أخبار

طفلي كثير الحركة.. كيف أتعامل معه؟

ذاك الصوت الذي يهمس بداخلك.. إياك أن تفقده أبدًا

أول شيء ينزع من أمة النبي .. علم يساوي نصف العلم

متى نسأل الله فيرد علينا بقوله: "قد أوتيت سؤلك"؟

ما حكم من يريد الانتحار لعجزه عن التوبة؟.. "الإفتاء" تجيب

فوائد عظيمة.. كيف يؤثرالصيام على صحتك؟

طريقة روحية وعملية مجربة تزيح عنك هموم الرزق والمستقبل.. يكشفها عمرو خالد

دعاء في جوف الليل: ربّي أسألك هدوء النّفس وطمأنينة القلب وانشراح الصدر

التشابه بين قصة سيدنا يوسف والرسول سيدنا محمد.. يكشفه عمرو خالد

هل يأثم تارك صلاة السُّنة وما كيفية صلاتها؟.. أمين الفتوى يجيب

5جوائز قيمة يحصل عليها الوالدان حال تنشئة أبنائهم علي طاعة الله ورسوله .. عليكم باغتنامها

بقلم | علي الكومي | الاحد 18 اكتوبر 2020 - 11:05 م
Advertisements

يرتبط صلاح الأمة ومستقبلها بصلاح أبنائها، وتنشئة أجيالها على طاعة الله ورسوله ﷺ، والاقتداء بصحابته، وتابعيهم من العلماء والمُصلحين.

وفي سبيل هذا ينبغي على الوالدين أولًا أن يدركا أن هذه التنشئة واجبة عليهم، وليست تفضلًا منهم؛ قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا...}. [التحريم: 6]

تربية الأبناء من سبل الفوز بالجنة 

وفي المقابل  بحسب منشور لمركز الأزهر العالمي للفتوي الإليكترونية فليستبشر الوالدان بأن حسن تربيتهما لأولادهما من أسباب الفوز في الآخرة؛ فقد قال سيدنا رسول الله ﷺ عن صاحب القرآن: «وَيُوضَعُ عَلَى رَأْسِهِ تَاجُ الْوَقَارِ، وَيُكْسَى وَالِدَاهُ حُلَّتَيْنِ لَا يُقَوَّمُ لَهُمَا أَهْلُ الدُّنْيَا، فَيَقُولَانِ: بِمَ كُسِينَا هَذِه؟ فَيُقَالُ: بِأَخْذِ وَلَدِكُمَا الْقُرْآنَ، ثُمَّ يُقَالُ لَهُ: اقْرَأْ وَاصْعَدْ فِي دَرَجَةِ الْجَنَّةِ وَغُرَفِهَا، فَهُوَ فِي صُعُودٍ، مَا دَامَ يَقْرَأُ هَذًّا كَانَ أَوْ تَرْتِيلًا». [مسند أحمد]

كذلك يجب علي الوالدين أن يدركا  أهمية التربية، وليجتهدا في معرفة ما ينبغي أن يربوا عليه أولادهم، سواء أكان ذلك في الجانب الديني أو السلوكي أو غيرهما

ومن البديهي الإشارة إلي أن الأبناء أمانة في عنق آبائهم وأمهاتهم سيسألهم الله عنها يوم القيامة؛ فقد قال سيدنا رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: «كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ...». [متفق عليه]

فيجب على الآباء أن يُحسنوا تربية أبنائهم، وأن يغرسوا قيم الإيمان والفضيلة في قلوبهم؛ قولًا وفعلًا، ومن غرس خيرًا وجد خيرًا، ومن وجد غير ذلك فهو نتيجة غرسه؛ قال ﷺ: «مَا مِنْ مَوْلُودٍ إِلَّا يُولَدُ عَلَى الفِطْرَةِ...». "متفق عليه ومن قبله طبعا قال الله -عز وجل-: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا...". [التحريم:]

وقال سيدنا علي بن أبي طالب رضي اللَّه عنه، في تفسير هذه الآية: «عَلِّمُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمُ الْخَيْرَ». [مستدرك الحاكم]

إياكم والرهان علي الضرب لتنشئة الأطفال 

وقيل: {قوا أنفسكم} أي اجعلوا لها وقاية بالتأسي به ﷺ في أدبه مع الخلق والخالق ... "وأهليكم" من النساء والأولاد وكل من يدخل في هذا الاسم؛ قوهم {ناراً} بالنصح والتأديب ليكونوا متخلقين بأخلاق أهل النبي ﷺ.].

ورُوي أَنَّ سيدنا رَسُولَ اللهِ ﷺ قَالَ: «مَا نَحَلَ وَالِدٌ وَلَدًا مِنْ نَحْلٍ أَفْضَلَ مِنْ أَدَبٍ حَسَنٍ»]. بل وحثنا الفقهاء رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا، والحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ.

اقرأ أيضا:

ذاك الصوت الذي يهمس بداخلك.. إياك أن تفقده أبدًا

المركز أطلق صرخة تحذير من التمادي في ضرب  الطفل وإهانته الدائمان بزعم تربيته لا يخرجان للمجتمع إلا طفلًا مشوه المشاعر، قاسي الطبع، عُدواني السُّلوك، وإذا تأملنا سنَّة النبي ﷺ كلها لن نجد موقفًا واحدًا تعرَّض النبي ﷺ فيه لطفلٍ بضرب أو انتهار .. صلى الله على صاحب الخُلق الرفيع.


الكلمات المفتاحية

تنشئة الأطفال تنشئة الاطفال علي طاعة الله تنشئة الاطفال علي الطاعة والفوز بالجنة محاذير الاعتماد علي الضرب لتربية الاطفال مركز الازهر العالمي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled فليستبشر الوالدان بأن حسن تربيتهما لأولادهما من أسباب الفوز في الآخرة؛ فقد قال سيدنا رسول الله ﷺ عن صاحب القرآن: «وَيُوضَعُ عَلَى رَأْسِهِ تَاجُ الْوَ