أخبار

عمرو خالد يكشف: كيف تخاف والله هو وكيلك؟!.. قصص غريبة ورائعة

كيف تعالج كورونا في المنزل؟.. إليك كل ما يجب عليك فعله

عمرو خالد يكشف: أقوى توكل على الله بهذا الدعاء النبوى الرئع

لنوم جيد.. 7 أطعمة صحية تساعد طفلك على النوم بشكل أفضل

عمرو خالد يدعو: دعاء من القلب ليلة 9 رمضان .. اللهم استجب دعاءنا

وكلّ ربنا فى كل حياتك ولا يمكن يضيعك.. روشتة التوكل عليه يقدمها عمرو خالد

جامع زوجته ولم يغتسل إلا بعد الفجر فما حكم صيامه؟.. "الإفتاء" تجيب

املأ روحك وأسعد قلبك واستمتع بعبادتك لله طريقة سهلة ومجربة.. يكشفها عمرو خالد

من كتاب حياة الذاكرين طريقك للتخلص من الهموم والكروب والقلق المستمر

عمرو خالد: نفذ هذا التمرين وبتحدى ووعود ربانية والنتائج مدهشة

تغييرات نفسية بالجملة تصيب الزوجات بسبب سفر الأزواج .. الحرمان والفجوة أحدها

بقلم | ناهد إمام | الخميس 04 مارس 2021 - 06:20 م
Advertisements


هل تحدث للزوجات تغييرات نفسية نتيجة سفر الزوجة وتركها وحيدة أو مع الأبناء؟

هناك بالطبع تغييرات نفسية تحدث للزوجات كما تحدثنا عبر مقال سابق عن التغييرات النفسية التي تحدث للزوج أيضًا نتيجة سفره، إذ يعاني كلًا منهم من آثار الحدث الصادم بالفراق، والفقد، والوحدة.

وعن التغيرات النفسية التي تحدث للزوجة بسبب سفر الزوج، فيمكن تفصيلها كما يلي:

1- الحرمان العاطفي والجنسي والاجتماعي: فغياب الزوج يعني غياب تلك العلاقة الحميمة، ويعني تقوقعًا وعزلة اجتماعية تفرضها أعرافًا،  وتقاليد،  وأخلاقيات،  على الزوجة التي غاب عنها زوجها.

2- كبت مشاعرها طول الوقت وما يتبع ذلك الكبت من ضعف المشاعر أو تشوهها أو تحولها إلى أعراض نفسية أو نفسجسدية.

3- فقد الاهتمام بالأمور الأنثوية كالزينة واستخدام العطور والاهتمامات الشخصية الأخرى. ويصور الشاعر نزار قبّانى هذا الموقف على لسان امرأة غاب عنها حبيبها فراحت تقول:

ارجع إليّ فإن الأرض واقفـة

كأنمــا فرت من ثوانيهــــا

ارجع فبعدك لا عقد أعلقــه

ولا لمست عطوري في أوانيهــا

لمن جمالي لمن شال الحرير لمن

ضفـائري منذ أعـوام أربيهــا

ارجع كما أنت صحوًا كنت أم مطرًا

فمــا حياتي أنا إن لم تكن فيهـا

4- تحمل مسئولية البيت والأولاد بالكامل،  وما يتبع ذلك من شعور بالإرهاق والعصبية الزائدة وفقد السيطرة، والقلق الزائد.

5- الاسترجال والخشونة، وذلك لمواجهة ضغوط وغوايات المجتمع، وأيضًا لإحكام السيطرة على الأبناء خاصة الذكور في مرحلة المراهقة.

6- فقد الكثير من حنان الأمومة ورقتها بسبب الانشغال بالمسئوليات والخوف على الأبناء من الضياع، وبسبب لعب دور الأب والأم معًا.

7- المبالغة في الخوف على الأبناء وفرض الحماية الزائدة عليهم.

8- حدوث فجوة في الاهتمامات والمفاهيم بينها وبين الزوج، وهذه الفجوة تزداد مع الوقت وتصل إلى درجة الإحساس بالغربة الشديدة بينهما.

9- الإحساس بالضيق من تدخلات الزوج الغريبة على أسلوب إدارتها للأسرة.

10- احتمالات تحول المشاعر أو التورط في علاقات غير مأمونة.

11- الإحساس بالغربة (وأحيانًا الضيق والنفور) تجاه الزوج حين يعود.

12- بعض الحالات تنتهي بالطلاق في حالة عودة الزوج النهائية.

وتصور إحدى الزوجات محنتها بسبب سفر زوجها في الرسالة التالية والتي وضعت لها عنوان: "صرخة من زوجة مسافر":

"معذرة يا زوجي الحبيب إن كانت هذه الصرخة أفلتت مني الآن، فقد حاولت كتمانها سنين طويلة عنك وعن الناس وحتى عن نفسي، ولكن يبدو أنني قد ضعفت.. لا ليس الضعف الذي تظنه أو تخافه وأنت في غربتك، ولكنني أشعر بالتعب والإرهاق بعد هذا المشوار الطويل.

زوجي الحبيب تذكر أنك تزوجتني منذ عشر سنوات، وكنت في غاية الفرح ليلة الزفاف، ولكن الغربة خطفتك مني بعد عشرين يومًا من هذه الليلة، وقد مرت هذه الليالي العشرين وكأنها حلم خاطف، فما كدنا نقترب حتى ابتعدنا.. لم تتح لي الفرصة لكي أتوافق مع طباعك، لم استطع التعرف على الأشياء التي تحبها والأشياء التي تكرهها، وكل ما أذكره أن السنين كانت تمر ثم تحضر إلينا شهرًا كل عام فتقضيه بيننا كزائر عابر ثم تبتلعك ظلمات الغربة من جديد..

ولا أخفيك يا زوجي الحبيب أنه بالرغم من لهفتي لعودتك فإنني كنت أخشى هذه العودة لأنني أكره لحظات الفراق مرة أخرى،  ولا أخفيك أنه رغم اشتياقي لحضورك إلا أنني كنت أشعر بالضيق في وجودك لأنني رتبت حياتي على أنك غير موجود، وكانت احتياجاتك ومطالبك عبئًا علي، وأنا آسفة ونادمة على هذه المشاعر،  ولكن كما قلت لك في بداية الرسالة أنها صرخة أفلتت مني رغمًا عني.

سامحني إن كنت طلبت منك العودة في المكالمة الأخيرة، وسامحني إن كان صوتي حزينًا دائمًا، فلست أدري كيف طلبت منك ذلك وأنا أعرف أن مصاريف البيت والأولاد لا تسمح بعودتك الآن، ولكن الكلمة أفلتت مني، فقد كنت أشعر وقتها بوحدة شديدة وباحتياجي لك كزوجة (طبعًا أنت تفهم ماذا أقصد)..

ولا أخفي عليك أنه تنتابني أحيانًا لحظات أشعر أنني في حاجة لأن أتزين، فأقف أمام المرآة وأمشط شعري وألبس أجمل ثيابي وأضع العطور التي ترسلها لي وأمشي فرحة بنفسي في غرفة نومي، وما هي إلا لحظات وأفيق من حلمي وينتابني حزن شديد حين أشعر بوحدتي التي لا أعلم متى ستنتهي، فأخلع ملابسي وأغسل وجهي من مساحيق الزينة ومن العطور، وأشعر بالندم أنني فعلت ذلك وأحمد الله أن لم يرني أحد الجيران أو الأقارب فيظنوا بي الجنون.

زوجي الحبيب لقد مرت أحلى سنين عمري وأنت بعيد عني، وأخشى عندما يحين وقت العودة أن تجدني امرأة أخرى قد غيرها الزمن وهزمتها الأحزان، أو أن أراك رجلاً آخر غير الذي عرفته. ربما تقول عني أنني مجنونة لو قلت لك أنه حين تعود فربما نحتاج إلى فترة خطوبة جديدة نتعرف فيها على بعضنا ثم نقرر إن كنا نصلح لبعضنا أم لا، وربما نحتاج إلى عقد زواج جديد، فقد غيرت فينا السنون فلست أنا الآن المرأة التي عرفتها منذ عشر سنوات، وبالتأكيد لست أنت الرجل الذي عرفته من عشر سنوات، كلانا تغير بعيدًا عن الآخر.

زوجي الحبيب، أشكو في هذه الأيام من عصبية زائدة، فلم أعد أتحمل كما كنت، ربما مسئولية الأولاد، فمطالبهم ومشاكلهم أصبحت تثير أعصابي، وهم لا يخافون مني لأنني امرأة، وخاصة ابننا الأكبر فهو كثير العناد، وربما لو كنت أنت هنا لعملوا لك ألف حساب.

أرجو أن لا تغضب من كلامي فأنا أعلم أنك مرغم على الغربة لكي توفي احتياجاتنا، وأذكر أنك حين فكرت في العودة منذ خمس سنوات وعشت هنا لمدة ثلاثة شهور كنت تخرج كل يوم لتبحث عن عمل دون جدوى وكنت ترجع إلى البيت يائسًا حزينًا وأصبحت شديد العصبية لذلك تمنيت وقتها أن تسافر مرة أخرى كي لا أراك في هذه الحالة.

ولست أدري متى تتحسن الأحوال، أو متى تعود ولكنني أشعر باشتياق، ولقد تذكرت سيدنا عمر بن الخطاب وهو يسأل ابنته حفصة رضي الله عنها عن المدة التي تتحملها المرأة بعيدًا عن زوجها فقالت له أربعة أشهر، فكان يأمر بأن لا يطيل الرجال غيبتهم عن زوجاتهم أكثر من أربعة أشهر. وأنا أشعر بالأسى كلما تذكرت هذه القصة فإذا كانت الزوجات المؤمنات الصحابيات لا يستطعن احتمال غياب أزواجهن المجاهدين في سبيل الله أكثر من أربعة أشهر، فكيف أستطيع أنا احتمال غيابك عشر سنوات ؟!

وأخيرًا أرجو أن لا يحزنك هذا الكلام، وأن تلتفت لعملك ونحن دائمًا في انتظارك".

زوجتك وأولادك

هذه الرسالة (الصرخة) أنقلها للقارئ كما وصلتني لعله يكون أقدر مني على توصيلها.


د.محمد المهدي
أستاذ الطب النفسي- جامعة الأزهر

*بتصرف يسير

اقرأ أيضا:

ابني المراهق رياضي منذ الصغر.. هل يمتنع عن رياضته في رمضان؟

اقرأ أيضا:

لماذا يختلف سلوك الصائمين في رمضان ؟ .. فتش عن النية









الكلمات المفتاحية

فجوة نفسية مشاعر زوجات تغييرات نفسية إدارة الأسرة حرمان عاطفي حرمان جنسي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled هل تحدث للزوجات تغييرات نفسية نتيجة سفر الزوجة وتركها وحيدة أو مع الأبناء؟