أخبار

أتعجبك النجوم.. تستطيع أن تكون واحدًا منها بسهولة؟!

استيقظت جنبًا ونسيت الاغتسال وتذكرت بعد فترة رغم أداء الصلاة؟

هل تشكل العواصف الترابية خطرًا على مرضى كورونا؟ وكيف يتم التعامل معها؟

أسباب الشعور بـ "الدوخة" وخطورة تجاهلها

فضائل لا تنسى.. هل سمعتها من قبل عن عثمان بن عفان؟

كابوس فشلت معه الاستعاذة.. الشيطان يوسوس لي بالإساءة للذات الإلهية؟

47 دولارًا في الساعة مقابل تذوق الحلوى!

10 أسباب تقودك للرزق رغم مصاعب الحياة

هل يجوز للأب أن يحرم ابنته من التعليم والعمل؟

عمرو خالد: لو تخلى عنك كل من حولك وتركوك.. اذهب إلى الله بأسهل عبادة

الانحياز المسبق تعطيل للعقل وإهدار لمبدأ العدالة.. لهذا نهانا القرآن عنه

بقلم | أحمد جويدة | الاثنين 08 يونيو 2020 - 02:22 م
Advertisements


في كل أمور حياتنا نتعرض لهؤلاء الأشخاص الذين يعطلون عقولهم بل ومشاعرهم أيضًا في سبيل اللا شيء، غير أنهم لديهم قناعة سابقة بأمرما تجعلهم ينحازون إليه بدون تفكير!ما أسوء هذه الطبيعة، وما أبشع هذا الاختيار مالم يكن في الحسبان أي استخدام للعقل ولا للمشاعر حتى!


 لنتوقف قليلاً مع هذا السلوك، وعند هذا الشخص.. الحقيقة المرة أننا نكون كذلك أحيانًـا فلأجل مصادرة أفكار من لا نحبهم نتبع أسلوب التحيز لطرف آخر... نتهم ونهاجم قد لا نكتفي بالدفاع أصلاً عن شيء أو شخص، وننخرط في صفوف المهاجمين لشخص أو فكرة لأننا ننحاز لمجموعة أو فريق أو أو فكرة أو مذهب.


  أحرى بنا أن لا نندفع للأحكام المسبقة على الأمور ولنستخدم هذه النعمة التي وهبنا الله إياها فجعلها لتنير دروبنا وتغير طبيعتنا عن طبيعة الحيوان ذلك الكائن الذي يفضل السير في القطيع ومعه حق في ذلك لأنه لا عقل لديه ليفكر ولا إرادة لدية ليختار ...

الانحياز ما هو ؟


 هو حكم مسبق في موضوع أو قضية خاصة أو عامة، عادة يكون عن طريق تبني أو مساندة وجهة نظر أو عقيدة إيديولوجية. الانحياز يؤدي بالإنسان إلى القبول أو عدم قبول صحة ادعاء ما، ليس بسبب قوة الادعاء ومؤيداته وبراهينه، لكن لأن هذا الادعاء لا يلائم معتقداته وأفكاره المسبقة

ومنه أيضًا:

 الميل للبحث عن، وتفسير، وتذكُّر المعلومات بطريقة تتوافق مع معتقدات وافتراضات الفرد لا مع حقيقة الأمور وهو أمر مذموم شرعا ففي القرآن الكريم قد أخبر بلسان الوحي من أكثر من ألف عام "يَاأَيُّهَاالَّذِينَآمَنُواكُونُواقَوَّامِينَلِلَّهِشُهَدَاءَبِالْقِسْطِوَلايَجْرِمَنَّكُمْشَنَآنُقَوْمٍعَلَىأَلاتَعْدِلُوا”.

أي لا تحملنكم مشاعر العداء على أن تجوروا على الحقوق أو حتى تتركوا العدل وتجاوروا الظلم ..اعْدِلُواهُوَأَقْرَبُلِلتَّقْوَىٰۖوَاتَّقُوااللَّهَۚإِنَّاللَّهَخَبِيرٌبِمَاتَعْمَلُونَ".


 إن كنت تنشد طريق التقوى فلتعدل في أفكارك ومشاعرك لتعدل في مواقفك، كفانا انحيازًا يا سادة لكل شيء ولأي شيء.. ولنفكر قليلاً في طاقة الانحياز هذه التي تدفعنا للخوض فيما نعلم وفيما لا نعلم ولنستغل هذه الطاقة في في إصلاح حياتنا وسلوكنا بشكل أفضل.


الكلمات المفتاحية

عدالة تحيز انحياز

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled في كل أمور حياتنا نتعرض لهؤلاء الأشخاص الذين يعطلون عقولهم بل ومشاعرهم أيضًا في سبيل اللا شيء، غير أنهم لديهم قناعة سابقة بأمرما تجعلهم ينحازون إليه