أخبار

اتعلم الأمل فى الله واطمن.. وعيش مع أعجب القصص "قصة سيدنا يوسف"

عمرو خالد: لكل محبط ومن تأخر عن العمل والوظيفة.. هذه نصيحتى المخلصة لك

لتعزيز مناعتك.. 5 أطعمة غنية بالزنك يجب إضافتها لنظامك الغذائي

عمرو خالد يدعو: دعاء ليلة 11 رمضان.. ادعو معي بدعاء النبي في صلاه الفجر

عمرو خالد: توكل على الله واكتسب الهمة والأمل.. إليك الطريقة السهلة

هل إزالة الشعر ورسم الحواجب فى نهار رمضان يفسد الصوم؟.. "الإفتاء" تجيب

عمرو خالد: هذه وصيتى لابنى "على" ولمن مثله من الشباب

من كتاب حياة الذاكرين.. "الذِّكْرَ في حقيقته هو عملية تدريب مستمر لنظام الوعي والإدراك"

كيف تعرف وتقيس درجة توكلك على الله؟.. عمرو خالد يجيب

5 علامات تشير إلى أن سعالك قد يكون نتيجة لعدوي "كورونا".. تعرف عليها

وسائل التواصل الاجتماعي تزيد مخاطر الانتحار بين الفتيات المراهقات

بقلم | عاصم إسماعيل | الاربعاء 17 فبراير 2021 - 10:44 ص
Advertisements

حذرت دراسة حديثة من أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يزيد من مخاطر الانتحار على المدى الطويل بين الفتيات المراهقات.

وجاء التحذير بعد أن تتبع مؤلفو الدراسة على مدار عقد، عادات استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، ومخاطر الانتحار بين 500 من الفتيان والفتيات المراهقين، وهي أطول دراسة من نوعها.

قالت مؤلفة الدراسة، سارة كوين، المديرة المشاركة لمدرسة الحياة الأسرية بجامعة بريجهام يونج بولاية يوتا الأمريكية: "وجدنا أن الفتيات اللائي بدأن في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي من ساعتين إلى ثلاث ساعات يوميًا أو أكثر في سن 13، ثم زاد استخدامهن مع مرور الوقت، كانت لديهن أعلى مستويات خطر الانتحار في مرحلة البلوغ".

مع ذلك، لم يظهر مثل هذا النمط بين الأولاد، كما أشارت الدراسة التي نشرتها مجلة الشباب والمراهقة. أحد الأسباب وراء ذلك، بحسب الباحثين، هو أن الفتيات الصغيرات اللاتي يستخدمن وسائل التواصل الاجتماعي يميلن أكثر إلى التركيز على العلاقات، بينما الأولاد أقل.

أضافت كوين: "نحن نعلم أن الفتيات يملن إلى الشعور بضيق العلاقة واستيعابها على مستويات مختلفة عن الأولاد. يمكن أن يكون هذا النوع من العلاقات حاضرًا - ولكن ليس دائمًا - في تفاعلات وسائل التواصل الاجتماعي. تتمتع (الفتيات) أيضًا بمستويات مرتفعة من المقارنة الاجتماعية، والخوف من الضياع، وما إلى ذلك، ولهذا السبب من المحتمل أن تكون التأثيرات أقوى بالنسبة للفتيات."

اقرأ أيضا:

جوجل تتيح لك ميزة إدارة سلة المهملات المخفية في أجهزة أندرويد 12

وأجريت دراسات استقصائية سنوية بين عامي 2009 و 2019 على المراهقين الذين تبلغ أعمارهم 14 عامًا، في المتوسط، عند بدء الدراسة، حسبما ذكرت وكالة "يو بي آي".

تتعلق معظم المخاطر بقضاء الفتيات الكثير من الوقت في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي و / أو التلفزيون و / أو ألعاب الفيديو. وأظهرت النتائج أنه مع زيادة الوقت على مر السنين، زاد خطر الانتحار عند وصولهن إلى منتصف العشرينيات من العمر.

لكن هل يمكن أن يزيد اكتئاب المراهقين من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وفي النهاية خطر الانتحار؟ أم العكس؟

أجابت كوين بأن هذا النوع من الأسئلة لا يزال مفتوحًا للنقاش، وأشارت إلى أن الدراسة الأخيرة لم تثبت السبب والنتيجة، على الرغم من أنها أشارت إلى أنه من المحتمل أن يكون طريقًا ذا اتجاهين.

من جهتها، قالت الدكتورة أليسيا فوجل هامين، الزميلة البحثية في قسم الطب النفسي للأطفال والمراهقين في كلية الطب بجامعة واشنطن، إن هناك حاجة إلى مزيد من البحث في هذا المجال.

ولاحظت فوجل هامين، أنه بينما لوحظ الاكتئاب قبل المسح الأول، فإن الفريق "لم يبحث في كيفية تغير أعراض الاكتئاب بمرور الوقت. لذلك لا يمكنهم القول ما إذا كانت الفتيات أصبحن أكثر اكتئابًا، و(لذلك) يستخدمن المزيد من الإلكترونية الوسائط - مثل الوسائط الاجتماعية والتلفزيون وألعاب الفيديو - أو ما إذا كان استخدام هذه الأنواع من الوسائط تسبب في زيادة الاكتئاب والانتحار".

وفي الوقت نفسه، قالت كوين إن الوقت الذي تقضيه الفتيات في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي "من المحتمل أن يساهم في "عامل صغير واحد فقط" يساهم في خطر الانتحار، إلى جانب قضايا أخرى - مثل الشعور بالإقصاء والاختفاء - يمكن أن تؤثر على المخاطر خارج سياق وسائل التواصل الاجتماعي".

وبالنسبة لما يمكن أن يفعله الآباء، لا ينصح الباحثون بقطع الوصول إلى وسائل التواصل الاجتماعي بين الفتيات الصغيرات. واقترحت قائدة الدراسة بدلاً من ذلك، "تأخير بدء استخدام وسائل التواصل الاجتماعي حتى سن 13 عامًا على الأقل، ثم البدء بمستويات منخفضة تزيد بشكل معتدل بمرور الوقت".

وأضافت: "كان هذا النمط وقائيًا إلى حد ما من مخاطر الانتحار بمرور الوقت. أيضًا، تحدث إلى طفلك عن تجاربه حول وسائل التواصل الاجتماعي ، ومساعدته على الانتباه لما يشعر به."

وقالت فوجل هامين، إن زيادة الوقت يمكن أن يكون علامة تحذير من مشاكل أكبر في سن المراهقة.

وأضافت: "هذا صحيح بشكل خاص إذا كان استخدامهن لوسائل الإعلام يستغرق الكثير من وقتهن، أو يأخذهم بعيدًا عن القيام بأشياء كن يستمتعن بها، أو يسبب لهن الضيق."

وتابعت: "يجب على الآباء والمراهقين أن يكونوا منفتحين بشأن كمية وسائل الإعلام التي يستخدمونها ونوعها، حتى يتمكنوا من البحث عن علامات التحذير، والتحدث عن الحالة المزاجية المتدهورة أو الانتحار، وطلب المساعدة".

وأشارت إلى أنه "من المفيد أيضًا وجود بعض حدود الفطرة السليمة حول استخدام الوسائط الإلكترونية. على سبيل المثال، قصر الاستخدام على أقل من ساعتين يوميًا ، وعدم استخدام الوسائط الإلكترونية بعد وقت معين في الليل نظرًا لأنها قد تؤدي إلى صعوبة النوم، وإجراء مناقشات مفتوحة حول التنمر على الإنترنت والأمان على الإنترنت".


الكلمات المفتاحية

وسائل التواصل الاجتماعي مخاطر الانتحار بين الفتيات المراهقات خطر البقاء وقت طويل في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي

موضوعات ذات صلة

الأكثر قراءة

amrkhaled

amrkhaled حذرت دراسة حديثة من أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يزيد من مخاطر الانتحار على المدى الطويل بين الفتيات المراهقات.