أخبار

بعد عشرة عمر طويلة ..لماذا يحدث الانفصال وتصل الحياة الزوجية إلى طريق مسدود؟..8 أسباب تقف وراء المأساة

دخول الحمام له آداب حث عليها الإسلام.. تعرف عليها

"فسيبوك "تحقق لرواد "واتساب" أملا طال انتظاره .. تعرف علي تفاصيله

من بينها الرسائل الصوتية.. مزايا جديدة يضيفها "تويتر" قريبًا

بالفيديو: أفعى الطريشة.. تعرف على أخطر ثعبان في العالم

سنة نبوية مهجورة .. من أحياها ثبت الله أقدامه علي الصراط يوم القيامة

باحثون: طفرة فيروس كوفيد 19 أكثر عدوى!

الصدق وسيلتنا لدخول الجنة.. كيف ذلك؟

يغار بشدة من احتضان وتقبيل زوجته لأخيها من الرضاعة.. ما الحكم؟

الغدة الكظرية.. أين توجد وما أهميتها؟

أغرب النهايات.. قال له النبي :"مقتلك بعد شربة لبن"

بقلم | عامر عبدالحميد | الجمعة 21 اغسطس 2020 - 11:36 ص
Advertisements

تحقق كل ما قاله صلى الله عليه وسلم، وكان ذلك دليلا آخر من دلائل وأعلام نبوته الصادقة، ومن ذلك ما أخبر به الصحابي عمار بن ياسر عن نهايته.

استشهاد عمار بن ياسر:


كان عمار بن ياسر رضي الله عنه يقاتل يوم صفين، حيث كان يقاتل فلا يقتل، فيجيء إلى علي رضي الله عنه فيقول: يا أمير المؤمنين، يوم كذا وكذا هذا؟ فيقول: أذهب عنك.
 قال: ذلك ثلاث مرات، ثم أتي بلبن فشربه، ثم قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن هذا آخر شربة أشربها من الدنيا، ثم قام فقاتل حتى قتل.
يقول أبو سنان الدؤلي رضي الله عنه صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم: رأيت عمار بن ياسر رضي الله عنه دعا غلاما له بشراب، فأتاه بقدح من لبن فشربه، ثم قال: صدق الله ورسوله، اليوم ألقى الأحبة محمدا وحزبه.
كما ذكر إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال: سمعت عمار بن ياسر رضي الله عنه بصفين في اليوم الذي مات فيه وهو ينادي: إني لقيت الجبار، وتزوجت الحور العين، اليوم نلقى الأحبة محمدا وحزبه، عهد إلي رسول الله صلى الله عليه وسلم أن آخر زادك من الدنيا شربة لبن، وقيل إنه لما أتي باللبن ضحك.

اقرأ أيضا:

صحابي سرقت الجن تمره.. ماذا حدث؟

استشهاد البراء بن مالك :


يقول أنس بن مالك - أخ البراء بن مالك : قلت لأخي البراء إنك تتغنى، قد أبدلك الله ما هو خير منه.
 فقال البراء بن مالك: أترهب أن أموت على فراشي؟ لا والله ما كان ليحرمني ذلك، وقد قتلت مائة منفردا سوى من شاركت فيه.
يقول أنس رضي الله عنه : فلما كان يوم العقبة بفارس - وقد ظهر الناس - قام البراء رضي الله عنه فركب فرسه وهي تزجى، ثم قال لأصحابه: بئس ما عودتم أقرانكم عليكم فحمل على العدو، ففتح الله على المسلمين، واستشهد البراء رضي الله عنه يومئذ.
ماذا حدث لعثمان بن مظعون:
يقول عبيد بن عبد الله بن عتبة رضي الله عنه أنه بلغه أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: لما توفي عثمان بن مظعون رضي الله عنه وفاة ولم يقتل، هبط من نفسي هبطة ضخمة، فقلت: انظروا إلى هذا الذي كان أشد تخليا من الدنيا، ثم مات ولم يقتل.
 فلم يزل عثمان بتلك المنزلة من نفسي حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: ويك إن خيارنا يموتون ثم توفي أبو بكر رضي الله عنه فقلت: ويك، إن خيارنا يموتون فرجع عثمان رضي الله عنه في نفسي إلى المنزلة التي كان بها قبل ذلك.


الكلمات المفتاحية

استشهاد عمار بن ياسر استشهاد البراء بن مالك صحابة النبي

موضوعات ذات صلة