أخبار

كيف يؤثر الإجهاد أثناء الحمل على دماغ الطفل؟.. دراسة حديثة تجيب

أغذية مفيدة للرجال.. احرصوا على تناولها

كيف تتعافى من الصدمات؟

"كيف يهدي الله قومًا كفروا بعد إيمانهم".. مادام الله لم يهدهم فما ذنبهم؟ (الشعراوي يجيب)

20كرامة للنبي.. ماذا عن ريقه وعرقه؟

الفاروق عمر يصارع جنيّا!

حياتي مستحيلة مع زوجي؟!

دراسة: الأشخاص الساخطون أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب

أهم المصادر الطبيعية للبروتين

عزيزي (أبو كلام دبش).. قلبك (مش طيب ولا حاجة)

تعرضت للقسوة من أمي وأنا طفلة والآن هي تغيرت وأنا لا أستطيع أن أبادلها أى لغة من لغات الحب.. ما الحل؟

بقلم | ناهد إمام | الاثنين 20 يوليو 2020 - 08:59 م
Advertisements

كانت والدتي تضربني كثيرًا وأنا صغيرة، ولا تحتضنني، كما كان الشجار بينها وبين والدي دائمًا.

الآن، أنا عمري 22 سنة و انضمت والدتي لمجموعات علاج نفسي جمعي، وتغيرت كثيرًا مع نفسها ومعي، والمشكلة أنني غير قادرة على مبادلتها أي حضن ولا مشاعر تفعلها معي الآن، حتى كلمة أحبك لا أستطيع نطقها.

ماذا أفعل؟


الرد:


مرحبًا بك يا صديقتي المأسورة في ذكريات الطفولة المؤلمة.
أقدر مشاعرك للغاية، فأنت في صراع قوي بين طفلتك الداخلية التي تتذكر العلاقة باساءاتها في الماضي، وتراها بعيون الطفلة في الماضي، وبين حبك لوالدتك وما طرأ عليها من تغيير.
أحمد الله يا صديقتي أن والدتك استيقظت وبدأت في استعدال كل السلوكيات الخاطئة، لذا لو صارحتها بمشاعرك المتضاربة هذه ستتفهمك، وستعذرك وستعينك.
هذه خطوة مهمة أضف إليها وعيك بحقيقة المشاعر المتضاربة ومحاولتك قبولها، حتى يمكنك التعامل معها بشكل صحي.
إن خروجك من أسر الذكريات السيئة بيديك فلا تيأسي.
أما طفلتك الداخلية التي تمنعك من التحرر من غضبتك من الماضي، فلابد معها من خطة علاجية لبث الطمأنينة بها، وإلغاء الصورة القديمة لنسخة والدتك عن عيناك وعقلك،  وهنا لابد من مساعدة متخصص نفسي، فلا تترددي لتقصري على نفسك طريق التعافي.

اقرأ أيضا:

ابنة 18 حائرة بين الخطّاب.. ما الحل؟

اقرأ أيضا:

العرسان يرفضونني وأقارن نفسي بصديقاتي المخطوبات.. ماذا أفعل؟

اقرأ أيضا:

بنت 17 والمعاناة في بيت مضطرب


الكلمات المفتاحية

لغات الحب الاحتضان قسوة طفلة داخلية متخصص نفسي علاج نفسي جمعي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled كانت والدتي تضربني كثيرًا وأنا صغيرة، ولا تحتضنني، كما كان الشجار بينها وبين والدي دائمًا.