أخبار

كيف ضبط الإسلام التعاملات المالية.. ولماذا؟

أربعة لم يستطع عبد الله بن عباس مكافأتهم.. فمن هم وما صفاتهم؟

هل تجب الزكاة علي العقار الذي امتلكه والسيارة التي أركبها ؟دار الإفتاء المصرية

فوائد لا تحصي للكافيين .. يحمي من 5أمراض قاتلة بينها السرطان والسكتة الدماغية

أذكار المساء..من قالها أعجزالملائكة عن تقدير ثوابه

"بغلة .. سراج.. وفخذ جمل".. خطورة الهدايا عند القاضي

أربع مصائب حلها في أربع كلمات

ماذا يؤدي الإفراط في تناول المضادات الحيوية؟

ماذا أفعل بعد تخرجي من الجامعة؟

لماذا جعل الله الطيور قدوة لبني البشر في معاملة الآباء؟ (الشعراوي)

احذر أن تكون من المفلسين يوم القيامة

بقلم | عمر نبيل | الخميس 18 يونيو 2020 - 12:34 م
Advertisements
يوم القيامة.. يوم مشهود، يتمنى المرء حينها ألا يطيل وقوفه بين يدي الله، وألا يضيع عمله، ويتقبله عن آخره، ومن ثم يكون من أهل الجنة إن شاء الله.
لكن للأسف، هناك من يأتي يوم القيامة، ربما بصلاة وصيام وزكاة وصدقة، إلا أنه يقف بين يدي الله عز وجل «عريانًا»، ليس من الملبس، وإنما من جميع أعماله مهما كانت.
وليس ذلك إلا لأنه استهان بالقليل من الكلام عن هذا أو ذاك، فكانت النتيجة أن تحمل وذر هذا وذاك، فجاء بكل هذه الأوزار إلى الله يوم القيامة يحملهم على رأسه.
والغريب أنه سيفاجئ بأن كل ما أوقعه في هذا المصائب، أمورًا ظنها في الدنيا لا غبار عليها ولا مشكلة فيها.
فاحذر عزيزي المسلم أن تقع في صغار الذنوب، فتكبر كل يوم جزءًا حتى تصير جبلاً لا تطيق حمله يوم القيامة.


تظنها تافهة وهي عند الله كبيرة


تجلس بين أصحابك، حتى تبدو أنك الأكثر فهمًا أو دراية بمن حولك، تبدأ بالحديث عن هذا أو ذاك، وتخوض في عرض هذه أو تلك.. تتصور أن الأمر هين، مجرد كلمتين للهزار لا أكثر، وتنسى أنه عند الله أمر عظيم.
النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم كان جالسًا بين أصحابه رضوان الله عليهم وإذ به يسألهم فجأة: «أتدرون من المفلس .. قالوا: المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع، فقال: المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام، وزكاة؛ ويأتي وقد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا؛ وضرب هذا؛ فيعطى هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته قبل أن يقضي ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار».

احذر أعراض الناس

عزيزي المسلم، احذر.. فكما ترفض تمامًا أن يخوض أحدهم في عرضك، فالناس أيضًا يرفضون ذلك، واعلم أن الخائض في أعراض الناس مُفلس يوم القيامة.. وإن صلى وصام وقام واعتمر.
وفي هذا يقول الله تعالى في محكم آياته: «وَتَحْسَبُونَهُ هَيّناً وَهُوَ عِندَ ?للَّهِ عَظِيمٌ».. وفي الحديث الصحيح، يقول النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «الربا نيف وسبعون باباً، أيسرها مثل أن ينكح الرجل أمه، وإن أربى الربا استطالة المسلم في عرض أخيه المسلم».
فلماذا عزيزي المسلم تمنح حسناتك مجانًا لأعدائك أو لمن تكره؟، فقد قال رجل للإمام الحسن البصري رضي الله عنه: بلغني أنك تغتابني؟ فقال له الإمام: «لم يبلغ قدرك عندي أن أحكمك حسناتي».

الكلمات المفتاحية

صغار الذنوب كبائر الذنوب أعراض الناس

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled يوم القيامة.. يوم مشهود، يتمنى المرء حينها ألا يطيل وقوفه بين يدي الله، وألا يضيع عمله، ويتقبله عن آخره، ومن ثم يكون من أهل الجنة إن شاء الله.