ابريل 2020 - 09:18 ص
Advertisements
ملايين المسلمين بل مليارات البشر يأملون في هذه الأيام أن تزول غمة كورونا، وجائحته التي أودت بحياة ربع مليون إنسان، وأصابت ثلاثة ملايين آخرين، إلا أن الجائحة استمرت، واشتد معها الكرب، في ظل امتداد الفيروس بدول العالم، ومن بينها بلدان العالم الإسلامي، ماتسبب في وقف شعائر العمرة والتفكير في إلغاء موسم الحج، وغلق المساجد، وإلغاء صلاة التراويح.

وفي ظل شدة العتمة، أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بعدة وصايا لرفع الكرب، يجب علينا أن نلح عليها ونلتمسها ولا نيأس من الأخذ بأسبابها.

من بين هذه الوصايا ما ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث: "صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتي الضحى، وأن أوتر قبل أن أنام" متفق عليه.

اقرأ أيضا:

8علامات لرضا الله عن عباده .. احرص علي اغتنامها


 هذه الوصية النبوية العظيمة التي تجلب الفرج وتزيل الهم والكرب، وتسد الدين، كانت لأبي هريرة رضي الله عنه خاصة، ووصية للأمة كلها عامة؛ لأن وصية النبي صلى الله عليه وسلم وتوجيهه لواحد من أمته هو خطاب لأمته كلها، ما لم يدل دليل على الخصوصية.

وأول الوصايا النبوية في الصيام، فالصيام يعوّد على الصبر والتحمل، ويعلّم الأمانة ومراقبة الله تعالى في السِّر والعلن، إذ لا رقيب على الصائم إلا الله وحده، وفيه جهاد للنفس ومقاومة للأهواء، كما أنه ينمِّي عاطفة الرحمة والأخوة والشعور بالآخرين من الفقراء والمحتاجين.

والوصية الثانية: عدم ترك ركعتي الضحى، فصلاة الضحى هي نافلة يبدأ وقت أدائها من ارتفاع الشمس قيد رمح إلى أن يقوم قائم الظهيرة وقت الزوال، وأقلها ركعتان وأكثرها ثمان، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صلاها يوم الفتح، كما في حديث أم هانئ رضي الله عنها، وهو مُخرّج في الصحيحين، وصلاّها أيضا في بيت رجل من الأنصار، كما في حديث أنس رضي الله عنه المتفق عليه.

وقد حثّ النبي صلى الله عليه وسلم على صلاة الضّحى وذكر فضلها في أحاديث كثيرة، منها قوله عليه الصلاة والسلام: (يُصْبِحُ عَلَى كُلِّ سُلامَى مِنْ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ، فَكُلُّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةٌ، وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ صَدَقَةٌ، وَنَهْيٌ عَنْ الْمُنْكَرِ صَدَقَةٌ، وَيُجْزِئُ مِنْ ذَلِكَ رَكْعَتَانِ يَرْكَعُهُمَا مِنْ الضُّحَى) رواه مسلم.

 والوصية الثالثة: المحافظة على صلاة الوتر، فصلاة الوتر هي الصلاة التي تُختم بها صلاة الليل، وسميت بذلك لأنها تصلى وتراً، أي ركعة واحدة أو ثلاثاً أو نحو ذلك، وأقلها ركعة واحدة، والأفضل تأخير فعلها إلى آخر الليل، وذلك لمن وثق باستيقاظه قبل الفجر، فعن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله عليه وسلم: (من خاف أن لا يقوم آخر الليل فليوتر أوله، ومن طمع أن يقوم آخره فليوتر آخر الليل، فإن صلاة آخر الليل مشهودة، وذلك أفضل) رواه مسلم.

 أسباب أخرى يجب أن نلح عليها لرفع البلاء


- أن نلجأ لله تعالي ساعة الكرب مصداقا لقوله وعملا بتنزيله: " فلولا إذ جاءهم بأسنا تضرعوا ..".
-أن نحسن الظن بالله تعالي وألا نيأس، ونتمسك بالأمل فيما عند الله و الصبر و انتظار البشرى التي وعد الله تعالي بها عباده الصابرين عندما قال في كتابه الكريم " وبشر الصابرين " .

 -الإلحاح في الدعاء " أمن يجيب المضطر إذا دعاه و يكشف السوء أإله مع الله قليلا ما تذكرون ".

 ومن أفضل الدعاء الاستغفار بقول نبي الله يونس "لا إله إلا انت سبحانك إني كنت من الظالمين " ذلك الدعاء الذى دعا به يونس عليه السلام وهو في بطن الحوت في الظلمات فما لبث ان خلصه الله تعالي من هذه المحنة القاسية، كما يقول الله تعالي " فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا و و يمددكم بأموال و بنين ويجعل لكم جنات و يجعل لكم انهارا ".


 -ذكر الله كثيرا لقوله تعالي " ألا بذكر الله تطمئن القلوب " .

-مناصرة و معاونة المحتاج , فعن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا ، نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ، ومن يسر على معسر ، يسر الله عليه في الدنيا والآخرة ، ومن ستر مسلما ، ستره الله في الدنيا والآخرة ، والله في عون العبد ، ما كان العبد في عون أخيه ".

 - التوكل علي الله وليس التواكل لقوله تعالي " ومن يتوكل علي الله فهو حسبه "، فعن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : لو أنكم توكلون على الله حق توكله ، لرزقكم كما يرزق الطير ، تغدو خماصا ، وتروح بطانا ".

 - رد المظالم , ورعاية الأمانات , وأداء الحقوق , وفي حديث الغار توسل احد الثلاثة برده الأمانة لأجيره بعد رعايتها له .

-تجنب الظلم و دعوة المظلوم , فمن الدعوات المجابة دعوة المظلوم " اتق دعوة المظلوم ، فإنه ليس بينها وبين الله حجاب ".




الكلمات المفتاحية

بلاء كورونا مرض دعاء وباء

موضوعات ذات صلة