أخبار

يتكرر السهو في الصلاة وأحيانًا أنسى سجود السهو.. فما الحكم؟

في تعاون مشترك بين عمرو خالد ومحمد هشام: "يابخت اللى صاحبه راجل..جدع وما يغيره الزمن!"

3 أسباب تجعلك لا تشعر بتأثيرات الكافيين.. وطرق بديلة لتعزيز طاقتك

دعاء في جوف الليل: اللهم سخر لي جميع خلقك كما سخرت البحر لسيدنا موسى

أصابني الحسد في الرزق فكيف أوقفه؟.. أمين الفتوى يجيب

٧ مواقف كبرى في طفولة رسولنا المصطفى علمها لأولادك.. يكشفها عمرو خالد

بصوت عمرو خالد: دعاء لغفران الذنوب لرفع البلاء.. ادعي به كل يوم الصبح

أبرز 3 أنواع للصداع اليومي.. وطرق علاج كلاً منهم بشكل طبيعي

من كتاب حياة الذاكرين.."أراد ربنا أن يوجد لك عبادة من أسهل وأجمل العبادات"

عندما تكون في أزمة الجأ إلى ربك.. وعش بـ لا حول ولا قوة إلا بالله

هل يجوز لأهل الزوج أن يتدخلوا في حياة زوجة الابن الشخصية؟.. "الإفتاء" تجيب

بقلم | مصطفى محمد | الخميس 28 يناير 2021 - 12:31 ص
Advertisements
أجاب الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، في إحدى حلقات البث المباشر لدار الإفتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية على الفيسبوك، على سؤال من إحدى المتابعات عن حكم تدخل الحماة في حياة زوجة ابنها الشخصية وتطاولها عليها بالألفاظ.
وأوضح ممدوح معنى التدخل في حياة زوجة الابن الشخصية، مفرقًا بين التدخل وبين التناصح، قائلًا أن التدخل هو أن يحاول أحد التدخل في اختياراتك واقهارك على غيرها ، فهو تدخل مذموم، لكن مجرد أن تدخل لكي تبدي رأيها فلا بأس في ذلك.
وضرب أمين الفتوى مثالًا على ذلك على تعليقات الحموات على مدارس الابناء أو غيرها كنصيحة، "وسعي صدرك شوية متبقوش كدا عاملوا حماواتكم على أنهم أمهاتكم".
ونصح ممدوح الزوجات والأزواج التعامل مع الحموات بسعة صدر وتقبل وألا يدخلوا في علاقة ندية معهم، ونصح السائلة كذلك ألا تدخل في علاقة ندية مع حماتها لأنها إن فعلت ذلك إما تخسر زوجها أو تخسر دينها، أما عن التطاول بالألفاظ، فقال ممدوح "مش مقبول وحرام مش معنى انك تعامليها زي أمك إنها تهينك أو تقل منك".



حكم تصرّف الزوجة في مال زوجها بعد أن صرفت راتبها على متطلبات المنزل

وكان مركز الفتوى بإسلام ويب قد أكد أن الأصل أنه يحرم على الزوجة التصرف في مال زوجها دون إذنه ورضاه، إلا الصدقة بالأشياء اليسيرة التي يُعلم بجريان العادة إذن الزوج بها، وتسامحه فيها، وكذلك إن منعها النفقة الواجبة لها أو لأولادها، فلها أن تأخذ مقدار تلك النفقة دون زيادة.
وأما ذكرته بقولك: (كنت أعمل لمدة 12 سنة، ولا أدّخر راتبي، وأصرفه في البيت، وقد بعت ذهبي من أجل مساعدة زوجي، وربحت مبلغًا معقولًا من المال، وأعطيته لزوجي)، فكل ذلك لا يسوّغ لك الأخذ من مال زوجك دون إذنه.

فإن كنت متبرعة بإعطاء تلك الأموال لزوجك -كما هو الظاهر-، أو كان إعطاؤه تلك الأموال شرطًا لإذنه لك في الخروج للعمل؛ فالأمر ظاهر في أنه لا حق لك في استرداد تلك المبالغ.

ولو فُرض جدلًا أنك لم تكوني متبرعة بتلك الأموال، بل أعطيتها زوجك بنية الرجوع، فإنك يحق لك أن تطالبي زوجك بها، لكن لا يجوز أن تأخذيها من ماله بغير علمه -إلا في حال منعك إياها؛ فحينئذ فقط يجوز أخذها دون علمه عند بعض العلماء فيما يعرف بمسألة الظفر-.

وكذلك ما ذكرته عن تسديد قيمة مشتريات والديك لبيتك من مال زوجك خشية الإحراج؛ فذلك لا يسوّغ لك أن تأخذي من ماله بغير إذنه.

وبعد هذا؛ فالواجب عليك التوبة إلى الله مما أخذته من مال زوجك الذي لا يحق لك أخذه، ويجب عليك التحلل من زوجك؛ بطلب العفو، والسماح منه، أو برد الأموال التي أخذتها إليه -ولو دون علمه-

اقرأ أيضا:

يتكرر السهو في الصلاة وأحيانًا أنسى سجود السهو.. فما الحكم؟

اقرأ أيضا:

أصابني الحسد في الرزق فكيف أوقفه؟.. أمين الفتوى يجيب

الكلمات المفتاحية

فتاوى فتوى أحكام وعبادات الإسلام المسلمين أحكام الزواج زوج زوجة زوجين حماة الزوجة خلافات زوجية بناء إنسان تنمية بشرية تطوير الذات تربية الأبناء

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أجاب الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، في إحدى حلقات البث المباشر لدار الإفتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية على الفيسبوك، على سؤال