أخبار

من بينها الرسائل الصوتية.. مزايا جديدة يضيفها "تويتر" قريبًا

بالفيديو: أفعى الطريشة.. تعرف على أخطر ثعبان في العالم

سنة نبوية مهجورة .. من أحياها ثبت الله أقدامه علي الصراط يوم القيامة

باحثون: طفرة فيروس كوفيد 19 أكثر عدوى!

الصدق وسيلتنا لدخول الجنة.. كيف ذلك؟

يغار بشدة من احتضان وتقبيل زوجته لأخيها من الرضاعة.. ما الحكم؟

الغدة الكظرية.. أين توجد وما أهميتها؟

لهذا حث الرسول على أفضلية تناول الطعام والشراب بحال الجلوس.. الطب الحديث يكشف الإعجاز النبوي

ما الحكم الشرعي لإلقاء السلام علي المارة برفع اليد إو الإشارة وهل يغني هذا عن التلفظ به ؟

4أطعمة تمنع تساقط الشعر .. اجعليها ضيفا دائما علي مائدتك

5نعم عوض الله بها في عشر ذي الحجة من حرموا من أداء فريضة الحج .. تعرف عليها

بقلم | علي الكومي | الجمعة 24 يوليو 2020 - 10:41 م
Advertisements

هناك حزمة من العبادات والطاعات التي عوض بها الله من حرموا من أداء فريضة الحج هذا العام بسبب جائحة كورونا حيث دفعت السلطات القائمة علي أمر ضيوف الرحمن للقيام بإجراءات احترازية وتقليل عدد الحجيج حفاظا علي أرواح المسلمين باعتبار أن حفظ النفس في مقدمة الكليات الخمس

قال الشيخ الدكتور ماهر المعيقلي، إمام وخطيب المسجد الحرام، إن الحج ركن عظيم من أَركَان الإسلَام، أَوجبه اللَّه تعالى عَلَى عباده بِشرْط الِاستطاعة، ومع هذه الجائحة، كانت المصلحة، قَصْر الحج على أعداد محدودة؛ حفاظًا على أَرواح الناس.

أعظمِ مقاصدِ الشريعة، حِفْظ النفس

وأوضح «المعقيلي» في خطبة الجمعة اليوم بالمسجد الحرام بمكة المكرمة ، أن من أعظمِ مقاصدِ الشريعة، حِفْظ النفس، وهيَ منْ جملةِ الضرورياتِ الخمس، التي أمرَ الإسلام بحفظِها، وعدمِ تعريضهِا للهلاكِ أو الحاق الضرر بها، فجزى الله خيرا جميع القائمين علي موسم الحج على عنايتهما ورعايتهما لأمر المسلمين

 وأضاف أن أنه مما عوضه الله تعالى، من لا يستطيعون الحج، أَن جعل لهم موسم عَشْر ذي الحجة، فمن عجز عن أداء نسكه، آجره الله بنيته، وجعل له في هذه العشر أعمالًا جليلة، يقوم بها وهو فِي مكان إقامته، فمن الأعمال المشروعة فيها صيامها، وخاصة يوم عرفة، فصيامه يكفّر سنتين، وفي سنن أبي داود، عَنْ بَعْضِ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَتْ: «كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَصُومُ تِسْعَ ذِي الْحِجَّةِ ».

وأشار إلى أن الذكر في هذه العشر، أفضل من الذكر في غيرها، ففي مسند الإمام أحمد، أنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: مَا مِنْ أَيَّامٍ، أَعْظَمُ عِنْدَ اللهِ، وَلَا أَحَبُّ إِلَيْهِ الْعَمَلُ فِيهِنَّ، مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ الْعَشْرِ، فَأَكْثِرُوا فِيهِنَّ مِنَ التَّهْلِيلِ وَالتَّكْبِيرِ وَالتَّحْمِيدِ، موصيًا المسلمين بأن يعدوا لهذه العشر عدتها وأن يعظموها كما عظمها الله جل وعلا، والاكثار فيها من الطاعات، وأن يستبقوا فيها الخيرات.

الطاعة في ذي الحجة أفضل من الجهاد 

وتابع: فهي أعظم أيام الدنيا، ففي صحيح البخاري، أنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَا العَمَلُ فِي أَيَّامٍ أَفْضَلَ مِنْهَا فِي هَذِهِ؟» – يَعْنِي أَيَّامَ الْعَشْرِ – قَالُوا: وَلاَ الجِهَادُ؟ قَالَ: «وَلاَ الجِهَادُ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ بِشَيْءٍ»

اقرأ أيضا:

سنة نبوية مهجورة .. من أحياها ثبت الله أقدامه علي الصراط يوم القيامة

تعويض الله لمن حرموا من موسم الحج هذا العام جاء عبر نعم عظيمة من الله بها علي عباده عبر الاكثار من الصلاة المفروضة  والنوافل والتصدق وبر الوالدين والحرص علي أداء صلاة الفجر والانتظار حتي طلوع الشمس فضلا عن الاكثار من الرزق وطلب العلم فهذه الطاعات تشكل تعويضا لمن حرم القيام بالحج في هذا العام .


الكلمات المفتاحية

العشر الاوائل من ذي الحجة عشر ذي الحجة الطاعات الصلوات النوافل من حرموا من الحج

موضوعات ذات صلة