أخبار

أستاذ طب نفسي: فترات الحظر فرصة لإعادة الاتزان للروابط الأسرية وزيادة الوعي العام

في زمن كورونا.. دور الأزياء العالمية تنتج كمامات!

الصحة المصرية تعلن أحدث حصيلة لحالات الإصابة والوفاة بكورونا

6 توصيات ذهبية لمرضي السكري لتجنب الإصابة بفيروس كورونا

يكشفها عمرو خالد.. ١٠ نوايا ذهبية ممكن تاخدها وأنت في البيت جددها واكسب ثوابها

"مركزُ الأزهر للفتوى الإلكترونية "يُحذِّر من انتشار تفسيراتٍ مَغلُوطة لآياتِ القرآنِ الكَريمِ

شعبان شهر النفحات .. فتقربوا إلي الله بهذه الطاعات

مصاب بكورونا يصف معاناته على تويتر.. صداع عنيف وألم عميق بالرئتين وصعوبة في التنفس

عند البلاء.. احذر: الخامشة والشاقة والداعية بالثبور

بقلم | superadmin | الخميس 26 مارس 2020 - 09:32 ص
عمر نبيل

تحذيرات عدة قدمها الإسلام، في حالة التعرض لبلاء ما، لفقد عزيز أو التعرض لمرض، أو ما شابه، وذلك لأن الأمر بالأساس امتحان من الله عز وجل لعباده المؤمنين.
فعلى المسلم أن يتقبل قضاء الله بقلب ثابت غير معترض، ومن هذه التحذيرات، التي تطول النساء، خصوصًا أنهن الأكثر اعتراضا على أي قضاء بالموت، فترى كثيرات منهن يلطمن الخدود ويشقن الثياب، وهو ما نهى عنه النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم.
عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر ، عن القاسم عن أبي أمامة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، لعن الخامشة وجهها ، والشاقة جيبها ، والداعية بالويل والثبور .

اقرأ أيضا:

احذر بدع يوم وليلة النصف من شعبان.. واحرص على العبادة والذكر في شهر يغفل عنه الناس

لعنة الله.. ليست كأي لعنة

الحديث يتوعد مثل هؤلاء باللعنة، ولعنة الله على الناس، ليست كأي لعنة بالتأكيد، ومن ثم فإنها لاشك تأتي لفعل عظيم، ألا وهو الاعتراض على قضاء الله وقدره والعياذ بالله، وهو شأن عظيم يمقته ويرفضه تمامًا الإسلام.
عن عبدالله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ليس منا من ضرب الخدود، أو شق الجيوب، أو دعا بدعوى الجاهلية».
ليس هذا فحسب بل أن الله عز وجل برئ من مثل هؤلاء الذين يقومون بهذا الفعل الشنيع، فعن أبي موسى، قال: «إن رسول الله صلى الله عليه وسلم برئ من الصالقة والحالقة والشاقة».

ما قبل شق الثياب

لكن هل هناك بدايات للوصول إلى شق الثياب؟ بالتأكيد، وهو الإيمان بقضاء الله وقدره، ومن ثم فإن ذلك لاشك يمنع الوصول لهذه المرحلة من شق الثياب وخلافه.
ولقد كان الصحابة الكرام والسلف الصالح، يمتنعون تمامًا عن مثل هذه الأمور، لما فيها من اعتراض على قضاء الله وقدره.
يقول عبدالله بن مسعود رضي الله عنه: «لأن ألحس جمرة أحرقت ما أحرقت، وأبقت ما أبقت - أحب إلي من أن أقول لشيء كان: ليته لم يكن، أو لشيء لم يكن: ليته كان»، وما كان يقول ذلك إلا لخوفه من أن يحسب أن ذلك اعتراض على قضاء الله وقدره.
وقد كان الصحابة الكرام، ينحون منحى رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي علمهم كيف يواجهون الألم والبلاء والوباء، فتعلموا أنه لن ينفعهم أبدًا لا شق ثياب ولا غيره، وإنما الإقرار بنعيم الله في الضراء قبل السراء.
فعن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: كنت رديف النبي صلى الله عليه وسلم يومًا، فقال: «يا غلام، إني أعلمك كلمات؛ احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء، لن ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء، لن يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف».

الكلمات المفتاحية

البلاء الوباء الدعاء

موضوعات ذات صلة