أخبار

بصوت عمرو خالد.. دعاء رائع مستجاب أدعوا به كل يوم الصبح

من كتاب حياة الذاكرين طريقك للتخلص من الهموم والكروب والقلق المستمر

تشعر بالتوتر؟.. إليك 11 من التأثيرات الجسدية التي يجب الانتباه لها

عمرك حسيت أنك قريب جداً من رسول الله.. هذا هو الدليل الحاسم

علمتني الحياة.. "ما جمع كتاب في ثناياه من خير للإنسان مثل القرآن"

ما هو حكم استعانة المرأة بأخصائية لإزالة شعر العانة بالليزر؟

"التأمل".. ضرورة لصحة المرأة الحامل

أخاف أن أضرب ابني لتركه الصلاة فيكرهها.. ماذا أفعل؟

8طاعات تجلب محبة الله لعبده المؤمن .. عليك بها

توضيح صادم من الصحة العالمية: لا يوجد لقاح فعال بنسبة 100% ضد كورونا

دراسة: أفلام الرسوم المتحركة تصور الألم للأطفال "بشكل خاطئ"

بقلم | عاصم إسماعيل | الاربعاء 02 ديسمبر 2020 - 02:08 م
Advertisements


قالت دراسة حديثة، إن البرامج التلفزيونية وأفلام الرسوم المتحركة تعلم الأطفال "دروسًا خاطئة" حول الألم من خلال تصويره فقط على أنه ناشئ عن العنف أو الإصابة.

ودرس خبراء من جامعتي باث وكالجاري، ساعات من اللقطات من التلفزيون والأفلام التي تستهدف الأطفال بحثًا عن علامات الألم.

وشاهد الباحثون، أكثر من 50 ساعة من محتوى الرسوم المتحركة من 10 أفلام عائلية صدرت منذ عام 2009 وستة برامج تلفزيونية شهيرة للأطفال. وأحصوا 454 حادثة مؤلمة فيها، 79 في المائة منها مرتبطة بألم أو إصابة عنيفة و20 في المائة فقط مشاكل يومية، مثل اصطدام الركبة.

وقال فريق الباحثين، إن على منتجي التلفزيون والأفلام بذل المزيد من الجهد، لتعكس الألم لأنه غالبًا ما يكون من ذوي الخبرة في الحياة اليومية، ولديه شخصيات تظهر المزيد من التعاطف.

ووجد الباحثون في الدراسة التي نشرتها مجلة (Pain)، أن تعبيرات الوجه كشفت أن شخصيات الأولاد كانت أكثر عرضة للإصابة بألم شديد مقارنة بشخصيات الفتيات.

قالت الدكتورة آبي جوردان، المؤلفة المشاركة في الدراسة، إن الطريقة التي يختبر بها الأطفال الألم ويصممونه ويفهمونه ويديرونه له عواقب دائمة عليهم وعلى المجتمع.

آثار مدمرة للألم


وأوضحت جوردان أن "الألم، وخاصة الألم المزمن، يمكن أن يكون له آثار مدمرة للغاية على حياة الأطفال والشباب حتى مرحلة البلوغ".

وأشارت إلى أن جزءًا من التحدي هو كيف نتحدث عن الألم مع الأطفال، وكمجتمع من أجل ضمان فهم أفضل لتأثيره.

تابعت جوردان: "نحن نعلم أن الأطفال يقضون وقتًا متزايدًا في مشاهدة هذه البرامج والأفلام المؤثرة، وأن ما يصوره يتغذى على فهمهم وإدراكهم لقضية ما".

وقال الباحثون، إن فهم كيفية ظهور الألم في وسائل الإعلام مهم لأن ما يشاهده الأطفال على أشكال التلفزيون ويضع نماذج لسلوكياتهم.

وأشار إلى أنهم يريدون أن يستخدم المنتجون نفوذهم لإعادة التفكير في كيفية تصوير الألم من أجل تجهيز الشباب بشكل أفضل للتعامل مع الألم اليومي المشترك، الذي من المرجح أن يتعرضوا له ولكن غالبًا ما يتم نسيانه وإساءة فهمه.

ووجدوا أن الصورة التي قدمها التلفزيون والأفلام الموجهة للأطفال "لا تعكس تجارب الأطفال المشتركة" وتركز أكثر على الألم الشديد والعنيف.

وأضافت: "تقييمنا هو أن هذه البرامج يمكن أن تفعل الكثير لمساعدة الأطفال على فهم الألم من خلال نمذجة بطرق مختلفة وبشكل حاسم من خلال إظهار المزيد من التعاطف عندما تعاني الشخصيات من الألم".

واعتبرت أن "هذا مهم لكيفية تفاعل الأطفال مع الآخرين عندما يعاني أحدهم من الألم، مثل عندما يسقط صديق في الملعب أو عندما يذهبون إلى الأطباء للحصول على لقاحات روتينية".


نتائج مروعة


ووصفت الدكتورة ميلاني نويل، الأستاذة المساعدة في علم النفس العيادي بجامعة كالجاري ، نتائج الدراسة بأنها "مروعة".

قالت: "لا شك في أن وسائل الإعلام هي قوة قوية في كيفية تعلم الأطفال عن العالم"، مضيفة أنها ترسل رسالة خاطئة إلى الأطفال.

وأشارت إلى أن "الطريقة التي يتم بها تصوير الألم بشكل غير واقعي هي تعليم الأطفال أن الألم لا يستحق المساعدة أو التعاطف من الآخرين، وأنه سيتم اختباره والاستجابة له بشكل مختلف إذا كنت فتى أو فتاة".

وتابعت: "تقع على عاتقنا مسؤولية تغيير هذه الروايات المجتمعية عن الألم."

ووجد تقرير حديث نُشر في دورية "لانسيت" الطبية، كتبه باحثون من جامعة باث، أن ألم الأطفال غالبًا ما يتم تهميشه عند تسليط الضوء على الموضوع.

وتشير نتائج التقرير إلى أن هناك الكثير مما يجب القيام به لمساعدة الشباب الذين يعانون من خلال جعل الألم مهمًا في جميع أنحاء المجتمع.

ولاحظ التقرير أن التغيير في خدمات طب الأطفال على مدار الأربعين عامًا الماضية من حيث التعرف على الألم والتشخيص والتقييم والإدارة بطيء.

وجاء التدخل الرئيسي الأخير في هذا المجال في الثمانينيات عندما تم الاعتراف بشكل ملحوظ لأول مرة أن الأطفال يعانون من الألم.

ويتكهن التقرير بأن "الكثير مما نفعله (أو نفشل في القيام به) للأطفال الذين يعانون من الألم اليوم قد يُنظر إليه على أنه غير حكيم أو غير مقبول أو غير أخلاقي في السنوات الأربعين المقبلة".

وقال مؤلفو الدراسة الجديدة حول أفلام وتليفزيون الأطفال، إن النتائج يمكن استخدامها لتوجيه الإنتاجات المستقبلية لجعل الألم أكثر واقعية.

ويمكن أن يشمل ذلك إظهار نوع الألم الذي يعاني منه الأطفال بانتظام - مثل اصطدام الركبة أو السقوط - بالإضافة إلى إظهار الآخرين المزيد من التعاطف. 

الكلمات المفتاحية

الألم الرسوم المتحركة دراسة عن أفلام الأطفال

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled قالت دراسة حديثة، إن البرامج التلفزيونية وأفلام الرسوم المتحركة تعلم الأطفال "دروسًا خاطئة" حول الألم من خلال تصويره فقط على أنه ناشئ عن العنف أو الإص