أخبار

طريحة الفراش وأفكر في الانتحار منذ فسخ خطوبتي.. لمن أذهب؟

بالفيديو..مرسيدس تكشف عن سيارتها إس- كلاس الكهربائية المزودة بلوحة قيادة "كونية" ومزايا وإمكانيات مذهلة

زوجي متعاطي للحشيش ويقول أنه ليس إدمانًا ولا يضر.. فهل هذا صحيح؟

دراسة تكشف مفاجأة عن قوة الأجسام المضادة بعد الجرعة الثانية من لقاح "سينوفاك" الصيني

4 شروط تبيح إنجاب عن طريق أطفال الأنابيب.. تحددها دار الإفتاء المصرية

8فوائد سحرية للتين الشوكي .. تعزيز جهاز المناعة ومقاومة الخلايا السرطانية أبرزها

ماذا حدث لقتلة عثمان؟.. عقوبات تفوق الخيال

وانتهت الأيام العشر.. فهل انفض مولد (الإيمانيات)؟

لماذا نخسر أعز الأصحاب بمنتهى السهولة؟

أذكارالمساء..من قالها مائة مرة غفرت له خطاياه إلا الكبائر

كيف تتغلب على ألم الفراق بعد الموت؟

بقلم | أنس محمد | الجمعة 26 يونيو 2020 - 11:32 ص
Advertisements

الفراق أحد أكثر الأمور التي لا يمكن الاستهانة بها، حيث يعد الفراق خاصة بعد الموت، بمثابة كتابة كلمة النهاية بينك وبين شخص عزيز عليك، فربما لا يتصور أحدنا أنها لن يراه أباه بعد الآن وربماأمه، وقد يكون الفقيد ابنه، إلا أنه حينما يفاجأ بفقدان أبيه أو أمه، قد يصاب بالهلع والحزن الشديد، وقد يصاب باليأس والرغبة في الانتحار.


ويستمر الحزن لفترة كبيرة مع بعض الناس، حينما يجد نفسه في البيت بمفرده دون فقيده الذي كان يشاركه أحلامه، ويقف في ظهره ويدافع عنه.

وقد مر النبي صلى الله عليه وسلم بألم الفراق، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: دخلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على أبي سيف القين، وكان ظِئْرًا لإبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم، فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم إبراهيم فقبَّله وشمَّه، ثم دخل عليه بعد ذلك وإبراهيم يجودُ بنفسه، فجعلتْ عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم تذرفان! فقال له عبدالرحمن بن عوف: وأنت يا رسول الله؟ فقال صلى الله عليه وسلم: ((إن العين تدمع، والقلب يحزن، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون)).


وكان ذلك في شهر ربيع الأول سنة 10 للهجرة، وكان عمره ستة عشر شهرًا.


لقد فُجِعَ النبي صلى الله عليه وسلم بفقد ابنه إبراهيم، كما فُجِعَ بفَقْدِ جميع أبنائه في حياته ما عدا فاطمة رضي الله عنها، فليست هناك مصيبة أشد على المرء من فقد الولد، فكان يستقبل هذا البلاء باليقين والصبر والرضا بقضاء رب العالمين، وكان صبره على فراقهم بمقدار تحمله لجميع شدائد الدنيا، فما كانت تتعدى ردةُ فعله سيلانَ عبراته الشريفة على خَدَّيْهِ الكريمين.

اقرأ أيضا:

وانتهت الأيام العشر.. فهل انفض مولد (الإيمانيات)؟

كيف تتغلب على ألم الفراق؟


1- تقبل الواقع بصبر ويقين بأن الموت هو الحقيقية الوحيدة في دار الفناء وقد كتبه الله على جميع عباده وعلينا القبول به بصبر وإيمان.


2- ابحث عما تثبت به إيمانك وترضا به بقضاء الله


3- اسمح لنفسك بالبكاء


قد ينهاكَ البعض عن البكاء، في حين أن البكاء يعد آلية سحرية للتحرر من جميع الآلام النفسية حيث يساعد على التحرر وإطلاق العنان للانفعالات والمشاعر السلبية، والتخلص منها؛ حتى يتمكن الشخص بعد ذلك من الاستمرار.

4- لا تفكر في الأسباب


تأكد أن التفكير في الأسباب الكامنة وراء فقدان الحبيب سيفتح المجال أمامك لدخول الشيطان ، لذا حاول أن تفكر بالواقع والمستقبل بعيداً عن الماضي الذي لا عودة له.

5- استوعب مشاعرك


كن على يقين من أن هذه الخطوة ستخولك فهم كل مرحلة مررت بها، انطلاقاً من التحطم والغضب، وصولاً إلى المرحلة الأخيرة القبول، والتي ستفتح لك أبواب بداية جديدة ربما تكون هي الطريق إلى حياة أفضل.

6- لا تدمِّر نفسك


في بعض الأحيان، يقودنا العقل إلى مزالق كارثية في الحياة قد تسهم في تحطيمنا، كما أنه يحمّلنا الشعور بانعدام الثقة ويُفقدنا احترامنا لذاتنا. تذكَّر أنك المتحكم الأول والأخير في حياتك والمسؤول الوحيد عن سعادتك وأفعالك فلا تندفع إلى الكفر بالقضاء والقدر والعياذ بالله.

7- تحمل ألم الحزن


قد يفيد التحدث مع الاخرين والتكلم عن المشاعر مع شخص ما. لا تمر بذلك لوحدك. الاعتماد على العائلة والأصدقاء هو أفضل طريقة للتحمل بالنسبة لبعض الناس.




الكلمات المفتاحية

ألم الحزن ألم الفراق التغلب غلى الأحزان

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled الفراق أحد أكثر الأمور التي لا يمكن الاستهانة بها، حيث يعد الفراق خاصة بعد الموت، بمثابة كتابة كلمة النهاية بينك وبين شخص عزيز عليك، فربما لا يتصور أح