أخبار

هل أنت على ذمة قضية؟

ابن عمر الصحابي الناسك.. رأى الجنة والنار كيف فسرهما له النبي؟

أن تذكر زوجتك بخير.. من صور الفضل والوفاء في الإسلام

الأصيل.. ‏حتى في خصامه أصيل

لماذا يأمرنا الله بأن نذهب إلى المساجد بأفضل حلة وزينة؟ (الشعراوي يجيب)

"وأعرض عن الجاهلين".. ابتعد عما يؤذيك تعش في سلام وأمان

كيف أضبط نفسي عند العصبية والغضب؟

هذا الشخص خاف منه دون تردد

اللهم إنا نعوذ بك من السلب بعد العطاء.. كيف تحافظ على النعمة من الزوال؟

ابن مسعود شهدوا له بالعلم والخشية.. تعرف على مواعظه

كيف تصحح الخطأ في نفسك وفي الآخرين؟

بقلم | أنس محمد | الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 03:24 م
Advertisements
عن أنس بن مالك رضي الله عنه: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون)).
الخطأ سمة بشرية، ولذلك قال الله تعالى : "وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَابَّةٍ" [فاطر: 45] فهذه الآية عامة في الناس أجمعين ,أنهم كلهم يستحقون من العقوبة على عصيانهم وكسبهم ما يوجب لهم الهلاك وإن كانوا في حقيقة الأمر متفاوتون في أخطائهم. لكن القسم المشترك فيهم أجمعين هو غفلتهم عن عظمة الله وانحرافهم عن توقيره.. فليست المسألة بنوع الذنب وإنما بعظمة من نذنب في حقه .

كيف تتعامل مع الخطأ منك أو من غيرك؟


من مناهج تصحيح الخطأ الصبر عليه، وعدم اليأس من ذلك، فمن كانت في يده فسيلة فليغرسها للناس، كما يجب ألا ننفرد بتصحيح الخطأ ظنا منا أننا ملائكة منزلون، ولكن يجب علينا أن نشرك غيرنا أو مساعدة الآخرين للقيام بالحلول والتصحيح، فالأخطاء لا يمكن أن تزول بين عشية وضحاها، ولا يمكن أن تزول بقرار، وإن كان القرار مؤثراً؛ لأن جزءاً من تربية الناس وشخصياتهم وعاداتهم تتطلب توافر الجهود والدأب على المراجعة.

اقرأ أيضا:

هل أنت على ذمة قضية؟الخطأ يحتاج لأسلوب حكيم للإصلاح، ويحتاج للنظر الإيجابي، ولما قال بعض الصحابة في الذي شرب الخمر: لعنه الله ما أكثر ما يؤتى به، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إنه يحب الله ورسوله) أخرجه البخاري، فانظر كيف استطاع النبي صلى الله عليه وسلم أن يرى ويُري أصحابه الوجه الآخر.
 من ناحية أخرى، يجب أن تتفهّم دوافع الآخرين كما في قصة حاطب بن أبي بلتعة حينما أرسل خطاباً للمشركين فحماه النبي صلى الله عليه وسلم وتفهم دوافعه في حرصه على أهله بمكة، فإن تفهم دوافع الآخرين يعطي الإنسان اعتدالاً وجرعة من حسن الظن بهم،حتى مع حصول الخطأ منهم مما يهيئ الجو لتجاوز الأخطاء وتداركها، والتعامل بذكاء معها.
 يجب أن نتذكر أخطاءنا تجاه الآخرين، وأن نتحلى بالصبر على الناس وعلى أخطائهم وعلى أنفسنا قبل ذلك، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم، خير من المؤمن الذي لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم).
يجب أن نبدأ بأنفسنا وننشغل بها ولنراجع حساباتنا قبل أن ننشغل بالآخرين فإن الطريق إلى التصحيح العام يمر عبر البدء بالنفس "يَا أَيُّهَاالَّذِينَ آمَنُواْ عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ".

الكلمات المفتاحية

الخطأ كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون الصبر

موضوعات ذات صلة