أخبار

5فضائل لصيام الأيام الستة البيض من شوال ..يحددها مجمع البحوث الإسلامية

قبل أن تدخل المطاعم في العيد.. 8 نصائح لاختيار طعام جيد

مع الإقبال علي تناول الكعك والحلويات .. 8نصائح لتجنب الإصابة بآلام القولون وعسر الهضم خلال العيد

سعيد في العيد .. إليك الطريقة!

أذكارالمساء ..من قالها وجبت له الجنة

من بلاغة "العاديات".. هكذا فرق الله بين نبل الخيل وجحود الإنسان

نصائح هامة لمن يعاني من مرض البواسير

ماذا يفعل كعك العيد في مرضى القولون والسكر؟

اسم الله "الحكم".. اعرف معناه قبل أن تقرر بأهوائك؟

بعد رمضان.. إياك أن تجعل يدك مغلولة!

كيف تنعم بليل هادئ ونهار نشيط؟.. "د.عمرو خالد" يكشف عن طرق غير تقليدية لمواجهة الأرق والتوتر

بقلم | عاصم إسماعيل | الاحد 07 فبراير 2021 - 07:05 م
Advertisements

كشف الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي عن وجود علاقة قوية ووطيدة بين الذكر والنوم، مشيرًا إلى أن المداومة على الأذكار اليومة يخلص الإنسان من التوتر والأرق ويجعله ينعم بنوم هادئ.

وقال خالد في تاسع حلقات برنامجه "حياة الذاكرين" عبر قناته على موقع "يوتيوب": "هناك كثيرون في العالَم، لايستطيعون أن يناموا بدون مُهدّئات، أو عن طريق وسائل أخرى، وكُلّها وسائل مُرهقة للدماغ البشرية؛ والتوتر والغضب اليومي والضغط".

وأوضح أن "هذه كُلّها من مُسبّبات الأرق وقلّة النّوم؛ والعُلماء اخترعوا طُرُقًا أخرى كثيرة غير المُهدّئات لتصفية الذهن والروح، والتقليل من التوتّر والمُساعدة على النّوم، كأن تقرأ قبل النوم، أو تسمع موسيقى، أو تقوم بالتلوين والرسم.. طُرُق كتير جدًا، لكن أقواها الذِّكر".

كيف يجعلك الذكر أكثر هدوءًا؟


وأشار إلى أنه "مع الذِّكر يصبح الإنسان أكثَر هدوءًا، وقُدرَة على تفريغ الشُحنات السلبية بداخله، لأن الضغط الذي يعاني منه يتسبب في الأذى له، لأنّه يمنع المُخّ من فرز هرمون اسمه هرمون "الميلاتونين"، المسئول عن تنظيم عملية النوم، والذي تفرزه الغُدّة الصنوبرية في الدماغ البشري".

وتابع خالد: "كلما كنت في حالة استرخاء، يتم إفراز الهرمون في الدماغ والجسم، على العكس عندما تعاني من الضغط والتوتّر، لا يتم إفرازه. والذكر هو أقوى طريقة تساعدك على الاسترخاء، لأنّه يخرج الإنسان خارج حدود الزمان والمكان، ويجعلك تعيش مع الخالق في حالة من الهدوء التام والسَكينة، وبالتالي يقوم الجسم بإفراز هرمون الميلاتونين، ومن هنا تكون علاقة النّوم والسكينة بالذكر".

واعتبر أن "الذِّكر هو أقوى الطُرُق القادِرة على تفريغ الشُحنات السلبية الموجودة بداخلك. يقول الإمام ابن القيّم: "في القَلب خوفٌ لا يُزيله إلّا ذِكر الله، وفي القلب تشتُّت لا يجمع شمله إلّا ذِكر الله، وفي القلب قلقٌ لا يُسكِّنه إلّا ذِكر الله، وفي القلب ألَمٌ لا يُزيله إلّا ذِكر الله".

وبين خالد أن "الذكر يهدّئ القلب، ويُسكِّن الروح، فلا شيء يمنح القلب الطمأنينة، والروج السكينة، مثل ذِكر الله، وصدَق الله تعالى حينما قال: "الَّذينَ آمَنُوا وتَطْمَئِنّ قُلُوبُهُم بذِكرِ الله ألَا بذِكرِ الله تَطْمَئِنّ القُلُوب".

الذكر وسيلة طبيعية تساعدك على النوم 


ووصف الذكر بأنه "الوسيلة الوحيدة الطبيعية بعيدًا عن المُشتّتات الأخرى القادرة على تسكين روحك ومُساعدتك على النّوم والتخلُّص من الأرق، فعندما تكون غير قادر على النّوم من شدة الضغط الذهني والتفكير، اذكُر الله، وخلال دقائق معدودة سيأتيك النوم".

واعتبر خالد أن "الذِكر دواء في كل وقت، والورد اليومي من الذكر (أذكار الصباح والمساء) من الأشياء التي تساعدك في يومك كُلّه، في الصباح ستعطيك طاقة، وتساعدك على أن تكون نشيطًا، وفي الليل ستسكِّن وتهدأ روحك؛ فضلاً عن أنها تحفظك من الشرور".


أذكار يومية.. داوم عليها


ومن تلك الأذكار التي حث خالد على المداومة عليها يوميًا، اقتداءً بالنبي صلى الله عليه وسلم: "اللَّهُمّ إنّي أصبَحت مِنك في نعمة وعافية وستر، فأَتِم عليَّ نعمتك وعافيتك وسترك في الدنيا والآخرة"، من قاله حين يُصبح ويُمسي أرضاه الله في ذلك اليوم. وأيضًا من الأذكار: "اللَّهُمّ ما أصبَح بي مِن نعمةٍ أو بأحدٍ من خلقك فمنك وَحدك لا شريك لك؛ فلكَ الحمد ولك الشُكر".

وقال عندما تقول: "يا رَبّي لَكَ الحمد كما ينبغي لجلال وَجهك ولعظيم سُلطانك"؛ فأنت تحمد الله، ليس من أجل النِّعم التي يرزُقك بها، أو بسبب فَضله الواسع عليك، أنت تحمده وتذكره بالذكر لجلال وَجهه ولعظيم سُلطانه، لأنّه يستحق أن يُعبَد، وأن يُذكَر. يقول النّبي – صلّى الله عليه وسلّم –: "قالها رجُلٌ فـ عضُلَت بالمَلَكَيْن"، أي لم يستطيعوا أن يكتبوا مقدار ثوابها، فقال لهم الله – عزّ وجَل –: "اكتبوها كما قالها وأنا أجزيه بها".

وأشار خالد إلى ذِكر آخر عن الرضا: "رَضيتُ بالله رَبًّا، وبالإسلام دينًا، وبمُحمَّدٍ صلّى الله عليه وسلّم نبيًا ورسولًا"، من قالها ثلاث مرّات حين يُصبِح حين يُمسي كان حقًا على الله أن يُرضيه.

كما تحدث عن أعظم الذكر، وهو: "سُبحان الله وبحمده، عدد خَلقِه، ورضا نَفسه، وزِنةَ عرشِه، ومداد كلماته"، قاله النّبي – صلّى الله عليه وسلّم –في الصباح في يوم، وعندما مَرّ على أُم سَلَمَة – رَضِيَ الله عنها – قال لها، إن هذه الكلمات الأربَع بكُل ما ذكرته هي من طلوع الفجر وحتّى شروق الشمس.

وذكر أن من قال: "بسم الله الّذي لا يضُر مع اسمه شيءٌ في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم (البصير) في الصباح لم يضُرّه شيء حتّى يُمسي، ومن قالها في المساء لم يمسه ضر حتّى يُصبِح.

ذكر يومي لمواجهة الحزن والعجز 


ولفت خالد إلى أن من الذِكر الجامع لكُل شيء يُمكن أن يُصيبك في حياتك من الناحية المادية أو النّفسية: "اللَّهُمّ إنّي أعوذ بك من الهَمّ والحَزَن، وأعوذ بكَ من العجز والكسَل، وأعوذ بكَ من الجُبن والبُخل، وأعوذ بك من غَلَبَة الدَّين وقهر الرجال".

ومن الأذكار الأخرى التي أوردها خالد وحث عليها النبي صلى الله عليه وسلم: "اللَّهُمّ عافني في بدني؛ اللهُمّ عافني في سمعي؛ اللَّهُمّ عافني في بصري"، و"اللَّهُمّ أنت رَبّي لا إله إلّا أنت خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت؛ أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليّ، وأبوء بذنبي فاغفِر لي فإنّه لا يغفر الذنوب إلّا أنت". وهذا الدُعاء سيد الاستغفار، وهو أعظم ما تستغفر به الله – عزّ وجَل –، وتعترف فيه بفَضل الله عليك وتقصيرك. قال عنه النّبي – صلّى الله عليه وسلّم –: "مَن قاله حين يُصبح موقنًا بها فمات من يومه دخل الجنّة، ومَن قاله حين يُمسي موقنًا بهافمات من ليلته دخل الجنّة".

ومن أذكار الصباح والمساء الأخرى، والتي وصفها خالد بأنها كنوز لك في يومك: "أستغفر الله الّذي لا إله إلّا هو الحي القيوم وأتوب إليه"، لو قُلته ثلاث مرّات تغسل بها كُل ذنوبك"، و"حسبي الله الّذي لا إله إلّا هو عليه توكّلت وهو رب العرض العظيم"، مَن قاله سبع مرّات كفاه الله ما أهَمّه في ذلك اليوم .

وختم قائلاً: "أذكار الصباح والمساء هي كنوز لك، لو حافظت عليها كل يوم ستحميك وتنجّيك من عثرات الحياة، ومن القلق والأرق.. فانو من الآن أن تداوم عليها في يومك".

الكلمات المفتاحية

طرق غير تقليدية لمواجهة الأرق والتوتر برنامج حياة الذاكرين عمرو خالد الذكر يساعدك على النوم أذكار يومية.. داوم عليها ذكر يومي لمواجهة الحزن والعجز

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled كشف الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي عن وجود علاقة قوية ووطيدة بين الذكر والنوم، مشيرًا إلى أن المداومة على الأذكار اليومة يخلص الإنسان من التوتر و