أخبار

ما أيام التشريق.. وما فضلها عن باقي الأيام؟

هل صلاة العيد تغني عن صلاة الفجر وكذلك هل صلاة الفجر تغني عن صلاة العيد؟

4 أمنيات بفناء الكعبة.. كيف تحققت لأصحابها؟

"بمناسبة الطواف .. رموز ومعاني رائعة ذكرها الله لمعني "الكعبة

قصة مقام إبراهيم.. لماذا نتخذها مصلى عند الكعبة؟

لماذا نرمي الجمرات؟ عمرو خالد يكشف سرًا تعبديًا في مناسك الحج (فيديو)

لماذا حجب الله عنا رؤية إبليس؟

حجاج بيت الله الحرام يرمون جمرة العقبة

ثلاث اختبارات قاسية نجح فيها الذبيح إسماعيل

أبو العرب إسماعيل عليه السلام صادق الوعد.. تحكي قصته أصل شعائر الحج

كوابيس الامتحانات تلازمني كيف أتخلص منها؟

بقلم | فريق التحرير | الاثنين 10 يونيو 2024 - 08:56 م
كوابيس الامتحانات تلازمني كيف أتخلص منها؟

تبين ظ. مروة عبد الحميد استشاري العلاقات الاسرية والتربوية انه عادة ما تزيد شكوى الطلبة والطالبات من ارتفاع نسب الضغط النفسي وكذلك التوتر والقلق في أوقات الامتحانات. ولأن للضغط النفسي أثراً بالغاً على قوة التركيز ودرجة الاستيعاب والتحصيل وكذا القدرة على استرجاع المعلومات، أصبح من اللازم أن نتوجه ببعض النصائح لكافة أفراد الأسرة حتى يتمكن أولادنا من اجتياز الامتحانات بشكل سليم دون أن تدفع صحتهم النفسية الثمن غالياً.

وتضيف: أولاً، بالنسبة للآباء والأمهات الذين يحبون أن يتفوق أبنائهم في الدراسة ويقومون بالحث والتشجيع المستمر أن يتوخوا شديد الحذر لأنهم في بعض الأحيان قد يكونوا سبباً في اندلاع القلق في قلوب الطلاب. وذلك بسبب رغبة الأبناء في تحقيق أحلام ورغبات الأهل، وهذه الرغبة تلهيه عن أن المستفيد الأول من النجاح والتفوق هو نفسه لأن نجاحه سوف يؤثر على مستقبله هو وليس مستقبل الأهل. فمن الممكن أن نشجع الأبناء على تحقيق التفوق والنجاح دون رسم صورة للطالب بأن عدم التفوق أو الفشل هو نهاية العالم. بل علينا تربية الأبناء على السعي للنجاح، ولكن باعتدال وعن طريق تقبل الفشل كجزء من الرحلة. 

وتوضح بالنسبة للطلاب الذين يرهبون الامتحانات بشكل مبالغ فيه، أوجه نصيحتي لهم بأن الخوف شعور طبيعي علينا أن نستخدمه لتحقيق أحلامنا. ولكن مع الأسف، وفي معظم الأحيان، يسمح البعض للخوف بأن يسيطر عليهم وعلى حياتهم فيعطّلهم ويسبب لهم العديد من الآلام النفسية. والحل دائماً في اتباع سنة نبينا الحبيب في التعامل مع المواقف الصعبة. فكان سيدنا محمد - عليه أفضل الصلاة والسلام – إذا أهمه أمر، هرع إلى الصلاة. وكذلك حرص النبي الكريم على ذكر الله والدعاء والسعي والتوكل على الحي القيوم في كل الأمور.

ولذلك، أوجه نصيحتي للأخ السائل بأنه إذا أردت التخلص من تلك الكوابيس، عليك بالتزام الهدوء في انفعالاتك وتحركاتك وتنظيم النفس، بالإضافة إلى التوكل علي الله والتسليم لقضائه مع السعي المستمر وبذل الجهد اللازم دون أن تشق على نفسك. هذا إلى جانب الالتزام بأذكار النوم وقراءة ورد من القرآن الكريم واتباع سنة النبي في الاسترخاء على الجانب الأيمن مع وضع اليد اليمني تحت الوجه والاستسلام للنوم في هدوء. أما إذا فزعت ليلاً من أي أحلام مزعجة، عليك بأن تنفث عن يسارك ثلاثاً وتستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ثلاثاً وأن تتحول عن جنبك الذي كنت عليه وألا تحدث بهذا الحلم أحداً.

موضوعات ذات صلة

الأكثر قراءة

amrkhaled

amrkhaled كوابيس الامتحانات تلازمني كيف أتخلص منها؟