أخبار

الموت قادم.. كيف يكون ذكرك للآخرة سببا في نجاتك وإحسان عملك؟

علامات طهارة القلب.. تعرف عليها

دعاء عند الرفع من الركوع تتسابق الملائكة على كتابة حسناته..احرص عليه

أفضل ما تدعو به لأبنائك من أجل الهداية والتوفيق والنجاح

9 مخاوف تلاحق العبد المؤمن.. احذر رقم ( 3)

ضرب الابن لأبيه في المنام؟!

البهتان كبيرة تعرف على عاقبته والفرق بينه وبين الغيبة

سنة نبوية مهجورة.. من أحياها محا الله بها ذنوبه وقبل توبته وهذا أفضل موعد لإدائها

عمرو خالد يكشف: ٦ طرق تجعلك تخرج أفضل ما في الناس .. إفعل ولو واحدة

عمرو خالد يكشف: أكثر ما يشبع روحك .. ومعه تشعر بلذة السعادة

معجزة.. لم يتكلم منذ مولده ونطق أمام النبي في شبابه

بقلم | عامر عبدالحميد | الاربعاء 23 سبتمبر 2020 - 01:53 م

كان من معجزاته صلى الله عليه وسلم أنه كان سببا في  إبراء الأبكم وغيره من أصحاب الأمراض المزمنة.
روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه جاءته امرأة بصبي قد شب فقالت: يا رسول الله إن ابني هذا لم يتكلم منذ ولد، فقال: «من أنا؟» قال: أنت رسول الله.
وذكر أحد أحفاد الصحابة عن جده قال: حججت حجة الوداع، فدخلت دارا بمكة، فرأيت فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ورأيت منه عجبا جاءه رجل من أهل اليمامة بغلام يوم ولد، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أنا؟».
 قال: أنت رسول الله، قال: «صدقت، بارك الله فيك» ، ثم إن الغلام لم يتكلم بعد ذلك حتى شبّ فكنا نسميه مبارك اليمامة.
يقول الحافظ بن كثير في تعليقه على هذا الحديث: وهذا الحديث مما تكلم الناس فيه، وأنكروه ..، وليس هذا مما ينكر عقلا بل ولا شرعا.
، على أنه قد ورد هذا الحديث من غير طريق محمد بن يونس، فرواه البيهقي من طريق أبي الحسين محمد أحمد بن جميع.
وجاء في رواية أحد الصحابة: حججت حجة الوداع فدخلت دارا بمكة فرأيت فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ووجهه كدارة القمر، فسمعت منه عجبا أتاه رجل من أهل اليمامة بغلام يوم ولد وقد لفه في خرقة فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا غلام من أنا؟» قال: أنت رسول الله، فقال له: «بارك الله فيك» ثم إن الغلام لم يتكلم بعدها.
وروى الحاكم عن أبي عمر الزاهد قال: لما دخلت اليمن دخلت إلى حرة فسألت عن هذا الحديث فوجدته ودخلت إلى قبره فزرته.
وأتى رجل يقال له عقربة الجهني  رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: «من هذا معك، يا عقربة؟» قال: ابني بحير قال: «ادن» فدنوت حتى قعدت عن يمينه، فمسح على رأسي بيده، فقال: «ما اسمك؟» قلت: بحير يا رسول الله، قال: «لا، ولكن اسمك بشير».
 وكانت في لساني عقدة فنفث النبي صلى الله عليه وسلم في فمي فانحلت من لساني وأبيضّ كل شيء من رأسي ما خلا ما وضع يده عليه فكان أسود.

اقرأ أيضا:

أمهات المؤمنين .. نماذج لا تتكرر من العفة والحياء .. شريفات طاهرات


الكلمات المفتاحية

معجزة نبوية إبراء الأبكم معجزات النبي

موضوعات ذات صلة

الأكثر قراءة

amrkhaled

amrkhaled كان من معجزاته صلى الله عليه وسلم أنه كان سببا في إبراء الأبكم وغيره من أصحاب الأمراض المزمنة.