أخبار

كلمات مؤثرة ستعجعلك تبكي من رحمة ربنا.. يكشفها عمرو خالد

7 خطوات ذهبية للتغيير فى أسلوب حياتك.. تعرف عليها

استشعر اسم الله الواسع في أقل من دقيقة.. هذه هي المعاني والأسرار

علمتني الحياة.. "من كان الخير بضاعته.. كافأه الله بأعلى أجر وأعظم ثمن"

حمية الطعام النئ.. فوائد وأضرار

محادثاتك الخاصة على واتس آب.. هل تتعرض للاختراق والتسريب عن طريق المنصة؟

من يرى مبتلى يحمد الله .. ويردد هذا الدعاء في نفسه

السعودية تطلق تطبيق "اعتمرنا " لإنهاء إجراءات المناسك اليكترونيا

3 أسباب لزيادة الرغبة الجنسية للزوجات أثناء الدورة الشهرية

ما نوع التين الذي ذكر في القرآن الكريم؟.. تفسير لن تتوقعه !!

"عثمان بن عفان" كان يطعم الناس طعام الأمراء.. وفي بيته يأكل الخل والزيت

بقلم | عامر عبدالحميد | الخميس 21 مايو 2020 - 09:47 ص
Advertisements
كان الصحابي عثمان بن عفان من أكبر أثرياء الصحابة، بل يعدّ بلغة العصر ملكا من ملوكهم، مع ذلك كان في غاية التواضع مع نفسه في مطعمه ومشربه وملبسه، حتى حينما كان خليفة للمسلمين.
سئل الحسن عن النائمين في المسجد، فقال: رأيت عثمان بن عفان ينام في المسجد، وهو يومئذ خليفة ويقوم وأثر الحصى بجنبه.
قال: فنقول هذا أمير المؤمنين هذا أمير المؤمنين.
وأضاف: رأيت عثمان نائما في المسجد ورداؤه تحت رأسه فيجيء الرجل فيجلس إليه ثم يجيء الرجل فيجلس إليه كأنه أحدهم.
وعن سليمان بن موسى أن عثمان بن عفان دعي إلى قوم كانوا على أمر قبيح فخرج إليهم، فوجدوهم قد تفرقوا ورأى أمرا قبيحا فحمد الله إذ لم يصادفهم واعتق رقبة.
 وعن شرحبيل بن مسلم أن عثمان كان يطعم الناس طعام الإمارة ويدخل بيته فيأكل الخل والزيت.
وعن شدة حيائه  يقول الحسن: كان يكون في البيت والباب عليه مغلق فما يصنع الثوب ليفيض عليه الماء يمنعه الحياء أن يقيم صلبه.
وكان عثمان بن عفان لا يوقظ أحدا من أهله من الليل إلا أن يجده يقظانا فيدعوه فيناوله وضوءه وكان يصوم الدهر.

اقرأ أيضا:

هكذا كافأ "عثمان" "أبوهريرة" على حديثه عن كتابة المصاحفوعن أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف وكان من فقهاء المدينة السبعة قال: أشرف عثمان من القصر وهو محصور فقال: أنشد بالله من شهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حراء إذا اهتزّ الجبل فركضه بقدمه ثم قال: " اسكن حراء ليس عليه إلا نبي أو صديق أو شهيد وأنا معه"، فانتشد له رجال.
ثم قال: أنشد بالله من شهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بيعة الرضوان إذا بعثني إلى المشركين من أهل مكة قال: " هذه يدي وهذه يد عثمان" فبايغ، فانتشد له رجال.
وقال أيضا: أنشد بالله من سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " من يوسع لنا بهذا البيت في المسجد ببيت له في الجنة؟ " فابتعته من مالي فوسعت به المسجد، فانتشد له رجال.
وتابع قائلا : وأنشد بالله من شهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم جيش العسرة قال: " من ينفق اليوم نفقة متقبلة؟ " فجهزت نصف الجيش من مالي، قال فانتشد له رجال.
وأضاف في حديثه: وأنشد بالله من شهد رومة يباع ماؤها ابن السبيل فابتعتها من مالي فأبحتها ابن السبيل، فانتشد له رجال.


الكلمات المفتاحية

عثمان بن عفان الكرم الجود الزهد

موضوعات ذات صلة