أخبار

إذا كان الله يعلم السر وما هو أخفى فماذا عن الجهر وهو معلوم للجميع؟ (الشعراوي يجيب)

دراسة: كثرة القذف تقي الرجال من سرطان البروستاتا

هل تناول خل التفاح مفيد للجهاز الهضمي؟

من علامات الساعة.. تصرخ الحجارة كالنساء

لحظة الفراق.. أفضل لحظة للتعرف على حقيقة وأصل الناس

كيف تفرق بين الطفل الحركي ومفرط الحركة؟

تمرد بعد نماء ماله فرد الله زكاته من فوق سبع سموات

كم لله من عبد صالح لا تعرفه.. حكايات مبكية

ما أعراض اضطراب الدورة الشهرية؟

كبار السن معرضون لخطر السقوط أثناء جائحة كورونا

الأم عاملت أمها بقسوة والأبناء قلدوها في معاملة جدتهم حتى ماتت.. والآن يشعرون بالذنب ..كيف يتوبون؟

بقلم | خالد يونس | الاحد 14 يونيو 2020 - 08:50 م
Advertisements

والدتي كانت لا تحب أمها (جدتي) وتعاملها معاملة سيئة بسبب صغر عقل جدتي، وأنها ليست مدركة للواقع بشكل جيد،وكانت أمي تغضب من تصرفاتها، وأحيانا تعاملها بعنف، وتتلفظ بشتائم. وحينما توفي جدي، كانت جدتي تعيش وحيدة فأخذتها أمي لتعيش معنا.

وللأسف عندما كنا نرى والدتنا تعاملها بهذه المعاملة، كنا نقلدها ونتعامل معها بعنف، وأحيانا تصل إلى مد يدنا عليها، وكنا غير مدركين أنها سيدة مسنة، ومريضة عقليا ليست بكامل قواها.

وبعد أن توفاها الله شعرت بحزن وندم شديد أنا وشقيقتي، بسبب ما كنا نفعله معها. وأحاول دائما أن أترحم عليها، وأتصدق عنها، وعملت لها عمرة كنوع من تكفير الذنب.

وفي الحقيقة أنا وشقيقتي حالنا لا يسر، وعندنا مشاكل..هل يكون بسبب ذلك؟ ماذا أفعل لأكفر عن ذنبي؟

وليست المشكلة هنا فقط، مع مرور الوقت اكتشفت أن شعوري أنا وشقيقتي تجاه أمي يكاد يكون نفس شعورها تجاه أمها (جدتي) وأحيانا أشعر رغما عني أنني لا أحبها، ولا أستطيع الحديث معها كثيرا بسبب جهلها لأمور كثيرة في الحياة، وصغر عقلها، وكثرة أخطائها في حياتنا والعقد النفسية التي سببتها لنا، ولكن في نفس الوقت أحاول ألا أغضبها لكيلا يغضب علي الله، وكأن التاريخ يعيد نفسه ويتكرر.

أرجوكم أفيدوني هل سيسامحنا الله على ما فعلنا مع جدتنا؟

هل ما نحن فيه من كربات ووقف حال، بسبب هذه الأفعال التي فعلناها بجدتنا!

وماذا أفعل مع أمي وكيف أعاملها وهل معاملتي لها الفاترة صحيحة؟

الجواب:


قال مركز الفتوى بإسلام ويب في إجابته: عليكم أن تبروا أمّكم وتحسنوا إليها، وتحذروا من الإساءة إليها أو التقصير في حقّها، والواجب على أمّكم أن تتوب إلى الله تعالى من الإساءة إلى أمّها؛ فحقّ الأمّ عظيم وعقوقها من أكبر الكبائر، والتوبة من عقوق الوالدين بعد موتهما تكون بالتوبة إلى الله تعالى والدعاء لهما، وإنفاذ وصيتهما وصلة رحمهما والإحسان إلى أصدقائهما، لقوله صلى الله عليه وسلم كما في حديث ابن عمر الذي أخرجه مسلم: "إن أبر البر أن يصل الرجل ود أبيه".


وقوله صلى الله عليه وسلم حين سئل هل بقي من بر أبوي شيء أبرهما به بعد موتهما؟ قال: "نعم، الصلاة عليهما".
وعلى العموم، فإن على السائل أن يكثر من التوبة، ويقوم بما أشرنا إليه، ويداوم على فعل الطاعات عموماً، فإذا ما فعل ذلك فنرجو الله أن يقبل توبته ويصفح عنه، لأنه سبحانه وعد التائبين بقبول التوبة، ووعده حق لا مرية فيه.

حكم  بر الجد  كالوالد 

ومضى مركز الفتوى قائلًا: وعليكم التوبة من الإساءة إلى جدتكم، فإنّ لها حقّاً عظيماً، حتى ذهب جمع من أهل العلم إلى أنّ حكم الجد في البر حكم الوالد.
ولا يمكن الجزم بسبب عدم توفيقكم في بعض الأمور وما يصيبكم من الكربات، لكن على وجه العموم فإنّ العبد إذا شعر بعدم التوفيق في بعض الأمور، فعليه أن يتهمّ نفسه ويراجع حاله مع الله و يجدد التوبة إلى الله؛ فإنّه لم ينزل بلاء إلا بذنب، ولم يكشف إلا بتوبة؛ فإن الذنوب والمعاصي سبب الشر و البلاء.

ففي صحيح مسلم عن أبي ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه: … يَا عِبَادِي، إِنَّمَا هِي أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ، ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إِيَّاهَا، فَمَنْ وَجَدَ خَيْرًا فَلْيَحْمَدْ اللَّهَ، وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ فَلَا يَلُومَنَّ إِلَّا نَفْسَهُ.

قال ابن رجب الحنبلي -رحمه الله- في جامع العلوم والحكم: الْمُؤْمِنُ إِذَا أَصَابَهُ فِي الدُّنْيَا بَلَاءٌ، رَجَعَ إِلَى نَفْسِهِ بِاللَّوْمِ، وَدَعَاهُ ذَلِكَ إِلَى الرُّجُوعِ إِلَى اللَّهِ بِالتَّوْبَةِ وَالِاسْتِغْفَارِ. 

اقرأ أيضا:

كيفية حساب عدة المتوفى عنها زوجها؟

عقوبات الذنوب

واختتم مركز الفتوى إجابته قائلًا: قال ابن القيم -رحمه الله- في الجواب الكافي: ومن عقوبات الذنوب إنها تزيل النعم وتحل النقم فما زالت عن العبد نعمة إلا لسبب ذنب، ولا حلت به نقمة إلا بذنب.
فبادروا بتجديد التوبة العامة، والاجتهاد في الأعمال الصالحة والحسنات الماحية، ومن أعظم ذلك أن تجتهدوا في برّ أمّكم، فإنّه من أفضل الأعمال وأرجاها ثوابا وتكفيرا للسيئات، ففي الأدب المفرد للبخاري عن ابن عباس -رضي الله عنهما-: إِنِّي لَا أَعْلَمُ عَمَلًا أَقْرَبَ إِلَى الله عز وجل، من بر الوالدة.

اقرأ أيضا:

ما حكم حرق الورق التالف من المصحف؟.. "الإفتاء" تجيب

اقرأ أيضا:

ما حكم الفلوس التي تأتيني من التك توك؟.. أمين الفتوى يجيب


الكلمات المفتاحية

عقوق الأم عقوق الجدة مريضة نفسيًا التوبة من عقوق الوالدين عقوبات المعاصي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled والدتي كانت لا تحب أمها (جدتي) وتعاملها معاملة سيئة بسبب صغر عقل جدتي، وأنها ليست مدركة للواقع بشكل جيد،وكانت أمي تغضب من تصرفاتها، وأحيانا تعاملها بع