أخبار

4 طرق منزلية لتبييض أسنانك بشكل طبيعي.. تعرف عليها

عمرو خالد: نسب النبي الكريم يجمع الناس ولا يفرق وهذا هو الدليل الحاسم

دعاء في جوف الليل: اللهم سخر لي الارزاق والفتوحات في كل وقت وساعة

عمرو خالد: كلما حسدنا الحاسدون علي حب النبي زدنا له انتماءً

كيف أجعل قلبي يذوب حبا في رسول الله؟.. عمرو خالد يجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب لمن مات من اهالينا واحبابنا

الصبار السحري.. 5 فوائد مذهلة لا يعرفها الكثيرون

10 معلومات عن رسول الله تعلمك ازاي تشتغل وتعمل فلوس.. يكشفها عمرو خالد

علمني النبي.. "كن كالسحاب الحاملة للمطر ينتفع بخيرها كل البشر"

7أبناء للرسول صلي الله عليه وسلم .. 4سيدات و3من الذكور .. تعرف علي ترتيبهم

فراسة عمر في تفتيشه المفاجيء للولاة.. حكايات مثيرة

بقلم | عامر عبدالحميد | الثلاثاء 21 يوليو 2020 - 12:10 م
Advertisements


كان الصحابي أبو الدرداء رضي الله عنه من عبّاد الصحابة، حيث كان نسيجا وحده، معروفا بذلك.
استأذن أبو الدرداء عمر في أن يأتي الشام، فقال: لا آذن لك إلا أن تعمل.
قال: فإني لا أعمل. قال: فإني لا آذن لك، قال: فانطلق، فأعلم الناس سنة نبيهم صلى الله عليه وسلم وأصلي بهم، فأذن له.

مفاجآت عمر للولاة:


 فخرج عمر رضي الله عنه إلى الشام، فلما كان قريبا منهم أقام حتى أمسى.
فلما جنه الليل قال لغلامه " يرفأ" : انطلق إلى يزيد بن أبي سفيان، أبصره عنده سمار، ومصباح، وحريرا من فيء المسلمين، فتسلم عليه فيرد عليك السلام، وتستأذن فلا يأذن لك حتى يعلم من أنت.
يقول الغلام : فانطلقنا حتى انتهينا إلى بابه فقال: السلام عليكم. فقال: وعليكم السلام.
 قال: ادخل؟ قال: ومن أنت؟ قال يرفأ: هذا من يسوءك، هذا أمير المؤمنين.
 ففتح الباب. فإذا سمار، ومصباح، وإذا هو مفترش ديباجا وحريرا. فقال: يا يرفأ، الباب، الباب،ثم وضع عمر الدرة بين أذنيه ضربا، وكور المتاع فوضعه وسط البيت، ثم قال للقوم: لا يبرح منكم أحد حتى أرجع إليكم.
ثم خرجا من عنده ثم قال: يا يرفأ انطلق بنا إلى عمرو بن العاص أبصر عنده سمار، ومصباح، مفترش ديباجا من فيء المسلمين، فتسلم عليه فيرد عليك، وتستأذن عليه فلا يأذن لك حتى يعلم من أنت. فانتهينا إلى بابه.
 فقال عمر: السلام عليكم. قال: وعليكم السلام. قال: ادخل؟ قال: ومن أنت؟ قال يرفأ: هذا من يسوءك، هذا أمير المؤمنين.
 ففتح الباب، فإذا سمار ومصباح، وإذا هو مفترش ديباجا وحريرا. قال: يا يرفأ، الباب،الباب. ثم وضع الدرة بين أذنيه ضربا، ثم جمع المتاع فوضعه في وسط البيت، ثم قال للقوم: لا تبرحن حتى أعود إليكم.
فخرجا من عنده فقال: يا يرفأ إنطلق بنا إلى أبي موسى أبصره عنده سمار، ومصباح، مفترشا صوفا من مال فيء المسلمين، فتستأذن عليه، فلا يأذن لك حتى يعلم من أنت.
فانطلقنا إليه وعنده سمار ومصباح مفترشا صوفا، فوضع الدرة بين أذنيه ضربا وقال: أنت أيضا يا أبا موسى؟ فقال: يا أمير المؤمنين هذا وقد رأيت ما صنع أصحابي، أما والله لقد أصبت مثل ما أصابوا.
 قال: فما هذا؟ قال: زعم أهل البلد أنه لا يصلح إلا هذا، فجمع المتاع فوضعه في وسط البيت وقال للقوم: لا يخرجن منكم أحد حتى أعود إليكم.

تفتيش عمر لأبي الدرداء:


فلما خرجنا من عنده قال: يا يرفأ إنطلق بنا إلى أخي- يعني أبا الدرداء- لنبصرنه، ليس عنده سمار، ولا مصباح، وليس لبابه غلق، فتسلم عليه فيرد عليك السلام، وتستأذن فيأذن لك من قبل أن يعلم من أنت.
 فانطلقنا حتى إذا قمنا على بابه قال: السلام عليكم.
قال: وعليك السلام، قال: أأدخل؟ قال: أدخل، فدفع الباب فإذا ليس له غلق. فدخلنا إلى بيت مظلم، فجعل عمر رضي الله عنه يلمسه حتى وقع عليه، فجس وساده فإذا برذعة، وجس فراشه فإذا بطحاء، وجس دثاره فإذا كساء رقيق.
 فقال أبو الدرداء رضي الله عنه: من هذا أمير المؤمنين؟ قال: نعم. قال: أما - والله - لقد استبطأتك منذ العام.
 قال عمر رضي الله عنه: رحمك الله، ألم أوسع عليك؟ ألم أفعل بك؟ فقال له أبو الدرداء رضي الله عنه: أتذكر حديثا حدثناه رسول الله صلى الله عليه وسلم يا عمر؟ قال: أي حديث؟ قال: «ليكن بلاغ أحدكم من الدنيا كزاد الراكب».
 قال: نعم. قال: فماذا فعلنا بعده يا عمر؟ قال: فما زالا يتجاوبان بالبكاء حتى أصبحا.

الكلمات المفتاحية

عمر بن الخطاب الخلفاء الراشدون تفتيش عمر لأبي الدرداء

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled كان الصحابي أبو الدرداء رضي الله عنه من عبّاد الصحابة، حيث كان نسيجا وحده، معروفا بذلك.