أخبار

شاهد حكمة النبي في التعامل مع زوجاته.. يكشفها عمرو خالد

هذا هو السبيل لرؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام

كيف تستشعر حب النبي في قلبك عند الصلاة عليه؟.. عمرو خالد يجيب

عيشة الملوك.. 7 عادات صحية يمكن أن نتعلمها من أفراد العائلات الملكية

دعاء في جوف الليل: اللهم إنّا نعوذ بك من كبائر الذنوب وصغائرها

‫ فكرة جديدة رائعة لتتذوق حلاوة الصلاة.. يوضحها عمرو خالد

كيف نحتفل بذكرى المولد النبوي الشريف؟.. أمين الفتوى يجيب

بصوت عمرو خالد.. ادعي لأمك بهذا الدعاء المستجاب كل صباح

هل أنت منهم؟.. 5 أنواع من الأشخاص يجب أن يتبعوا نظامًا غذائيًا عالي البروتين

استاذ ألماني (غير مسلم) يعيش بسنة النبي الكريم.. هذا ما فعل

علماء يشبهون كورونا بالزومبي

بقلم | ناهد إمام | الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 09:07 م
Advertisements
وصف علماء من جامعة كاليفورنيا الأمريكية فيروس كورونا المستجد بوحش الزومبي  بسبب الطريقة التي ينتقل من خلالها من الخلايا المصابة إلى الخلايا السليمة.
وكانت دراسة حديثة أجريت مؤخرًا قد كشفت عن  الطريقة المروعة التي ينتقل من خلالها فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد 19" داخل الخلايا في الجسد بعد الإصابة.

اقرأ أيضا:

دراسة: خفض الراتب يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية
 وأشار العلماء في دراستهم المنشورة في دورية "Cell" العلمية، إلى أن الخلايا البشرية تصبح "أسيرة" لتعليمات فيروس كورونا، وتنفذ عملية شبهها العلماء بطريقة أفلام "الزومبي" في نقل العدوى من البشر المصابين إلى البشر السليمين.

 وعن آلية نقل العدوى بين الخلايا البشرية، قالت الدراسة أن الخلية المصابة تخرج ما يشبه المخالب المزودة بجسيمات فيروسية، تقوم بغرسها بالخلايا السليمة، في عملية تشابه إلى حد ما، ما يقوم به الزومبي، فتحقنها بالفيروس أو المواد السامة في مركز "القيادة الوراثية" الخاص بالخلية، ويحدث ذلك بسرعة فائقة خلال ساعتين فقط من إصابة.  الخلايا.


اقرأ أيضا:

الوفاء في صورة.. الكلاب تحتضن جثة الرجل الذي كان يطعمها

اقرأ أيضا:

دراسة: الدماغ البشري يصل ذروته في سن 35 عامًا


الكلمات المفتاحية

علماء زومبي كورونا دراسة خلايا مخالب فيروسات سامة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled وصف علماء من جامعة كاليفورنيا الأمريكية فيروس كورونا المستجد بوحش الزومبي بسبب الطريقة التي ينتقل من خلالها من الخلايا المصابة إلى الخلايا السليمة.