أخبار

قاعدة نبوية هامة في تربية الأبناء.. يوضحها عمرو خالد

عمرو خالد: كلنا نعيش بإمداد الحي الذى لا يموت.. وهذا هو الدليل الحاسم

علمتني الحياة.. "صلوا على من أدبه ربه فأحسن تأديبه"

هل يعرف الشيطان نوايا الإنسان نحو عمل الطاعات والخيرات لكي يصده عنها؟

شيخ الأزهر يتبرع بقيمة جائرة شخصية العام الممنوحة من ماليزيا للطلاب الوافدين

5 نصائح لشراء حذاء مدرسي مناسب لطفلك

اكتشاف بحيرات تحت سطح المريخ.. هل يعني وجود حياة على الكوكب؟

سورة الكهف من سنن يوم الجمعة.. ما هو أفضل وقت لقرائتها؟

مالك بن دينار وأعرابي : سجال مذهل حول تفسير لم تسمعه من قبل لمعني " كهيعص"

زوجي يصور نفسه عاريًا بالموبايل ويتهرب من علاقتنا الحميمية.. ماذا أفعل؟

ليس شرطًا أن تبدو متماسكًا دائمًا.. فالدنيا لا تدوم على حال

بقلم | عمر نبيل | الخميس 28 مايو 2020 - 12:36 م
Advertisements
عزيزي المسلم، يا من تمر بظروف متقلبة، ولكنك تخشى أن تبدو غير متماسك.. اعلم يقينًا أنه ليس شرطًا أن تبدو متماسكًا دائمًا. فالمولى عز وجل يقول في كتابه لكريم: «وَلَا عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لَا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوا وَّأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ  مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا أَلَّا يَجِدُوا مَا يُنفِقُونَ» ( التوبة 92).
الانكسار تعبير عن حقيقة إنسانيتا، وليس تعبير عن الضعف والوهن أمام الناس، فيجعلك تخجل من نفسك، قال تعالى: «يُرِيدُ اللَّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ ۚ وَخُلِقَ الْإِنسَانُ ضَعِيفًا».. فكما يقولون: «الدنيا على هذا وذاك».. أي متقلبة وكما رأيت منها الوجه الحسن المضحك، بديهي أن ترى الوجه الآخر يومًا ما.. والعبرة هنا بالثبات والوثوق في الله عز وجل.

الخيرة فيما اختاره الله


بالأساس الله عز وجل خلق الإنسان في هذه الحياة ليختبره، وهنا يميز الله عز وجل بين القوي الإيمان والضعيف، لكن هناك أمور لا يعيبك أبدًا أن تبدو فيها غير متماسك.. فهذا لا يعني أنك ضعيف الإيمان، وإنما يعني أنك إنسان.. مثلا إذا فقدت عزيز لديك، بديهي أن تحزن.. أو إذا فشلت في الوصول لهدف كنت تتمنى تحقيقه.. بديهي أن تحزن.. لكن الحزن الذي لا يعطلك عن استمرار حياتك.. وإنما اجعله دفعة قوية للأمام..
النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، عاش «عام الحزن».. وهو العام الذي فقد فيه أقرب الناس إليه، السيدة خديجة رضي الله عنها التي كانت تخفف عنه الألم في مواجهة تعنت قريش، وعمه حمزة ابن عبدالمطلب الذي كان بمثابة السند القوي في وجه قريش.. لكنه رغم حزنه الشديد استكمل حياته، وأصر على بناء دولة الإسلام،  وإيصال الرسالة للعالم أجمع.. فنجح.

اقرأ أيضا:

هل يعرف الشيطان نوايا الإنسان نحو عمل الطاعات والخيرات لكي يصده عنها؟

اللجوء إلى الله


بالتأكيد الإنسان في حزنه يحتاج لأقرب الناس بجانبه، لكن سواء كان بقربك أحدهم يخفف عنك أو لا، اقترب أنت في هذه اللحظات من الذي يستطيع رفع الغيم والقهر في لحظة، الجأ لما يا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء.. لا تتردد واسأله رفع البلاء وتيسير الأمور، ستجد أعاجب الأمور تحدث وأنت لا تتصور.. لأنه بالأساس كما قلنا الابتلاءات إنما يعلمها الله عز وجل وينزلها ليميز قوة إيمانك.
فثق به سبحانه، قال عز وجل يوضح ذلك: «مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ * لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ » (الحديد: 22، 23).

الكلمات المفتاحية

الخيرة فيما اختاره الله اللجوء إلى الله الإنسان والحياة

موضوعات ذات صلة