أخبار

8 معتقدات خاطئة شائعة عن العلاقة الزوجية الحميمية

الطيب :مستعدون لزيادة المنح الدراسية لطلاب البوسنة وكوريا الجنوبية بجامعة الأزهر

أسهل وأرخص وصفة من مطبخك لترطيب البشرة بمكونات طبيعية

قبل انتهاء موسمها.. الفواكة الصيفية الأفضل لرجيم صحي

أنا متمسكة بشاب على خلق ودين ووالدتي رفضته بدون مقابلته.. ماذا أفعل؟

10فوائدمثير لعصيرالطماطم .. داوم علي تناوله بانتظام

أذكار المساء .. من قالها حاز كنزا من كنوز الجنة

كيف تسخر طاقاتك المهدرة في الخير وخدمة دين الله

كيف تخلق في نفسك الرغبة في النجاح؟ نماذج محمدية تدلك على التفوق

تأخرت في الزواج وأشعر بالنحس فماذا أفعل؟

أزمة كورونا توثق روابط الأخوة الإنسانية بين البشر

بقلم | عمر نبيل | الاربعاء 15 ابريل 2020 - 12:49 م
Advertisements

 

أزمة انتشار فيروس كورونا الأخيرة، على الرغم من صعوبتها بشكل عام على البشرية، إلا أنها كشفت عن معدن عظيم، ألا وهو ومعدن الإنسانية، وأن هناك ما يربطنا ببعض، بعيدًا عن رابط الدين، وهو رابط الإنسانية.

وفي ذلك يقول الإمام علي ابن أبي طالب رضي الله عنه: «إن لم يكن أخوك في الدين.. فهو أخوك في الإنسانية ».. فقد خلق الله تعالى الناس كافة من أصل واحد، يقول المولى عز وجل: «وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن سُلالَةٍ مِّن طِينٍ»، (12 سورة المؤمنين)، كما تكفل سبحانه وتعالى برزقهم جميعًا.

قال تعالى: «وَمَا مِن دَابَّةٍ فِى الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا

كُلٌّ فِى كِتَابٍ مُّبِينٍ» (هود: 6)، ومن ثم فالبشر جميعًا أخوة فى الإنسانية لاشك.

اقرأ أيضا:

الطيب :مستعدون لزيادة المنح الدراسية لطلاب البوسنة وكوريا الجنوبية بجامعة الأزهر

ارتقاء البشر

الأخوة الإنسانية، بالأساس مطلب إلهي، أو لو شئت قل، الأساس الذي خلق الله عليه الأرض، وما ذلك إلا لارتقاء البشرية، لذلك ما من نبي أرسله الله تعالى منع التعامل مع غير الموحدين، وإنما كان الأساس طالما أنه ليس هناك اقتتال فيجوز تواصل العلاقات والتعاون والمساندة.. ومن ثم بناء وإعمار الأرض.
ومن هذا المنطلق نجد أن القرآن الكريم مصدق لما أنزل قبله من كتب، وشهيد على أنها حق من عند الله، وأمين عليها وحافظ لها، يقول تعالى : «وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْواءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِى مَا آتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ».

لا تمييز

الإسلام اهتم كثيرًا بالمساواة بين الناس، ورفض العنصرية والتمييز، وما ذلك إلا ليصل برسالة هامة مفادها أن الإنسانية لا يمكن أن تستمر إلا بالأخوة.
يقول الله تعالى: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ» (الحجرات:13).

وفي ذلك يقول النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «يا أيها الناس، ألا إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، ألا لا فضل لعربى على أعجمى ولا لعجمى على عربى ولا لأحمر على أسود ولا أسود على أحمر إلا بالتقوى، أبلغت؟ قالوا: بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قال: أى يوم هذا؟ قالوا: يوم حرام، ثم قال: أي شهر هذا؟ قالوا: شهر حرام، قال: ثم قال: أى بلد هذا؟ قالوا: بلد حرام، قال: فإن الله قد حرم بينكم دماءكم وأموالكم، ـ قال: ولا أدرى قال: أو أعراضكم أم لا ـ كحرمة يومكم هذا، فى شهركم هذا، فى بلدكم هذا، أبلغت؟ قالوا: بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: ليبلغ الشاهد الغائب».


الكلمات المفتاحية

كورونا الإخوة الإنسانية البشر

موضوعات ذات صلة