أخبار

الأزهر : تواصل تلقي طلبات المشاركة في الموسم الثاني لمسابقة «مئذنة الأزهر للشعر العربي»

احذر هذا الأمر.. ينسف حسناتك وتصبح هباءً ولو كانت كالجبال

أريد الزواج والطبيب النفسي استغلني.. ماذا أفعل؟

اسهل طريقة لعلاج حصوات المرارة بالأعشاب وبدون جراحة

في ذكري وفاته .. تعرف علي 10محطات في مسيرة إمام الدعاة الشيخ محمد متولي الشعراوي ..الحاضر الغائب

ذكر الله درجات ودلالات.. والجوارح لها ذكر وهذا أعظمه

هل السحر ممكن أن يؤثر على عقد الزواج؟

توفيت أمي فجأة وأنا طفل ولا زلت أذكرها وأبكي بشدة.. هل هذا طبيعي؟

دراسة تكشف: دواء لعلاج التهاب المفاصل يسجل نتائج واعدة في علاج مرضى كورونا

هؤلاء هم أصدقائك لو خانك الكولاجين مع تقدم العمر

دراسة: النسخة الحالية من كورونا "مسببة للعدوى" أكثر من السابق

بقلم | مها محيي الدين | الجمعة 03 يوليو 2020 - 01:48 م
Advertisements

أظهرت دراسة نشرتها مجلة "سيل" أن النسخة الحالية من فيروس كورونا المستجد المنتشرة حاليًا تصيب أكثر الخلايا من تلك التي كانت منتشرة في البداية في الصين ما جعلها أكثر تسببًا للعدوى بين البشر، مع أن ذلك لا يزال يحتاج إلى إثبات.

وقال انطوني فاوتشي، مدير معهد الأمراض المعدية في الولايات المتحدة لمجلة "جاما": "لا نعرف حتى الآن ما إذا كان الشخص يتحمل هذه النسخة بشكل أفضل أم لا، لكن يبدو أن الفيروس يتناسخ بشكل أكبر وقد تكون عدواه أقوى إلا أننا لا نزال في طور تأكيد ذلك، وثمة علماء كبار في جينيات الفيروس يعملون على ذلك".

النسخة المتحولة "دي614جي"


بعد خروجها من الصين ووصولها إلى أوروبا، أصبحت النسخة الجديدة للفيروس الذي يتحول مثل كل الفيروسات الأخرى، مسيطرة وانتقلت هذه النسخة الأوروبية لاحقًا إلى الولايات المتحدة. وتشمل النسخة المتحولة التي سميت "دي614جي" حرفًا واحدًا من الحمض النووي للفيروس في مكان يتحكم بالرأس الذي يلج فيه إلى الخلايا البشرية.

ويتقفى باحثون عبر العالم التحولات الجينية للفيروس ويفككون مجين تلك التي يجدونها ويتشاركونها في قاعدة بيانات دولية باتت تضم أكثر من 30 ألف مجين حتى الآن.

وأجرى الدراسة الجديدة باحثون من جامعتي شيفيلد وديوك والمختبر الوطني في لوس ألاموس. وتبين لهم أن "دي614جي" بات مهيمنا وعبّروا عن قلقهم من أن التحول يجعل الفيروس "أكثر قابلية للانتقال". وقد عرضوا نتائج أعمالهم عبر الإنترنت على موقع مخصص للأبحاث والدراسات العلمية قبل نشرها رسميًا.

إلا أن هذه النتيجة تعرضت للانتقاد لأن الفريق لم يثبت أن التحول بحد ذاته هو سبب هيمنة هذه النسخة من الفيروس وربما استفاد من عوامل أخرى أو أتى صدفة. فأجرى العلماء هؤلاء أعمالاً وتجارب إضافية بطلب خصوصًا من ناشري مجلة "سيل".

وحلل العلماء بداية بيانات 999 مريضًا بريطانيًا أدخلوا المستشفى لإصابتهم بكوفيد-19 ووجدوا لدى الذين أصيبوا بالفيروس المتحول عددًا أكبر من الجزئيات الفيروسية من دون أن يؤثر ذلك على خطورة إصابتهم ما شكل نبأ مشجعًا.

اقرأ أيضا:

"في كل كبد رطبة أجر".. شباب يطلقون مبادرة لإطعام قطط وكلاب الشوارع

أكثر على الإصابة بست مرات 


من جهة أخرى، أظهرت تجارب في المختبر أن النسخة المتحولة من الفيروس قادرة على إصابة الخلايا البشرية أكثر بثلاث إلى ست مرات.

وقالت إريكا أولمان سافاير التي أجرت إحدى هذه التجارب في "لا جويا إينستيتوت فور إيميونولودجي"، "يبدو مرجحا أنه فيروس أكثر قدرة".

لكن كل ذلك يبقى "في خانة الترجيح" إذ ان التجربة في الأنبوب لا يمكن أن تحاكي الدينامية الفعلية لجائحة ما.

لكن يمكن القول بالحد الأدنى إن فيروس كورونا المستجد المنتشر حاليًا "معدٍ أكثر" لكن هذا لا يعني أن عدواه تنتقل أكثر بين البشر.

وكتب نايثن جروبو من جامعة يال وزملاؤه في مقال منفصل أن هذه "النسخة باتت هي الجائحة الآن".

وأضاف أن النسخة الجديدة "لا ينبغي أن تغير بشيء إجراءات الحماية أو أن تفاقم الإصابات الفردية".

وتابع: "إننا نشهد على عمل علمي بالوقت الحقيقي هذا اكتشاف مثير للإهتمام وقد يطال ملايين الأشخاص لكن لا نزال نجهل تأثيره النهائي. لقد اكتشفنا الفيروس قبل ستة أشهر وسنستمر بتعلم الكثير بشأنه في الأشهر الستة المقبلة".

الكلمات المفتاحية

كورونا فيروس الولايات المتحدة أوروبا أنطوني فاوتشي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أظهرت دراسة نشرتها مجلة "سيل" أن النسخة الحالية من فيروس كورونا المستجد المنتشرة حاليًا تصيب أكثر الخلايا من تلك التي كانت منتشرة في البداية في الصين